الدوري المصري

الأهلي يوقع عقد رعاية تاريخى مع صلة السعودية

العقد يمتد لمدة ثلاث سنوات مقابل 250 مليون جنيه
20 ديسمبر 2018

قع مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود طاهر، اليوم الخميس، عقد الرعاية مع شركة "صلة" السعودية، الذي يمتد لمدة ثلاث سنوات مقابل 250 مليون جنيه، في حضور راكان الحارثي رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية.

حضر توقيع التعاقد من النادي الأهلي، محمود طاهر رئيس النادي، وكامل زاهر أمين الصندوق وعماد وحيد عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة التسويق وإبراهيم الكفراوي وهشام العامري عضوي مجلس الإدارة، بجانب أحمد الشناوي مستشار مجلس الإدارة للتسويق واللواء محمود علام المدير التنفيذي للنادي وشيرين شمس مدير فرع الأهلي بالجزيرة وأمير توفيق نائب مدير التسويق بالنادي.

وحضر من جانب الشركة السعودية، راكان الحارثي رئيس مجلس إدارة الشركة، وطي ناظر ورمضان مرسي وسيف الوزيري وحكم علاء وحسن عبد الباسط جميعي وهاشم إمام.

وأكد رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي محمود طاهر -في تصريح عقب التوقيع- أن عقد رعاية شركة "صلة" للنادي الأهلي، يمثل نقلة كبيرة وجديدة للنادي، مشيرا إلى أن الشركة السعودية تقدر جيدا قيمة الأهلي، وهو ما جعل المسئولين بها حريصون على إتمام التعاقد بما يمنح الطرفان الاستفادة بأكبر قدر ممكن من البنود.

وأوضح أن ما يربط النادي الأهلى وشركة "صلة"، شراكة وليس تعاقدا فقط، والتعاون بين الجانبين سيمتد لما هو أكبر من مجرد اتفاق مكتوب فقط، مضيفا أن هناك رغبة في الوصول إلى مفهوم جديد للشراكة الهادفة في مجال الرعاية والتسويق، وأنه يتوقع نجاحا باهرا للتعاون بين الطرفين، وأن يكون ذلك بداية لمستقبل جديد في التسويق الرياضي.

بدوره، وجه راكان الحارثي رئيس مجلس إدارة شركة صلة السعودية، الشكر للنادي الأهلي على إتمام عقد رعاية النادي لمدة 3 مواسم قادمة، متمنيا أن تشهد الفترة القادمة تعاون كبير يساعد على نجاح التجربة.

وأشار الحارثي إلى أن الشركة تقدر جيدا اسم النادي الأهلي وحجم جماهيريته الكبيرة، وهو ما جعلها حريصة على الفوز بحقوق رعايته، متمنيا أن تكون الشركة على قدر اسم وتاريخ النادي الأهلي العريق.. وألمح إلى أن الشركة تتطلع إلى تحقيق شراكة دائمة مع النادي الأهلي، مشددا على أن "صلة" لن تتأخر في تحقيق بنود التعاقد وتدعيم النادي الأهلي.

صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!
شارك غرد بريد

في هذا المقال