الدوري المصري

#تحليل_اليورو.. ثلاثية خادعة للأهلي في المصري قبل السوبر المحلي

الأهلي حقق فوزه الـ15 على التوالي في مسابقة الدوري الممتاز.. هزم المصري بثلاثية نظيفة بالمباراة المؤجلة من الجولة السادسة
مالك أحمد
14 فبراير 2020

واصل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، سلسلة انتصاراته في مسابقة الدوري الممتاز، بعد تغلبه على المصري البورسعيدي بثلاثة أهداف دون رد، في المباراة التي جمعتهما اليوم الجمعة، على ستاد المكس بالإسكندرية، في اللقاء المؤجل من الجولة السادسة.


المدير الفني السويسري للأهلي رينيه فايلر، أجرى بعض التغييرات على تشكيل الفريق عن المباراة الماضية أمام الجيش، حيث دفع بالحارس محمد الشناوي، وأمامه رباعي الدفاع علي معلول وأيمن أشرف ورامي ربيعة وأحمد فتحي، وفي الوسط عمرو السولية وأليو ديانج، والرباعي الهجومي وليد سليمان وحسين الشحات وجونيور أجايي ومروان محسن.


الأهلي دخل اللقاء كالمعتاد في المواجهات الأخيرة ضغط عالي متقدم من أمام منطقة جزاء المنافسين، سيطرة تامة على الكرة وتحركات هجومية في مختلفة أنحاء الملعب، وهو ما مكنه من الحصول على ركلة جزاء في أول عشر دقائق تقدم بها في النتيجة، لكن سرعان ما تخلى لاعبو الأهلي عن كل هذا العوامل التي منحتهم التفوق المبكر وفقدوا السيطرة على كل شئ وانقلبت الدفة في يد المصري.



الفريق البورسعيدي رغم الهدف الذي سكن شباكه، إلا أنه لم ينهار أو يتراجع، بل نظم صفوفه وتكمن من السيطرة على وسط الملعب واستغلال أخطاء الأهلي، وخصوصا الدفاعية، حيث كان اعتماده الأكبر على الكرات الطولية خلف دفاعات المارد الأحمر مستغلا سوء التمركز والتغطية، وهو ما شكل خطورة كبيرة على المرمى الأحمر والتي لولا تألق الحارس محمد الشناوي في أكثر من كرة لكانت اهتزت في مواجهة اليوم.


السوء الهجومي للأهلي كان سببه الأول الظهور الباهت لحسين الشحات في الجانب الأيمن ونفس الأمر لأجايي في الجانب الأيسر، بجانب بقاء مروان محسن في أحضان دفاعات المصري دون تحرك أو مناوشات معهم، كما أن النقطة التي كانت أكثر تأثيرا هي غياب صانع الألعاب الصريح الذي يقود اللعب بالشكل التقليدي ويمرر الكرات الأمامية للمهاجمين.


أيضا غياب ظهيري الأهلي معلول وفتحي عن الظهور في وسط ملعب المصري كثيرا، وخصوصا فتحي، حرم الأحمر من أهم أسلحته وهي الكرات العرضية والاختراقات من على الأطراف.


في الشوط الثاني لم يتغير الوضع كثيرا ولم يتعلم الأهلي من أخطائه في الشوط الأول، بل أن المصري كان الأكثر سيطرة وخطورة على مرمى محمد الشناوي، حيث كان يصل بشكل سريع لمرمى الأحمر من خلال الكرات التي تلعب خلف معلول وفتحي، وخصوصا الظهير التونسي.



رينيه فايلر، حاول ضبط الأداء الهجومي للأهلي، ودفع بالانجولي جيرالدو ومن بعده كهربا على حساب وليد سليمان وحسين الشحات، إلا أن الأداء لم يتغير وواصل الفريق البورسعيدي سيطرته، حتى اضطر المدرب السويسري لتأمين وسط الملعب والدفع باللاعب محمود متولي على حساب مروان محسن، من أجل تأمين النتيجة والحفاظ على هدف التقدم، لكنه نجح في إضافة الهدفين الثاني والثالث، مستغلا الإندفاع الهجومي للمصري ووجود مساحات خالية في الدفاع.


الفوز الذي حققه الأهلي بثلاثية رغم أنه في مجمله كنتيجة كبير للغاية ويدل على أن السيطرة كانت للمارد الأحمر، إلا أن الأداء كان عكس ذلك تماما، حيث ظهر الأهلي متواضعا ومتراجعا وأدائه هذا يعد مؤشرا غير مطمئن للجماهير قبل مباراة السوبر المحلي أمام الزمالك والمقرر لها يوم الخميس المقبل في مدينة أبوظبي الإماراتية.


#ستاد_اليورو.. الزمالك يقهر الترجي ويتوج بالسوبر الأفريقي للمرة الرابعة
موجز 24 ساعة: أبوتريكة يهدد الزمالك.. سلاح الأهلي في السوبر.. وورطة هاني أبوريدة
موجز 24 ساعة: رسالة الأهلي لكهربا.. تفاصيل صققة الزمالك.. وسقوط خماسي للفراعنة
شارك غرد شارك

في هذا المقال