الدوري المصري

الأهلي مجبر على رفض احتراف الشناوي

محمد الشناوي تألق مع الأهلي والمنتخب وحصل على لقب رجل مباراة مصر وأواوجواي بكأس العالم في روسيا
مالك أحمد
05 يونيو 2019

أنباء كثيرة أحاطت بالحارس محمد الشناوي، حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي والمنتخب الوطني، حول رحيله عن القلعة الحمراء خلال الانتقالات الصيفية المقبلة، بعد تلقيه عرضا شفهيا من فريق سسكا موسكو الروسي.

الشناوي الذي يتألق مع الأهلي منذ فترة لم يصله العرض رسميا وإنما الأمر عبارة عن إعجاب من النادي الروسي مع وجود اتصالات من جانب بعض وكلاء اللاعبين، خصوصا وأن الفريق شاهد الشناوي خلال مشاركته مع المنتخب الوطني في كأس العالم الماضية بروسيا، والتي حصل خلالها على لقب رجل المباراة في المواجهة الافتتاحية أمام أوروجواي، رغم هزيمة الفراعنة بهدف نظيف.

رحيل الشناوي عن الأهلي ربما لن يكون بالأمر السهل أو الهين، خصوصا وأن النادي الأحمر لن يفرط في حارسه الأساسي بكل سهولة، مها كانت العروض المادية والمغريات الأخرى، وفي السطور التالية نستعرض أبرز الأسباب التي تدفع الأهلي للتمسك بحارسه الدولي:-

خبرات اللاعب:

محمد الشناوي انضم للأهلي في صيف 2016 قادما من بتروجت، لكنه ظل حبيسا لدكة البدلاء حتى حصل على الإفراج في نهاية عام 2017، ومن حينها وهو الحارس الأساسي للأهلي، يشارك في كل المباريات المحلية الدوري والكأس والبطولة العربية وبطولة دوري أبطال إفريقيا، وبسبب مستواه مع الأهلي ضمه المنتخب الوطني وكان حارسا للفراعنة في مونديال روسيا 2018، وبسبب كل هذه المشاركات حصل الشناوي على خبرات كثيرة للغاية مكنته من أن يكون الحارس الأول للمارد الأحمر، وفقا لرأي الثنائي باتريس كارتيرون، ومارتين لاسارتي، أخر ثنائي أجنبي درب الأهلي، وأيضا هيكتور كوبر مدرب المنتخب السابق، الذي كان يعتبر الشناوي هو الحارس الأول حتى قبل عصام الحضري.

عدم وجود بديل:

الأهلي يضم في قائمته بخلاف الشناوي الحارسين الأخرين شريف إكرامي وعلي لطفي، بالإضافة إلى الثنائي الصاعد أحمد طارق سليمان ومصطفى شوبير، وبذلك لا يوجد بديل قوي على الدكة الحمراء، خصوصا وأن إكرامي دائما ما يقع في أخطاء تكلف الفريق الكثير، وكانت أبرزها في بطولة إفريقيا 2017 التي بسببها عاد إلى دكة البدلاء بناء على قرار حسام البدري، المدير الفني وقتها، في الوقت الذي لا يثق فيه مسئولي الأهلي بالحارس الأخر علي لطفي، وأيضا عدم إمتلاك الشابين مصطفى شوبير وأحمد طارق للخبرات التي تؤهلهما للتواجد مع الفريق الأول خلال الفترة المقبلة.


صعوبة ضم حارس أخر:

الأهلي رغم تفكيره أكثر من مرة في فترات الانتقالات الأخيرة ضم حارس مرمى جديد، إلا أن هذا الأمر يبدو صعبا للغاية، حيث أن المميزين مثل أحمد الشناوي حارس بيراميدز، ومحمد عواد حارس الإسماعيلي، من الصعب أن ينضما للقلعة الحمراء، بسبب المقابل المادي لضمهما وأيضا لعلاقة الأهلي المتوترة بمسئولي بيراميدز، وأيضا رفض جماهير الإسماعيلي انتقال عواد للأهلي، كما أن باقي الحراس في أندية الدوري لن يقدروا على حماية عرين الفريق الأحمر، لعدم إمتلاكهم الخبرات الكافية للعب في إفريقيا وتحت ضغوطات كبيرة.

بطولة إفريقيا:

الأهلي يولي بطولة دوري أبطال إفريقيا في نسختها المقبلة اهتماما كبيرا للغاية، نظرا لغياب اللقب عن النادي منذ عام 2013 وأيضا لخسارته في أخر 3 سنوات بشكل درامي، لذلك لا يريد الأحمر التفريط في أي من القوام الأساسي بصفوفه ويريد الحفاظ على كل نجومه للمنافسة على اللقب الذي تبدأ منافساته في شهر أغسطس المقبل.


بالفيديو.. مصر تقتنص فوزًا صعبًا من مالي بافتتاح أمم إفريقيا
"طائرة" تتسبب بفقدان ريال مدريد لخدمات نجمه أمام بيتيس
أخبار الأهلي: رسائل فايلر.. ومفاوضات صفقتي بيراميدز
شارك غرد شارك

في هذا المقال