الدوري المصري

إكرامي يفجر مفاجأة حول جلسته مع لجنة التخطيط.. وموقفه من عرض الزمالك

إكرامي قرر الرحيل عن الأهلي وعدم تجديد تعاقده الذي ينتهي بنهاية الموسم الجاري
مالك أحمد
23 مارس 2020

كشف شريف إكرامي، حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، العديد من الكواليس الخاصة برحيله عن القلعة الحمراء، وعدم تجديد تعاقده الذي ينتهي بنهاية الموسم الجاري، مثلما حدث مع زميله وليد سليمان.


وقال إكرامي في تصريحات تلفزيونيه: "قبل إعلان قراري أخذت فترة من الوقت لدراسة كافة الأمور وترتيب الأولويات حتى يكون القرار سهلا وبعيدا عن العواطف، والأولوية لي كانت العلاقة التي امتدت لنحو 40 عاما بين الأهلي وعائلة إكرامي".


وأضاف: "الأمر الغريب في قراري كان هو أنه لم يسبقني أي لاعب بإعلان رحيله قبل نهاية الموسم، لكن القرار كان الأنسب لي، وتحدثت مع والدي قبل إتخاذ القرار، لكنه تفاجأ بتوقيت الإعلان".

وأكمل: "عقب الإعلان عن قراري اجتمع بي سيد عبد الحفيظ مدير الكرة، وقال لي إنني لاعب كبير ولي تاريخ ورصيد داخل النادي ومن حقي التحدث في أي أمر وأي وقت".


وأردف: "أبلغت عبد الحفيظ أنني من الممكن أن أتحدث عن أي أمر يخص الفريق، لكن مسألة التجديد مسألة كرامة ولم أكن أسمح لنفسي بالحديث عن هذا الأمر وعرض نفسي، خصوصا وأن العرض كان من المفترض أن يأتي من النادي".


واستطرد: "أعلنت قراري في الأول من فبراير بعد نهاية فترة الانتقالات الشتوية، خصوصا وأن الأهلي لم يفاتحني رسميا أو وديا في أمر التجديد، والفارق بين موقفي ووليد سليمان وأحمد فتحي أنهم يشاركوا في المباريات، ولكنني لا أشارك منذ نحو موسمين ولعبت في 14 مباراة فقط".


وكشف عن أن السويسري رينيه فايلر، المدير الفني، هو الوحيد الذي كان يعلم برحيله وأنه سيعلن هذا الأمر، لافتا إلى أنه يرتبط بالسويسري بعلاقة أكثر من رائعة وليس معنى أنه لا يشارك أن يكره مدربه.


وأضاف: "كنت أريد الحصول على فرصة حقيقة وليست مباريات مسكنة، وفي نهاية 2018 أصيب الشناوي ولعبت 4 مباريات وظهرت بشكل جيد، ولكن مع قدوم مارتين لاسارتي في أول مباراة أمام بيراميدز وجدت نفسي أنني الوحيد خارج التشكيل وحينها أدركت أنني كنت مرحلة وانتهت".


ولفت إلى أن محمد الشناوي جلس بديلا له في أول موسم انضم فيه للقلعة الحمراء، ثم أصبح هو الحارس الأساسي بعد نهاية بطولة إفريقيا التي خسرها الفريق أمام الوداد، مضيفا: "وجدت نفسي اللاعب الوحيد الذي يستبعد من التشكيل بقرار من البدري لا أعلم فني أو شئ أخر".

وأكمل: "بعد هذه المرحلة كنت في أقصى درجات الحزن والغضب الداخلي وأمامي تجديد تعاقد، ولكنني قلت وقتها أنني لو رحلت لوجود خلاف مع مدرب سأخسر النادي الذي له حق علي كبير وكان يجب أن أوفيه حقه".


وأوضح: "وضعي الفني في الأهلي كان عادلا للغاية، هناك حارس يلعب أساسيا ويؤدي بشكل رائع وهو حارس المنتخب الأساسي، وبالتالي كان من الصعب أن أعود للمشاركة، كما أنه لم يكن بمقدوري الاستمراري على وضعي الفني الحالي".


وأشار: "لو كان هناك تفاوض معي في يناير الماضي أو قبل فترة الانتقالات لتجديد تعاقدي، كان من الممكن آلا أرحل، خصوصا أن قرار الرحيل كان سيكون صعبا".


وعن جلسته مع لجنة التخطيط للكرة قال: "الجلسة لم تشهد أي محاولات من اللجنة لإقناعي بالعدول عن قراري، ولكن كان لإبلاغي بالموافقة على قراري بالرحيل، لكنني كنت أتوقع أن أجد حديث أخر من اللجنة".


وعن مفاوضاته مع بيراميدز، قال: "بعد قراري بالرحيل قالوا إنني وقعت لنادي بيراميدز، وبعد إعلان لجنة التخطيط الجلوس معي، قالوا إنني اتفقت فقط مع بيراميدز، ولكنني احتراما لكل الأندية التي تحدثت معي لن أفصح عنها".


وعن إمكانية انتقاله للزمالك، قال: "لا أعتقد أن الزمالك من الممكن أن يقدم عرضا لي، وفي نفس الوقت لا يمكنني أن أنتقل للزمالك، خصوصا وأن الأبيض يعلم انتمائي وحبي لجماهير الأهلي".

وبسؤاله عن الأهم بالنسبة له في النادي الجديد المقابل المادي أو اللعب أساسيا، قال: "بالتأكيد سأنظر إلى العاملين، لن أرحل عن دكة أكبر نادي في مصر وإفريقيا، للجلوس في دكة نادي أخر، مازال لدي نفس الشغف والطموح للعب والمشاركة".


وتطرق إكرامي للحديث عن أزمته مع المدرب الهولندي مارتن يول، المدير الفني الأسبق للفريق: "اندهشت وقتها من تصريحاته بعد مباراة أسيك بمهاجمتي، خصوصا أنه أدبيا لابد وأن تدافع عن لاعبي فريقك، وبعدها بأسبوع تحدث معي وقلت له أنني لم أحزن واعتذرت للجماهير عن الخطأ من خلال حسابي على تويتر".

فيديو مُسرّب من داخل السجن لرونالدينيو.. لن تُصدقوا المشهد!
بنزيمة.. المهاجم الذي فشل في الخروج من ظل رونالدو
غوارديولا.. رجل بلا مال
شارك غرد شارك

في هذا المقال