الدوري المصري

نكشف أسباب غضب محمد يوسف وعبدالحفيظ عقب مواجهة جيما


الأهلي حقق الفوز على جيما جيفار الإثيوبي بهدفين دون رد في المباراة التي أقيمت بينهما على ستاد برج العرب بالإسكندرية

21 ديسمبر 2018

حالة قلق كبيرة سيطرت على الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، بقيادة المدير الفني المؤقت محمد يوسف، وسيد عبد الحفيظ القائم بأعمال مدير الكرة، جراء الفوز بهدفين فقط والذي حققه الفريق على منافسه جيما أبا جيفار الإثيوبي، بذهاب دور الـ32 ببطولة دوري أبطال إفريقيا، في المباراة التي شهدها ستاد برج العرب بالإسكندرية أمس.


قلق يوسف وعبد الحفيظ والذي وصل إلى حد الغضب عقب المباراة، وعبرا عنه من خلال تصريحاتهما عقب المباراة وأيضا داخل غرف خلع الملابس، رغم فوز الفريق بهدفين، جاء بسبب الفرص الكثيرة التي أهدرها اللاعبون وكانت من الممكن أن تساعد في خروج المارد الأحمر فائزا بنتيجة لا تقل عن 5/0 ما كان سيجعل مهمة الفريق الإثيوبي في مباراة العودة شبة مستحيلة، وحسم بطاقة التأهل لدور المجموعات لصالح الأهلي.

اقرأ أيضا.... بعد انتهاء الدور الأول.. 5 مواهبة شابة يخطفون الأنظار


اقرأ أيضا.... موجز الخامسة: هدية 8 صفقات للأهلي.. وصدمة منتظرة للزمالك




يوسف وعبد الحفيظ كان لديهما كل الحق في حالة القلق والغضب التي ظهرا عليها عقب المباراة للعديد من الأسباب التي نذكرها في السطور التالية:-


صعوبات اللعب في إثيوبيا:

يعرف عن إثيوبيا ارتفاعها عن سطح البحر بشكل كبير وهو ما يقلل من الأكسجين في الهواء، الأمر الذي يتسبب في صعوبات كبيرة في التنفس، وخصوصا للوافدين على البلاد مثل الأهلي الذي سيأتي لخوض مباراة ويرحل سريعا، فالجهاز الفني للمارد الأحمر يدرك جيدا أن هذا الأمر سيؤثر على لاعبيه بدرجة كبيرة، بجانب حالة الإرهاق الكبيرة التي يعانوا منها في الفترة الحالية بسبب ضغط المباريات ما بين المحلية والإفريقية، وهو ما تسبب في إصابات كثيرة بين صفوف اللاعبين، بجانب أن رحلة الطيران إلى إثيوبيا تأخذ وقتا طويلا، وهو ما سيسيب إرهاقا إضافيا على اللاعبين، مع إرهاق المباريات ونقص الأوكسجين.

كما يخشى الأهلي من سوء أرضية الملعب الذي ستقام عليه مباراة العودة، بجانب إمكانية حضور عدد كبير من الجماهير قد يمثل ضغطا كبيرا على اللاعبين، كون تشكيلة الأهلي الحالية لا تملك نفس خبرات الجيل الذهبي الذي يمكنه الفوز على أي فريق وفي أي مكان.


اقرأ أيضا.... صالح جمعة ليس الأول.. نجوم الفرصة الذهبية في الأهلي


اقرأ أيضا.... مفاجأة.. صفقة المهاجم الجديد لتدعيم الزمالك بالشتاء بتمويل خارجي




قائمة الفريق:

الأهلي خاض مباراة الذهاب بمصر بقائمة من 16 لاعبا فقط، نظرا للغيابات التي ضربت صفوف الفريق إما للإصابات أو الإيقافات أو عدم القيد الإفريقي، وهو ما دفع الجهاز الفني لإجراء تعديلات على وضعيات بعض اللاعبين في الملعب، الأمر الذي قد يتكرر مرة أخرى في لقاء الذهاب، بسبب الإصابات أيضا، حيث مازال موقف الثنائي أحمد فتحي وعلي معلول من العودة للمباريات غامضا، رغم عودتهما للمشاركة في المران الجماعي بسبب الإصابة، بجانب غموض موقف حسام عاشور، قائد الفريق ولاعب الوسط، والذي تعرض لإصابة جديدة في كاحل القدم خلال لقاء الذهاب وعدم وضوح الرؤية حول موقفه من مواجهة إثيوبيا، بجانب استمرار غياب أحمد علاء ومؤمن زكريا وأحمد الشيخ، لعدم القيد الإفريقي، بينما اللاعب الوحيد الذي تأكدت عودته بل ومشاركته أيضا هو المغربي وليد أزارو، بعد انتهاء إيقافه من جانب الاتحاد الإفريقي.


مفاجأت الأدوار التمهيدية:

الأهلي يخشى من أي مفاجآت أمام الفريق الإثيوبي في ملعبه، خصوصا وأن الأدوار التمهيدية من البطولة دائما ما تشهد مفاجآت كثيرة بخروج الفرق الكبرى على يد فرق ليست بالكبيرة في القارة، وهو ما حذر منه سيد عبد الحفيظ، لاعبيه قبل المباراة، نظرا لأن الفريق يملك تجارب سابقة حول هذا الأمر، وليس ببعيد توديع الأهلي للبطولة عام 2015 أمام فريق المغربي التطواني من دور الـ16.


 مستوى جيما:

الأهلي تفاجأ بمستوى فريق جيما الإثيوبي، حيث كان يتوقع الجهاز الفني أن يظهر جيما مرتبكا ويفقتد لأساسيات الكرة، إلا أن لاعبي الفريق الإثيوبي نجحوا في السيطرة على وسط الملعب خلال بعض أوقات المباراة، بفضل التحكم في نقل الكرة بشكل جيد والتغلب على ثنائي الوسط الأهلاوي حسام عاشور وعمرو السولية، وهو ما سبب قلقا كبيرا لمدرب الأهلي الذي يخشى أن يشهد مستوى الفريق تطورا أكثر وتظهر له شراسة هجومية على ملعبه، في ظل ضعف الدفاع الأهلاوي في الوقت الحالي.

صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!
شارك غرد بريد

في هذا المقال