الدوري الإماراتي

الظفرة يستضيف النصر في دوري الخليج العربي

الإمارات يستقبل شباب الأهلي في مهمة الإنقاذ
عماد النمر
24 أبريل 2019

تفتتح مساء اليوم مباريات الجولة 22 من دوري الخليج العربي بإقامة مباراتين متقدمتين، من أجل منح كل من شباب الأهلي والظفرة فرصة الاستعداد الأمثل لخوض نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة يوم الاثنين المقبل، ويحل فريق شباب الأهلي ضيفاً على الإمارات في رأس الخيمة، بينما سيلتقي الظفرة مع النصر، على أن تقام يوم الجمعة 3 مباريات، تبرز فيها مواجهة الشارقة الذي يحل ضيفاً على اتحاد كلباء، بينما يستقبل الوحدة ضيفه الفجيرة، على أن يلاقي دبا الفجيرة الأخير على أرضه ضيفه عجمان، ويسدل الستار على مباريات المرحلة يوم السبت بمباراتين، تجمع الأولى بين الوصل والجزيرة، بينما يحل العين ضيفاً على بني ياس في الشامخة 

لا خيار إلا الفوز أمام فريقي الإمارات وضيفه شباب الأهلي لتحسين «الصورة» في الدوري بعد الخسارة التي تعرضا لها في الجولة الماضية من النصر 1-3 والوحدة صفر-1 على الترتيب، كما أن العلامة الكاملة تعني الكثير من المكاسب للفريقين، إذ أنها تعزز حظوظ «الصقور» في الابتعاد عن خطر «الثلث الأخير» في الدوري مع اقتراب المنافسة من مرحلة صعبة بشعار «لا تفريط في النقاط» في ظل المنافسة القوية مع فريقي الفجيرة ودبا الفجيرة لتفادي شبح الهبوط.


وفي المقابل يمثل الفوز هدفاً مهماً لشباب الأهلي لتعويض الخسارة الماضية والبقاء في أفضل درجة معنوية قبل المواجهة المرتقبة أمام الظفرة الأسبوع المقبل في نهائي كأس رئيس الدولة. ويبرز هاجس «النقص العددي» في صفوف «الصقور» من جديد ليشكل «صداعاً» في رأس المدرب التونسي جلال قادري، لأن المرحلة الحالية لا تحتمل مثل هذه الظروف في ظل الواقع الحالي لفريقه على لائحة الترتيب، إلى جانب القيمة الفنية الكبيرة للغائبين، بالنظر إلى دياباتي هداف الفريق برصيد 9 أهداف والمدافع أحمد مال الله والحارس أحمد الشاجي بداعي الإصابة والمهاجم وليد عمبر بسبب شرط الإعارة، الذي يمنع مشاركته ضد فريقه شباب الأهلي.


ويحل النصر ضيفاً على الظفرة اليوم في مباراة ترفض القسمة على اثنين، في ظل التنافس الشديد على المركز الثامن بين الفريقين، والتفكير في تحقيق مركز أفضل بالجولات الأخيرة، وفي الوقت ذاته، فك الارتباط بينهما للابتعاد عن المنافسة المشتركة، خصوصاً وأن الفريقين يعيشان فترة جيدة، لأن «العميد» أعاد ترتيب أوراقة مرة أخرى تحت قيادة المدرب الجديد القديم كايو زاناردي، الذي نجح في تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية منذ توليه مهمة النصر قبل ثلاث جولات، بينما يطمح الظفرة لمواصلة تصحيح الصورة بعد تحقيقه الفوز بالجولة الماضية على حساب بني ياس، والتي وضعته في مركز جيد بعد ثلاث جولات مهزوزه للفريق تعرض فيها لخسارتين وتعادل وحيد، ويرغب الظفرة في الابتعاد عن أبرز ملاحقيه النصر والوصل واتحاد كلباء بجدول الترتيب.
ويخوض «فارس الظفرة» اللقاء وعينه على نهائي الكأس الذي سيخوضه الاثنين المقبل أمام شباب الأهلي، وهو الحدث الذي وصل إليه للمرة الأولى في تاريخه، ويطمح بكل حال من الأحوال لتحقيق مفاجأة وإنجاز تاريخي يحسب للإدارة والجهاز الفني واللاعبين، وفي الوقت ذاته فإن التفكير في المباراة النهائية يمكن أن يعود بالسلب على اللاعبين أثناء لقائهم مع النصر، وهو ما أشار إليه المدرب الصربي فوك رازوفيتش خلال المؤتمر الصحفي، وضرورة التركيز على لقاء اليوم قبل مواجهة شباب الأهلي في نهائي الكأس برغم الغيابات التي يعانيها، خصوصاً في مواجهة هذه الجولة باستمرار غياب البرازيلي دييجو ريجناتو، بالإضافة إلى عدم مشاركة الأورجوياني نيكولاس ميليسي بسبب تراكم البطاقات.
في المقابل، يعيش النصر فترة ذهبية بعد التغيير على مستوى الجهاز الفني، برغم الغياب المؤثر، الذي تعرض له بإصابة الإسباني ألفارو نيجريدو منذ أسابيع عدة، إلا أن المدرب البرازيلي كايو زاناردي أعاد ترتيب الأوراق مرة أخرى في صفوف «العميد»، حيث أشرف كايو على تدريب النصر في بداية الموسم بعد إقالة الصربي يوفانوفيتش، وخاض 5 مباريات، منها مباراتان في بطولة الدوري أمام الجزيرة وعجمان، خسر في الأولى وحقق الفوز في الثانية، وخاض مباراتين في كأس الخليج العربي ومباراة في كأس رئيس الدولة






صباح الكرة: ليفربول يعود إلى الصدارة... إصابة صلاح ومستجداتها... اقتراب بايرن ميونيخ من الدوري!
برشلونة وليفربول.. أن تخسر الاستحواذ وتكسب المباراة!
بداية الانهيار.. هل تدرس قطر التوقف عن مساندة باريس سان جيرمان؟
شارك غرد شارك

في هذا المقال