الدوري المصري

بين كره الجماهير والرحيل السريع.. لعنة القميص رقم 19 تهدد أفشة مع الأهلي

عبد الله السعيد يعاني كره جماهير الأهلي رغم التألق في السنوات الماضية.. اللعنة تضرب أكوتي في أول مباراة.. انتقادات عنيفة لأحمد رضوان.. ومحمد شريف آخر الضحايا
محمد الورداني
13 أغسطس 2019

تحمل جماهير الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، آمالا كبيرة على محمد مجدي أفشة صانع الألعاب المنضم حديثا، خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، قادما من نادي بيراميدز، في ظل الإمكانيات الفنية والمهارية التي يتمتع بها اللاعب.


وأعلن الجهاز الفني للأهلي، قيد أفشة في قائمة الفريق محليا وأفريقيا، حيث سيرتدي القميص رقم 19، وهو ما أثار حالة من القلق بين الجماهير الأهلاوية التي باتت لا تتفاءل بهذا الرقم بسبب كثرة ضحاياه، حيث يعد عبد الله السعيد أنجح اللاعبين الذين ارتدوا القميص رقم 19 في السنوات الماضية، إلا يعاني من سخط جماهير الأهلي، بسبب أزمة توقيعه للغريم التقليدي الزمالك خلال فترة تواجده بالأحمر قبل تجديد تعاقده ليتم تجميده ثم يرحل على سبيل الإعارة إلى الدوري الفنلندي، وبعدها يرحل إلى أهلي جدة السعودي، قبل العودة إلى نادي بيراميدز رغم الأزمة المشتعلة مع الأهلي في هذا الوقت، وهو ما تسبب في وضعه بقائمة "البلاك ليست" الأهلاوية.

بعد رحيل عبد الله السعيد، ارتدى محمد شريف جناح الفريق الأحمر القميص رقم 19، إلا أن اللاعب عانى كثيرا في ظل ابتعاده عن المشاركة، حيث خاض 9 مباريات فقط الموسم الماضي أحرز خلالها 4 أهداف وصنع هدفين، وبات قريبا من مغادرة القلعة الحمراء خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، في ظل عدم قيده أفريقيا.

وفي موسم 2003 / 2004، ضم الأهلي أحمد رضوان الظهير الأيمن قادما من نادي القناة، لتدعيم الجبهة اليمنى، وسط إشادات كبيرة بالصفقة ومهارات اللاعب، إلا أن الجمهور تفاجأ بمستوى رضوان الذي ارتدى القميص رقم 19، حيث تم تصنيفه من بين أسوأ الصفقات التي تعاقد معها الأهلي خلال السنوات الماضية، ورحل عن القلعة الحمراء بعد 6 أشهر فقط قضاها داخل النادي.
وفي موسم 2015، ضم الأهلي لاعب الوسط أكوتي منساه قادما من المصري البورسعيدي، وسط إشادات كبيرة بالصفقة خاصة في ظل تألقه مع النادي البورسعيدي وتقديم مستويات رائعة، إلا أنه ومع مشاركته الأولى بالقميص رقم 19 تعرض لإصابة قوية بقطع في الرباط الصليبي في بداية منافسات الفريق الأحمر في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا عام 2005، وعندما عاد من الإصابة لم يستعد مستواه المعروف ليرحل عن الأهلي.
كما انتقل حسين ياسر المحمدي، إلى النادي الأهلي في صيف 2008 قادما من سبورتنج براجا البرتغالي، وارتدى القميص رقم 19 لكنه فشل في وضع نفسه داخل التشكيل الأساسي للمارد الأحمر في ظل تألق الثنائي محمد بركات ومحمد أبو تريكة وتواجدهما دائما في تشكيل الفريق، ليرحل بعد موسم ونصف عن القلعة الحمراء إلى نادي الزمالك، والذي تألق معه وقدم مستويات مميزة.
وفي موسم 2009 / 2010، صعد حسام البدري خلال ولايته الأولى في قيادة النادي الأهلي، عبد الله فاروق لاعب الوسط، من قطاع الناشئين، حيث ارتدى القميص رقم 19، ولم يقدم أداءاً جيداً داخل تشكيل الأحمر ولم يشارك كثيرا، بعدما نال انتقادات جماهيرية عنيفة، ليرحل بعدها إلى نادي اتحاد الشرطة الرياضي.


أخبار الزمالك: شرط قاسٍ من فيريرا.. بيع مصطفى فتحي
بعد انتهاء الميركاتو.. 3 صفقات سيندم عليها الزمالك
موجز الخامسة: عرض ودي للرحيل عن الأهلي.. "فنكوش" الزمالك.. خطة سمير عثمان
شارك غرد شارك

في هذا المقال