بطولة أمم أفريقيا

الخبراء لـ"يوروسبورت عربية": المدرب الوطني الأنسب للمنتخب

فاروق جعفر: انظروا لنجاح المدربين الوطنيين في الكان 2019..عصام عبد المنعم: تجربة المدرب الأجنبي أثبتت فشلها.. وفتحي مبروك: حسن شحاتة ما كان يسمح بما فعله أجيري وكوبر
هاني عصام الدين
12 يوليو 2019

جاء الخروج المبكر للمنتخب الوطني من بطولة أمم إفريقيا 2019 على يد منتخب جنوب إفريقيا وإقالة المكسيكي خافير أجيري من تدريب المنتخب الوطني ليفتح معه باب التساؤلات حول خليفة المسكيكي والأنسب في المرحلة المقبلة سواء كان مديرا فنيا وطنيا أو أجنبيا.

 وحرص "يوروسبورت عربية" على استطلاع آراء العديد من رموز ونجوم الكرة في مصر وبعض الخبراء الذين أجمعوا على أهمية وجود مدير وطني للمرحلة المقبلة وكونه الأفضل من المدرب الأجنبي.

فاروق جعفر نجم الزمالك السابق أكد أن المنتخب بحاجة إلى مدير فني وطني حاليًا، مشيرًا إلى أن المنتخبات نسبة نجاح المدربين المحليين فيها تعتبر أكبر من المدربين الأجانب واستشهد بوجود أكثر من مدير فني وطني بين المنتخبات المشاركة في البطولة الافريقية وعلى رأسهم جمال بلماضي في المنتخب الجزائري وآليو سيسيه المدير الفني للمنتخب السنغالي وغيرهم، وأوضح أن الأندية يصلح فيها المدرب الأجنبي عن الوطني بشكل أكبر لكن اعتبارات تدريب المنتخبات والمنافسات القارية لها حسابات وظروف مختلفة على الإطلاق.

وشدد جعفر على أن المبالغ الكبيرة التي يتم دفعها لجلب مدربين أجانب يمكن توفيرها واستقدام مدربين محليين على مستوى عال وسيكونون قادرين على تحقيق البطولات والألقاب واستشهد بنجاح حسن شحاتة من قبل في التتويج ببطولة أمم افريقيا 3 مرات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010 ومواجهته لمنتخبات القارة في أقوى مستوياتها ومدربين أجانب من مختلف الجنسيات لكنه نجح في تحقيق ما وصفه بالإعجاز في النهاية وبأقل التكاليف المالية مقارنة بما كان سيتحقق حال وجود مدربين أجانب.

واتفق أيمن يونس نجم الزمالك السابق في الرأي مع فاروق جعفر، وأشار إلى أن الساحة تضم العديد من المدربين المحليين المميزين وعلى رأسهم أحمد حسام ميدو وحلمي طولان وحسام حسن، وطالب بضرورة منح الفرصة لأيًا منهم ومنحهم الثقة الكاملة وبرنامج الإعداد الذي يحددونه ويختارونه من وجهة نظرهم من أجل تحقيق النتائج المرجوة.


اقرأ أيضا:

حرب الخطابات والبيانات مستمرة بين الأهلي واتحاد الكرة

الأهلي يخاطب الأشباح في اتحاد الكرة



وأوضح يونس أن تجربة المدربين الأجانب في الفترة الأخيرة لم تأت بثمارها وآخرها مع المكسيكي خافيير أجيري والخروج من البطولة الافريقية، وأشار إلى أن أداء الفراعنة مع الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني السابق للمنتخب الوطني كان عليه العديد من التحفظات والانتقادات من جانب الجماهير ووسائل الإعلام ورغم التأهل لمونديال روسيا لكن النتائج كانت سلبية للغاية ونفس الأمر بالنسبة للأداء، بالإضافة إلى بطولة أمم افريقيا 2017 ورغم الوصول إلى النهائي لكن المستوى لم يكن على الشكل المطلوب وواجه الفراعنة توفيق كبير في العديد من اللقاءات طوال مشوار البطولة، وأشار الفيلسوف إلى أن المدرب الوطني حاليًا على دراية بكل كبيرة وصغيرة عن الأوضاع واختيارات وتقييم مستوى اللاعبين ولن يكون هناك ظلم لأي من اللاعبين .

ولم يختلف الرأي بالنسبة لعصام عبد المنعم رئيس الاتحاد المصري السابق لكرة القدم والذي أكد أن المدرب المحلي حاليًا أمر ضروري ولا غنى عنه وعدم النظر لأي من المدربين الأجانب مهما كانت الأسماء المرشحة، وأكد أن بعض لاعبي المنتخب الوطني لم يكن يرددون من الأساس النشيد الوطني قبل المباريات.. مشيرًا إلى أن الوضع سيكون مختلفا تمامًا مع المدرب الوطني والذي سيبث الحماس لدى اللاعبين والروح بشكل أكبر، وأكد أن بعض لاعبي الفراعنة غابت عنهم الروح في مباريات أمم افريقيا الأخيرة ولم يكن هناك إصرار وجدية بشكل كبير وهو ما تسبب في المستوى الضعيف طوال مشوار البطولة.

وأكد عبد المنعم أن بعض لاعبي المنتخب الوطني لم يكونوا على دراية بحجم المسئولية الملقاة على عاتقهم في أمم افريقيا الأخيرة وهو الأمر الذي يُسأل عنه الجهاز الفني بشكل كبير واستشهد بما كان يحدث من قبل مع حسن شحاتة المدير الفني السابق للمنتخب الوطني والتركيز الكامل والإصرار لدى بعض اللاعبين والروح القتالية لديهم من أول لقاء وحتى الوصول إلى النهائي.


اقرأ أيضا:

شروط كهربا للعودة إلى الزمالك

التفاصيل الكاملة لمفاوضات اتحاد جدة مع طارق حامد



ويرى فتحي مبروك نجم الأهلي السابق أن ما حدث في امم افريقيا الأخيرة درس للجميع بداية من اتحاد الكرة وصولًا للاعبين وعليهم أن يتعلموا مما حدث وعدم تكرار الأخطاء من جديد، وطالب المجلس الجديد للجبلاية بعدم التسرع في اختيار المدير الفني الجديد والتريث والهدوء قبل الإعلان عن خليفة أجيري، وأشار إلى أن الساحة تضم أسماء مصرية على مستوى مميز والدليل العروض التي يتلقونها من جانب منتخبات وأندية خارجية ونجاحهم أيضًا، موضحًا أنه يجب أن يتم التعامل مع المدير الفني المحلي بنفس الشكل مع المدرب الأجنبي وتوفير كل طلباته وعدم التأخر في أي شيء يطلبه في برنامج الإعداد.

وأوضح أن الجماهير لا تتقبل حاليًا المدرب الأجنبي ونفسيًا المدرب الوطني هو الأنسب بسبب المشاكل والأزمات الكبيرة التي حدثت في الفترة الماضية وغياب التركيز عن اللاعبين وفشل أجيري في السيطرة عليهم ونفس الأمر بالنسبة لكوبر خلال مونديال روسيا بسبب أزمة تصوير اللاعبين لبعض الفيديوهات في الغرف الخاصة بهم خلال البطولة.

فايلر يتراجع عن قراره.. وأيمن أشرف سعيد بالمنتخب
أخبار الأهلي: أشعة للسولية.. جلسة فايلر والخطيب.. غرامات الأوزان
تحليل اليورو.. فايلر ينقل الأهلي لمنطقة أخرى
شارك غرد شارك

في هذا المقال