الدوري المصري

مطبات تهدد مسيرة لازارتي مع الأهلي

المدير الفني في مقر الأهلي لتوقيع عقود تدريب الفريق.. الإصابات غول يهدد لازارتي مع الأحمر.. نقص الخبرات العربية والأفريقية أزمة.. ضغط المباريات وعدم صبر الجماهير جرس إنذار للأوروجوياني 

21 ديسمبر 2018

وصل الأوروجوياني مارتين لازارتي، المرشح لتولي قيادة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، إلى مقر القلعة الحمراء، من أجل عقد جلسة مع محمود الخطيب رئيس النادي، لاستكمال المفاوضات التي بدأت منذ عدة أيام لتولى المهمة، والاتفاق على كل التفاصيل النهائية بشأن شروط العقد، المقرر إبرامه مع المدير الفني الجديد، وكذلك تشكيل الجهاز المعاون، قبل توليه القيادة الفنية للفريق خلال الفترة المقبلة.


ومن المنتظر أن يضم تشكيل الجهاز الفني الجديد كلا من مارتين لازارتى مديرا فنيا، ومحمد يوسف مدربا عاما، الأوروجويانى الهاندرو مدربا، عادل مصطفى مدربا مساعدا، طارق سليمان مدربا لحراس المرمى، سيد عبدالحفيظ مديرا للكرة.





اقرأ أيضًا.. بالتفاصيل.. مفاجآت بالجملة فى تعاقد المصري مع إيهاب جلال




مشوار لازارتي مع الأهلي سيكون محفوفا بالمخاطر ومليئا بالأشواك والصعوبات التي تهدده في القلعة الحمراء، حيث يأتي على رأسها تكرار الإصابات بين لاعبي الفريق والتي باتت غولا يلتهم لاعبي الأهلي ووصل الأمر إلى إصابة أكثر من 10 لاعبين في وقت واحد بالموسم الحالي، وهو ما يجعلها الخطر الأكبر أمام المدرب الأوروجوياني، خاصة أن إدارة الأحمر لم تعلن نيتها التعاقد مع مخطط أحمال جديد بعد إقالة الهولندي مايكل ليندمان من الجهاز الفن السابق بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون، بجانب عدم الإعلان عن تغيير الجهاز الطبي للفريق، أو التعاقد مع استشاري أجنبي لمعرفة اسباب الإصابات المستمرة.


اقرأ أيضًا.. الأهلي يعلن ضم ثالث الصفقات الشتوية: الأنجولي جيرالدو




المدير الفني الأوروجوياني سيتولى المسئولية مع بداية شهر يناير المقبل، في فترة ستكون صعبة للغاية خاصة مع ضغط المباريات بشكل كبير في بطولتي الدوري وكأس مصر ودوري أبطال أفريقيا، وهو ما يصعب من مهمته خاصة أنه يحتاج وقتا للتأقلم والتعرف على إمكانيات اللاعبين، وهو ما سيجعل للثنائي محمد يوسف المدرب العام وعادل مصطفى المدرب المساعد دورا كبيرا معه خاصة أنهما متواجدان حاليا ويعلمان كل كبيرة وصغيرة عن الفريق واللاعبين.


نقص الخبرات العربية والأفريقية سيكون أبرز الأزمات التي تهدد نجاح المدير الفني، بجانب تجربة مدرسة مختلفة على الكرة المصرية، حيث يعد لازارتي أول مدرب أوروجوياني يقود الأهلي، بجانب أنه لم يسبق له التدريب مطلقا في أفريقيا، وكان له تجربة عربية وحيدة وقصيرة مع نادي الوصل الإماراتي خلال الفترة من نوفمبر 2002 حتى أبريل 2003، ورغم أنه قدم مستويات جيدة مع الفريق الإماراتي وقاده من المركز الأخير إلى إلى المركز الخامس، إلا أنه رحل سريعا، حتى تجاربه في أوروبا محدودة بتولي تريب ريال سوسييداد فقط من يوليو 2009 حتى يونيو 2011، وجاءت جميع تجاربه التدريبية في قارة أمريكا الجنوبية بأوروجواي وتشيلي.



اقرأ أيضًا.. الاستقالات تضرب الأهلي.. ميهوب للمرة الثانية ولنفس السبب




أحد الصعوبات التي تهدد المدير الفني الجديد للأحمر، هو أن جماهير الأهلي لن تتحمل أي سقوط مجددا وتنتظر منه تحسن الأداء بشكل ملحوظ، خاصة بعد الخروج من دور الـ16 للبطولة العربية للأندية أمام الوصل الإماراتي، وخسارة نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي، وتراجع نتائج الفريق على المستوى المحلي ليصبح مطالبا بالفوز بجميع مبارياته من أجل التواجد في المركز الثاني خلف الزمالك المتصدر.


اقرأ أيضًا.. أخبار الأهلي: التعاقد مع جيرالدو يهدد بقاء 4 لاعبين



أحد أبرز سلبيات الأهلي في الموسم الحالي والمواسم الماضية، كانت تكرار أخطاء حراس المرمى بشكل ملحوظ، وجاء الإعلان عن تشكيل الجهاز الفني الجديد بتواجد طارق سليمان الذي تواجد في الموسم السابقة، ليعود شبح أخطاء الحراس للسيطرة على أذهان جماهير الأحمر، خاصة أن الأمر تكرر كثيرا وكان سببا رئيسيا في خسارة نهائي دوري أبطال أفريقيا والخروج العربي بالخطأ الفادح لمحمد الشناوي أمام الوصل الإماراتي، وهو ما يحتاج وقفة من المدير الفني وصرامة في التعامل مع تلك الأخطاء حرصا على عدم تكرارها.

الجاسم يعود للأهلي خلال ساعات قادمة
#زى_النهاردة: منتخب مصر بطل كأس فلسطين الأولى 1972
موجز الخامسة: حلم الأهلي.. هدايا الزمالك.. سقوط الدراويش بالكونغو
شارك غرد بريد

في هذا المقال