الدوري المصري

الأهلي vs بيراميدز.. ما يدور في عقل لاسارتي قبل مواجهة الداهية دياز

الأهلي يستعد لمواجهة بيراميدز في صراع الدوري المحلي يوم الخميس المقبل.. ولاسارتي على موعد مع صدام جديد قائده راموز دياز
إسراء شاكر
15 أبريل 2019

أيام قليلة تفصل الأهلي عن مواجهة بيراميدز، تُقام يوم الخميس المقبل في الساعة الثامنة مساءً، ضمن مؤجلات بطولة الدوري الممتاز، في مباراة على صفيح ساخن، لها حسابات أخرى للفريقين.


يعيش الأهلي، كبوة بقيادة الأوروجوياني مارتن لاسارتي، الفترة الحالية بعد الوداع الإفريقي المُخزي على يد صن داونز بهزيمة قاسية بخماسية نظيفة وعجز الفريق عن تعويض النتيجة ، بإحراز هدف واحد فقط على ملعب برج العرب، ليودع دوري أبطال إفريقيا، بشكل رسمي بمجموع مباراتي الذهاب والإياب.


يقود بيراميدز، الداهية الأرجنتيني رامون دياز، الذي حقق مع الفريق نتائج مميزة منذ تعاقده حيث يحتل المركز الثالث بجدول البطولة متساوياً مع الزمالك في عدد النقاط ولكن الأخير يتفوق عنه في عدد الأهداف برصيد 57 نقطة ويأتي الأهلي في صدارة الجدول بـ58 نقطة.


يعيش لاسارتي، فترة سيئة داخل الأهلي، فأصبح مغضوباً عليه من الجميع سواء الإدارة أو الجماهير أو اللاعبين حيث أن أيامه باتت معدودة في القلعة الحمراء ولن يتبق له سوى الاتفاق على طريقة الرحيل النهائية.



قبل مواجهة لاسارتي ودياز .. أشياء يجب أن يُفكر فيها الأوروجوياني قبل صدامه مع الداهية الإسباني


نتيجة مباراة الذهاب


في مشوار الأهلي، ناحية الدرع المحلي خاض 25 مباراة فاز بـ18 مباراة وتعادل في4 مواجهات وخسر 3 مباريات وكانت الهزيمة من بيراميدز ضمن الـ3 هزائم التي ضربت المارد الأحمر، بهدفين مقابل هدف، في ظروف لم يتقبلها الجماهير حينها بسبب بعض الأزمات التي كانت دائرة بين الطرفين، وهو الأمر الذي يجب أن يحسب له لاسارتي حساباته قبل المواجهة .


فضيحة لن تُغفر


انتصار بيراميدز على الأهلي، يمنحه رقم مميز على حساب المارد الأحمر بالموسم الحالي فسيصبح الفريق الوحيد الذي فاز على الأهلي، ذهاباً وإياباً بموسم الدوري 2018 - 2019، مما يمنح الأخير أرقامًا سلبية في موسمه لن تغفرها جماهيره في ظل عراقة القلعة الحمراء أمام تجربة حديثة في البطولة.


تاريخ أسود مع الأهلي وابتعاد الدرع المحلي


تكن جماهير الأهلي، للاسارتي مشاعر سلبية بالجملة بعد فضيحة الفريق في جنوب إفريقيا والهزيمة بخماسية قاسية كُتبت كنقطة سوداء في تاريخ مرصع بالإنجازات والبطولات وأبعدت الأحمر عن النجمة التاسعة، فعلى لاسارتي أن يضع في حساباته أن يترك نقطة بيضاء في مشواره مع القلعة الحمراء حيث أن السقوط أمام بيراميدز يعني ابتعاد الفريق خطوة عن درع الدوري الممتاز وتجمد رصيده عند 58 نقطة و ارتفاع رصيد منافسه عند 60 نقطة بالمركز الأول.


لاسارتي vs رامون دياز


درب كلاً من رامون دياز الملقب بالداهية الأرجنتيني ولاسارتي، عدد من الأندية وحققوا معها إنجازات ولكن الأول لديه خبرة أكبر في التعامل مع اللاعب العربي حيث سبق ودرب اثنين من أكبر الأندية العربية على الإطلاق وهما الهلال والاتحاد.


وحقق دياز مع الهلال، لقبي الدوري السعودي وكأس الملك ووصل مع الفريق إلى نهائي دوري ابطال أسيا 2017، قبل أن يتم إقالته في فبراير 2018، وبدأ مسيرته مع اتحاد جدة بعدها.


درب عدد من الفرق الكبيرة مثل ريفيربليت، أكسفورد يونايتد، سان لورينزو، كما درب منتخب باراجواي وحقق معه المركز الرابع ببطولة كوبا أمريكا 2015 في تشيلي.



أما لاسارتي، فبدأ حياته المهنية في مجال التدريب وعمره 35 عامًا، حيث قاد تدريب رامبلا جونيوز الأوروجوياني عام 1996 واحتل معه المركز الثاني في الدوري المحلي، ثم قاد تريب رينتيستاس وبيلا فيستا.


وبدأ لاسارتي مهمته مع الوصل الإماراتي عام 2002، وكان الفريق محتلاً للمركز الأخير ولكنه نهى معه موسمه في المركز الخامس.


وفي عام 2003 انتقل لاسارتي لتدريب فريق ريفر بليت، وصعه به للدوري الممتاز ثم درب ناسيونال ديمونتيفيدو، وتوج معه ببطولتين ورحل عنه في موسم 2006-2007 وكان حينها محتلاً للمركز الخامس.


وعمل لاسارتي مدرباً لفريق ميلوناريوس الكولومبي في تجربة استمرت أقل من شهرين.


في عام 2009، قاد لاسارتي ريال سوسيداد الإسباني حتى عام 2011 وقاده للعودة لدوري الدرجة الأولى وكان قريباً من الوصول للمراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.


وخاض لاسارتي، تجربتين في تشيلي، مع فريقي يونفرسيداد كاتوليكا ويونفرسيداد دي تشيلي، وكانت آخر تجاربه مع فريقه الأسبق ناسيونال الأوروجوياني والذي رحل عنه في ديسمبر2017.


ومع نهاية 2018 قاد لاسارتي تدريب النادي الأهلي المصري خلفاً لباتريس كارتيرون، لتكون أول تجربة إفريقية للمدرب الأوروجوياني.


ميلنر يضرب صلاح وليفربول في مقتل!
نيمار يوقف عقارب الساعة في ريال مدريد
بسبب رونالدو.. ليفربول يختار بديل صلاح
شارك غرد شارك

في هذا المقال