الدوري الإنكليزي الممتاز

لماذ يستحق جيمس ميلنر احترام وتقدير عالم كرة القدم؟

الجندي المجهول..
فريق عمل يوروسبورت عربية
14 ديسمبر 2019

يعتبر جيمس ميلنر أحد أكثر اللاعبين قيمة في الدوري الإنجليزي الممتاز وقامة أيضًا في الوقت الحالي، ليس لمراوغاته أو مهاراته الضخمة في ترويض الكرة، ليس لأنه هدّافًا من العيار الثقيل أو ليس لأنه صائد بطولات. لقد اتسم بصفات استعاضت بكل ذلك وجعلته محط احترام الجميع، منها الجندية والقتال والتفاني في العمل والجد وغيره من الأمور التي تجعلك بالفعل تشعر بالتقدير تجاهه.


بدأ جيمس المسيرة المهنية عبر ليدز يونايتد عام 2002 ولعب مباراته الأولى عندما كان يبلغ من العمر 16 عامًا، بُعيد ذلك استكمل مسيرته مع سويندن تاون وأستون فيلا ونيوكاسل ومانشستر سيتي، وأخيرًا ليفربول الذي انتقل إليه في صفقة مجّانية صيف 2015.


إحدى تلك الخصال التي ميزت اللاعب الإنجليزي هي قدرته على اللعب في كل المراكز تقريبًا باستثناء قلب الدفاع وحراسة المرمى، فلعب كظهير أيمن وأيسر، وفي كل مراكز الوسط الدفاعي والهجومي، وعلى الرواقين كجناح.


كان ميلنر لاعبًا هجومًا بحتًا مع مانشستر سيتي، ولما وفد إلى ليفربول نشط في مركز الوسط المدافع بشكل رئيسي، لكن ذلك لم يمنعه من اللعب كظهير أيسر موسم 2016-2017 (بأكمله)، يلجأ إليه كلوب إذا ما أراد إراحة ظهيريه أرنولد وربيرتسون.. هذا الموسم على سبيل المثال لعب في 5 مراكز مختلفة (ظهير أيمن وأيسر- لاعب وسط- لاعب وسط دفاعي- جناح أيسر).


المراكز التي لعب بها ميلنر خلال مسيرته



ما جعل ميلنر يلعب بهذه الحيوية والنشاط حتى عمر الـ 33 هو صفة الجندية التي ذكرنها أعلاه، فلا يشكو من شيء أو يطلب اللعب في مركز بعينه دونًا عن غيره. قلما تجده يفتعل مشكلة أو يدخل في أزمة مع إدارت الأندية التي لعب لها، من هنا نبع احترام المدربين له وتقديرهم الدفين.



خلال مسيرته التي امتدت إلى 17 عامًا ولا زالت لها بقية، سجل ميلنر 84 هدفًا وقدم 123 تمريرة حاسمة، نعم هذا الرقم صحيح فميلنر أحد أفضل صانعي اللعب في إنجلترا في العقد الأخير وما اتخذه البعض من أفكار عنه بأنه لاعب شرس ودفاعي ونحوه نابع من توظيف يورغن كلوب له، ليس إلا. قبلًا كان لاعبًا قويًا على مستوى التمرير وصناعة الأهداف والتهديف أيضًا.



امتاز ميلنر دومًا بطول نفسه في الملاعب، فعند المقارنة مع إنجليزي آخر وهو مايكل أوين على سبيل المثال فسنجد أن جيمس استطاع التكيف والاستمرار في الملاعب بينما توهج نجم أوين مبكرًا وفاز بالكرة الذهبية قبل أن ينفجر هذا النجم ويتلاشى مبكرًا أيضًا. في الوقت الذي حصد من خلاله لاعب ليفربول دوري أبطال أوروبا وهو على مشارف الـ 34.


قبل انطلاقة الموسم الحالي احتل ميلنر المركز الأول من بين 15 لاعبًا في الفريق على مستوى اختبارات اللياقة، استطاع تعويض تلك القصور في المهارات من خلال تطويعه لطاقته الجسدية واستغلالها أيما استغلال.


جعله يورغن كلوب المسئول الأول عن تنفيذ ركلات الجزاء واضعًا اعتباره فوق نجوم بحجم ساديو ماني ومحمد صلاح، ولم يخيب ظنه إطلاقًا، إذ أحرز 18 هدفًا من 20 ركلة انبرى لها، ولا يزال للمسيرة بقية.



 تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث...

Android

IOS



لمتابعة حساب الكرة السعودية عبر انستجرام

لمتابعة حساب فرجة عبر انستجرام


مخططات سيتيين: عودة نيمار.. 3 راحلين وثنائي هجومي
ريال مدريد يحسم صفقتين خلال ساعات
فايلر يحدد المتهم الرئيسي في إصابات لاعبي الأهلي
شارك غرد شارك

في هذا المقال