الدوري المصري

شبح خسارة الدوري.. الخطيب ومجلسه في مرمى انتقادات جماهير الأهلي

الأهلي يسقط بتعادل مخيب أمام الإسماعيلي ويفقد فرصة الابتعاد بالصدارة.. بطولتان فقط للأحمر في عهد بيبو.. خسارة دوري أبطال أفريقيا مرتين.. هزيمة مخزية أمام صن داونز.. خروج عربي على يد الوصل.. والدوري في خطر بعد تعادل الدراويش
محمد الورداني
23 مايو 2019

جاء سقوط الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، بالتعادل 1 / 1 أمام نظيره الإسماعيلي، ليشعل نيران غضب الجماهير الحمراء ضد مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب في الموسم الحالي، في ظل تراجع النتائج بالموسم الحالي.

واشتعلت أضاع الفريق بعدما باتت صدارة بطولة الدوري الممتاز في خطر، حيث يحتل الأحمر الصدارة برصيد 74 نقطة بعدما لعب 32 مباراة، فيما يحتل بيراميدز المركز الثاني برصيد 69 نقطة بعدما لعب 33 مباراة، بينما يحل الزمالك ثالثا برصيد 66 نقطة من 29 مباراة، وهو ما يعني أن الأبيض سيخطف الصدارة في حالة فوزه بكل مبارياته المؤجلة.


وخرج المارد الأحمر من بطولة دوري إفريقيا بفضيحة على يد ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي، بعدما خسر ذهابا بخماسية نظيفة، والخروج من البطولة العربية أمام الوصل الإماراتي، قبل يحقق الفريق حاليًا نتائج متذبذبة في الدوري الممتاز آخرها التعادل مع الإسماعيلي أمس، وأصبح "الدرع" هو الآخر في مهب الريح وأي تعثر جديد قد يذهب به للقلعة البيضاء.

ولم يحقق الأهلي في عهد الخطيب سوى بطولتي الدوري الممتاز الموسم الماضي وكأس السوبر، بينما كثرت الإخفاقات الكروية على كافة المستويات المحلية والعربية والإفريقية، حيث كان أولها السقوط المفاجئ أمام الأسيوطي في دور الثمانية لبطولة كأس مصر العام الماضي بعد خسارته بشكل مفاجئ بهدف دون رد في 30 أبريل الماضي، وودع البطولة المحلية مبكرًا.

فشل فريق الأهلي بقيادة باتريس كارتيرون في حصد لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا الموسم الماضي، حيث فاز ذهابًا على الترجي التونسي بنتيجة 3-1، وخسر في لقاء الإياب بثلاثية نظيفة، ليتوج بطل تونس باللقب، قبل أن يودع البطولة العربية للأندية علي يد فريق الوصل الإماراتي، حيث تعادل الفريقين في القاهرة 2-2، قبل أن يتكرر التعادل بينهما بنتيجة 1-1 في الإمارات، ليصعد الفريق الإماراتي مستفيدًا من قاعدة احتساب الهدف بهدفين خارج ملعبه.

النكسة الأبرز في تاريخ الأهلي كانت الخروج من بطولة دوري أبطال إفريقيا بالموسم الحالي بشكل مُهين، حيث خسر أمام ماميلودي صن داونز بخماسية نظيفة في لقاء ذهاب ربع نهائي البطولة، في أكبر هزيمة في تاريخ مشاركات الأندية المصرية بالبطولات القارية، وفاز بهدف دون رد في لقاء الإياب لكنه لم يكن كافيًا للتأهل.

ومؤخرا أصبحت بطولة الدوري في مهب الريح، بسبب النتائج المتذبذبة آخرها التعادل الإيجابي أمام الاسماعيلي 1 / 1 في مباراة سيئة فنيًا للمارد الأحمر، ليرفض الأهلي فرصة ذهبية للابتعاد بصدارة الدوري الممتاز والاقتراب من الدرع رقم 41 في تاريخ النادي، بل ومنح غريمه التقليدي الزمالك الفرصة للاستمرار في المنافسة بقوة على لقب المسابقة المحلية.


وشنت جماهير الأهلي حملة من الانتقادات ضد مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب بداية من اختياره الفرنسي باتريس كارتيرون لقيادة الفريق مع بداية الموسم الحالي، قبل أن يصر على التعاقد مع مدرب صاحب سيرة ذاتية متواضعة مثل الأوروجوياني لاسارتي لخلافته، رغم عدم خبرته بالأجواء في قارة أفريقيا، والتمسك باستمراره بعد فضيحة دوري الأبطال، ورفض التعاقد مع مدرب قوي مثل الأرجنتيني رامون دياز والذي طلب إحضار جهازه المعاون معه.

الأهلي عانى أزمات عديدة بعدما فتح خزائنه خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة في شهر يناير الماضي، لضم عدد من اللاعبين المميزين، وأنفق مبالغ طائلة إلا أن جميعهم لم يكتب لهم التألق، حيث يعاني حسين الشحات القادم من العين الإماراتي في أغلى صفقة للاعب محلي بالكرة المصرية، من تراجع مستواه بشكل ملحوظ في ظل لعبه تحت ضغوط كبيرة، بالإضافة لتذبذب مستوى رمضان صبحي والانتقادات الموجهة لياسر إبراهيم القادم من سموحة، وإصابة محمد محمود القادم من وادي دجلة، وتجميد محمود وحيد الظهير الأيسر المنضم من مصر المقاصة.

الأهلي دخل في حروب وأزمات عنيفة أبرزها ضد تركي آل الشيخ مالك نادي بيراميدز، ورئيس نادي الزمالك، وغيرها من الحروب مع اتحاد الكرة ولجنة المسابقات، حيث أصبحت الآن في حالة ضيق وغضب لما وصلت إليه الأوضاع داخل القلعة الحمراء.

آخرهم محمود علاء.. لاعبون أشعلوا ثورة غضب جماهير الأهلي ضد حسام البدري
القائمة الكاملة للقنوات الناقلة لأمم أفريقيا 2019
متعب يعود للصورة في الأهلي.. ومنصب جديدة لعبد الحفيظ
شارك غرد شارك

في هذا المقال