الدوري الفرنسي

اللعب المالي النظيف يربك حسابات سان جيرمان بشأن مبابي ونيمار

باريس سان جيرمان الفرنسي في ورطة
فريق عمل يوروسبورت عربية
18 نوفمبر 2019

كشفت صحيفة "سبورت" الإسبانية أن إدارة باريس سان جيرمان الفرنسي لن تستطيع الجمع بين الثنائي كليان مبابي ونيمار في فريق واحد بسبب قوانين اللعب المالي النظيف.

وأشارت الصحيفة إلى أن تجديد عقد الثنائي مبابي ونيمار داخل باريس سان جيرمان لن يتم كما هو متوقع لأن كل منهما سيحصل على راتب خيالي.


اقرأ أيضاً: برشلونة يوقف عقارب الساعة لدى ويليان ورويز


ويتقاضى نيمار بالفعل نحو 40 مليون يورو في الوقت الذي تتفاوض فيه إدارة باريس سان جيرمان مع مبابي من أجل الحصول على 40 مليون يورو في الموسم الواحد وتجديد تعاقده الذي سينتهي في يونيو 2022.



تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث...

Android

IOS


وينتظر ريال مدريد ما ستسفر عنه نتيجة المفاوضات بين باريس سان جيرمان ومبابي من أجل الانقضاض على اللاعب الذي يعد من أهم العناصر التي يحتاجها النادي الملكي وتعد مطلبا جماهيريا.

وكان برشلونة قد تواصل مع باريس سان جيرمان من أجل ضم النجم البرازيلي نيمار في الصيف الماضي ويبدو مهتما بضم اللاعب في الصيف المقبل في الوقت الذي يمكن للنادي الفرنسي أن يقع تحت طائلة قوانين اللعب المالي النظيف التي أقرها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ونوهت الصحيفة أن فكرة الإبقاء على الثنائي مبابي ونيمار لسنوات مقبلة في باريس سان جيرمان تبدو مستبعدة حيث يمكن لإدارة أبناء الأمراء الاحتفاظ بلاعب واحد فقط.

ولم يقم باريس سان جيرمان بتعاقدات قوية منذ فترة حيث رفض فكرة التعاقد مع النجم الهولندي ماتياس دي ليخت لاعب أياكس أمستردام والذي ذهب إلى يوفنتوس الإيطالي وذلك بسبب المطالب المادية الكبيرة للاعب ووكيله وأيضا سعره.

واضطر سان جيرمان للتعاقد مع المهاجم ماورو أيكاردي من أجل تدعيم خط الهجوم بسبب تقدم إدينسون كافاني في السن واقتراب عقده من الانتهاء.

وسيحاول باريس سان جيرمان الإبقاء على نجومه ولكن إذا ما اصطدم بقوانين اللعب المالي النظيف فإنه قد يتخلى عن أحد الأوزان الثقيلة.


بالفيديو والصور.. الأهلي يستعيد بريقه الإفريقي بثنائية رائعة في الهلال
موجز الخامسة: صفقة رباعية للأهلي.. كتيبة الزمالك لبطل أنجولا.. وتهديد المصري
صباح الرياضة المصرية: رد رمضان على الزمالك.. والأهلي يورط طارق حامد
شارك غرد شارك

في هذا المقال