الدوري المصري

قبل مباراة القمة.. التراجع عن الانسحاب "عرض مستمر" من رئيس الزمالك

الزمالك يتراجع عن تهديدات الانسحاب من الدوري وخوض مباراة القمة في موعدها.. عشرات التهديدات من رئيس القلعة البيضاء.. مرتضى يرفع شعار "لف وارجع تاني"
محمد الورداني
09 أكتوبر 2019

تراجع مسئولو نادي الزمالك برئاسة مرتضى منصور، عن طلبهم بشأن تأجيل مباراة القمة أمام الأهلي المقرر لها يوم 19 أكتوبر الحالي، ضمن منافسات الجولة الرابعة من بطولة الدوري الممتاز، بعدما طالب رئيس النادي أمس بتأجيلها عقب قرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، بإعادة مباراة الفريق أمام جينيراسيون فوت بطل السنغال في إياب دور الـ 32 من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

وشهدت الساعات الماضية اتصالات بين مسئولي الاتحاد المصري لكرة القدم وإدارة الزمالك، وأكد مسئولو الجبلاية على صعوبة تأجيل اللقاء وضرورة إقامته في موعده وحصول الفريق على فترة راحة كافية ما بين لقاء القمة، ومباراة جينيراسيون فوت السنغالي التي تقدر بـ 5 أيام، ليستجيب مسئولو القلعة البيضاء للأمر في النهاية، مع تأجيل لقاء المقاولون العرب أمام الزمالك المقرر له يوم 23 من الشهر الجاري ببطولة الدوري.
إدارة النادي عادت إلى الصربي ميتشو المدير الفني للفريق والذي رحب بخوض مباراة الأهلي وأكد على وجود فارق زمني بين المواجهتين ولا مشكلة لديه، وهو ما شجع الأبيض على قرار التراجع عن تأجيل مباراة الأهلي وإقامتها في موعدها، بشرط أن تكون المباراتين في القاهرة لتجنب الإرهاق، وعدم خوض مباراة القمة في برج العرب بالإسكندرية، خاصة وأن خطاب الكاف واضح ومحدد بإقامة لقاء بطل السنغال في القاهرة.
ولم تكن تلك المرة الأولى التي يتراجع فيها رئيس الزمالك عن قرارات مواقف أعلن عنها، حيث كثيرا ما هدد بانسحاب الزمالك من بطولة الدوري بسبب الاعتراض على بعض الأمور من بينها ملاعب وحكام مباريات، حيث بات الانسحاب قصة متكررة خلال الـ4 سنوات الماضية.
وأعلن المستشار مرتضى منصور، بإعلانه تجميد النشاط الرياضي بالنادي والانسحاب من بطولة الدوري الممتاز، قبل الموسم الماضي، اعتراضا على إحالة أعضاء المجلس للتحقيق في أزمة تغيير العملة، بالبلاغ المقدم من ممدوح عباس رئيس النادي الأسبق، قبل أن يتراجع عن تهديداته.
كما انسحب من بطولة الدوري الممتاز في الموسم قبل الماضي، اعتراضًا على اﻷداء التحكيمي في المسابقة، عقب قيام الحكم إبراهيم نور الدين، باحتساب ركلة جزاء لصالح اﻷهلي المنافس التقليدي في مباراته أمام مصر المقاصة، إلا أنه تراجع أيضا وأكمل المسابقة.

فيما أعلن رئيس الزمالك عام 2014، الانسحاب اعتراضا عى قرار اتحاد الكرة بمعاقبة ثنائي الفريق المنضم وقتها من اتحاد الشرطة خالد قمر ومعروف يوسف، بالإيقاف لمدة شهر، بسبب توقيعهما لناديين هما الأهلي والزمالك في وقت واحد، ليهدد رئيس الزمالك إلا أنه تراجع عن القرار ونفذ اللاعبان العقوبة ولم ينسحب الأبيض.
وفي عام 2014 أيضا، أعلن رئيس الزمالك الانسحاب اعتراضا على مستوى التحكيم أيضا، وذلك بعد هزيمة فريقه أمام إنبي بهدفين نظيفين في نهاية الدور اﻷول للمسابقة وإلغاء حكم المباراة هدفين للزمالك، ليكمل الفريق المسابقة بشكل طبيعي.
وضمن نفس الموسم، أعلن مرتضى الانسحاب اعتراضا على خوض مباراة القمة، على ملعب استاد برج العرب، وهدد بأنه لن يخوض المباراة وسينسحب حيث يرغب في خوضها باستاد بتروسبورت، إلا أنه تراجع ولعب المباراة باستاد برج العرب.
وفي موسم 2015، أعلن "مرتضى" الانسحاب للمرة الرابعة ، بسبب الاعتراض على التحكيم أيضا عقب خسارة فريقه أمام طلائع الجيش 3 / 2، إلا أنه سرعان ما تراجع في قراره، قبل أن يكرر انسحابه في حالة لعب القمة باستاد ملعب برج العرب، ليتراجع سريعًا ويخوض المباراة أيضا.
رئيس الزمالك أعلن انسحابه بسبب الاعتراض على الحكام في مباراة اﻷهلي والمقاولون العرب من بطولة الممتاز موسم 2015/2016، واتهم الحكام بمجاملة الأهلي للحصول على البطولة، ليقرر اﻻنسحاب ثم يتراجع في قراره.
وفي عام 2016، هدد الزمالك بالانسحاب بسبب الأخطاء التحكيمية خلال لقاء الفريق أمام طنطا بالجولة الخامسة من بطولة الدوري العام والتي انتهت بتعادل الفريقين إيجابيا بهدف لكل فريق.
فيما كانت الأزمة الأبرز خلال مواجهة المقاصة، بالموسم قبل 3 مواسم، حيث التقى الفريقين ضمن مؤجلات الجولة الخامسة أيضا وهدد الزمالك بالانسحاب بسبب عدم احتساب ضربة جزاء لصالح لم يحتسبها جهاد جريشة حكم اللقاء بعد تعمد أحمد سامي مدافع المقاصة إخراج الكرة بيده بدلا من رأسه داخل منطقة الجزاء، وتوقفت المباراة لدقائق ليتراجع الفريق عن موقفه ويكمل اللقاء الذي انتهى لصالح مصر المقاصة بهدف دون رد.
الانسحاب الوحيدة الذي نفذه الزمالك كان قبل 3 مواسم، أمام مصر المقاصة في الدور الثاني، حيث انسحب الزمالك الفريق ولم يحضر المباراة بسبب تغيير موعدها من جانب مسئولى اتحاد الكرة، وتم خصم ثلاث نقاط من رصيده بنهاية الموسم واعتباره مهزومًا بهدفين دون رد.

كما شهدت السنوات الماضية تهديدات عديدة من رئيس الزمالك بعدم خوض مباريات القمة أمام الغريم التقليدي الأهلي، إما للاعتراض على ملاعب أو مواعيد المباريات، بالإضافة للاعتراض على بعض الحكام الذين تم تعيينهم، وكان في كل مرة يتراجع عن تلك التهديدات ويلعب بشكل طبيعي.
في موسم 2014 / 2015، دخل رئيس القلعة البيضاء في صدام مع الأهلي، واتحاد الكرة؛ بسبب تحديد ملعب المباراة، بعد اختيار الجبلاية ملعب الجونة بالغردقة؛ لخوض المباراة، إلا أن الأهلي رفض، وأصدر بيانا بالانسحاب من الدوري، في حالة إصرار الجبلاية على إقامة المباراة بالجونة، بصفته صاحب المباراة، مبررا ذلك بتعرض اللاعبين للإرهاق، خاصة أنه مقبل على مواجهة صعبة أمام النجم الساحلي التونسي، في البطولة الكونفدرالية، بعدها بثلاثة أيام، وأكد رئيس الزمالك وقتها، أنه لن ينقل المباراة، قبل أن يتم نقلها؛ لتقام على استاد برج العرب.
وفي نهائي كأس مصر عام 2015، أثار رئيس الزمالك أزمة جديدة بعد أن رفض إقامة المباراة، على ملعب استاد برج العرب، معلنا موافقته على خوض المباراة في أي ملعب آخر، كما طالب تأجيل القمة لتواجده في الحج، وهو ما رفضه اتحاد الكرة.
وفي مباراة الدور الأول من موسم 2015 / 2016، رفض رئيس الزمالك مواجهة الأهلي على ملعب استاد الجيش ببرج العرب، وطالب بإقامتها في ملعب بتروسبورت أو الدفاع الجوي، وقبل القمة بيوم واحد، أعلن منصور قبوله اللعب في برج العرب، متوعدا الأهلي بتحديد ملعب بورسعيد لخوض مباراة القمة في الدور الثاني.
وفي عام 2017، شن مرتضى هجوما على اتحاد الكرة بسبب اختيار المجري ساندرو أندو حكما للمباراة، حيث سخر مرتضى منصور رئيس الزمالك من اختياره، رافضا إدارته للمباراة، مؤكدا أن مباراة القمة هي آخر مباراة تقام تحت إدارة جمال الغندور، رئيسا للجنة الحكام، الذي اعترف بأنه من اختاره لرئاسة اللجنة.


بعد جلسة الوزير ومجلس بيبو.. تطورات أزمة الأهلي والجونة
أخبار الأهلي: رفض إشعال تأجيل القمة.. وترحيب برحيل مارسيلو
إلغاء الدوري والاعتذار لعامر حسين.. ثورة غضب بعد تأجيل القمة
شارك غرد شارك

في هذا المقال