بطولة أمم أفريقيا

حسن شحاتة مدربًا للمنتخب.. حان وقت الانتقام!!

أبوريدة يطيح بكوبر بعد خسارة أمم إفريقيا

06 فبراير 2017

كتب - حامد سعد حامد:
رغم الإشادات الكبيرة بما حققه منتخب مصر الأول فى أمم إفريقيا 2017 بالجابون التى اختتمت أمس الأحد، باحتلاله الوصافة ، عقب خسارته أمام منتخب الكاميرون في المباراة النهائية 1-2، وكذلك الثناء الكبير على تكتيك الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب الفراعنة، طوال مباريات البطولة، إلا أن هناك خطرا كبيرا يواجهه المدرب العجوز، والذى يهدد مستقبله مع حامل الرقم القياسي في بطولات أمم إفريقيا برصيد 7 ألقاب.

كان كوبر قد حقق 4 انتصارات لمصر فى أمم إفريقيا على أوغندا وغانا والمغرب بنتيجة واحدة وهى هدف نظيف، بينما تعادل مع مالي فى افتتاح مواجهات مصر بالبطولة، وفاز على بوركينا فاسو بركلات الترجيح في نصف النهائي، وخسر فقط أمام الكاميرون في النهائي، رغم أنها المشاركة الأولى له فى منافسات الكان، حيث لم تسبق له قيادة أى منتخب أو نادٍ في القارة السمراء.

تفوق الفراعنة في أمم 2017، ووصوله للمباراة النهائي، لم يكن يتوقعه أكثر المتفائلين للمنتخب قبل شد الرحال للجابون، حيث كانت أقصى الأماني له هى التأهل لربع النهائي، حيث تخطى المجموعة الرابعة متصدرا برصيد 7 نقاط، كما أطاح بالمغرب فى أقوى لقاءات البطولة بهدف قاتل، ثم أطاح ببوريكنا بركلات الترجيح، وخسر في الوقت القاتل أيضا أمام الكاميرون بعدما كان متقدما بهدف، قبل أن يتأخر بهدفين..




لكن أبناء كوبر قاتلوا وأبهروا الجميع بمن فيهم المصريون أنفسهم، ووصلوا للمحطة الأخيرة فى البطولة، ومع ذلك فإن كوبر بات على كف عفريت، بعدما منح الفرصة للمهندس هانى أبوريدة رئيس اتحاد الكرة المصري، لتصفية حساباته معه، والإطاحة به بعد خسارة البطولة القارية الأكبر، والتى كانت على بعد خطورة وحيدة فقط، قبل أن يخطفها أسود الكاميرون في حضور أبوريدة فى مدرجات ملعب الصداقة فى العاصمة الجابونية ليبرافيل.. خاصة أن أبوريدة كان يرغب فى الإطاحة بكوبر عندما وصل لرئاسة الجبلاية في بدايات سبتمبر الماضي، وتولية حسن شحاتة مدرب الفراعنة الأسطوري بدلا منه.

أبوريدة يرى فى كوبر الاختيار غير الصحيح لقيادة الفراعنة صاحبة الرقم القياسي في التتويج القاري بـ 7 ألقاب آخرها بنسخة أنجولا 2010، على الرغم من النتائج المميزة فى تصفيات أمم إفريقيا المؤهلة للجابون بعدم الخسارة مطلقا وتصدر المجموعة على حساب نيجيريا القوية والعودة للنهائيات بعد غياب 3 دورات، كما أنه حقق انتصارين تاريخيين فى تصفيات كأس العالم 2018 بالفوز على الكونغو برازافيل 2-1 فى أرضها وعلى غانا 2-صفر فى برج العرب بالإسكندرية، ليتصدر المجموعة ويمهد الطريق للعودة للظهور بالمونديال بعد غياب منذ نسخة إيطاليا 1990.. حيث يرغب أبوريدة فى تولية المعلم بدلا منه، وكاد ينفذ مخططه لولا خشيته من تعاطف الجماهير معه بعد نشوة التأهل لأمم الجابون، مفضلا تأجيل تلك الخطوة حتى يقع الرجل فى سقطة كبيرة كتلك التى وقع فيها أمام الكاميرون فى مباراة نهائية كان ينتظرها الجميع في مصر للفرحة التى غابت منذ 7 سنوات كاملة.



الأداء غير الممتع واللعب الدفاعي البحت، وحجة تحقيق المراد فقط، رغم أنها أقنعت قطاعات كبيرة من المصريين في منافسات الكان 2017، إلا أنها في الجبلاية ستكون المبرر الأكبر للإطاحة بكوبر الذى واصل النحس فى النهائيات التى يخوضها، منذ قيادته لفالنسيا الإسباني مرتين فى نهائي دوري أبطال أوروبا، والمجيء بحسن شحاتة، خاصة أن علاقة المدرب الأرجنتيني مع عدد من اللاعبين باتت فى أسوأ حالاتها وظهرت المشكلات الكثيرة فى بطولة الجابون وما قبلها، مثل أزمة حسام غالى الذى تدخل رئيس الجبلاية نفسه لإعادته لقيادة الفراعنة لكنه اصطدم برأى كوبر المنتشي بالانتصارات الإفريقية.. كما أنه أطاح بأفضل مهاجمين فى الدوري الممتاز وهما باسم مرسي لتأديبه على حادثة مباراة غانا المونديالية، وأحمد جمعة مهاجم المصري المميز، لمصلحة أحمد حسن كوكا المصاب قبل البطولة ومعه فقط مروان محسن الذى أصيب ولم يكمل البطولة، وكذلك مشكلاته مع رمضان صبحي وشريف إكرامي خلال البطولة.. فكلها أسباب سيجهزها أبوريدة ومعه مجدي عبدالغني وأحمد مجاهد عضوا المجلس، وأشد المؤيدين لرحيل كوبر، لتصفية الحساب مع الجهاز الفنى بعد انتهاء التكريم والاستقبالات الاحتفالية المنتظرة لأبطال المنتخب، لرفع روحهم المعنوية والشد من أزرهم بعد المجهود الكبير الذي بذلوه طوال البطولة.


حسن شحاتة سيكون أبرز المرشحين للعودة لقيادة الفراعنة بعد غياب 6 سنوات منذ رحيله المفاجئ عقب فشل التأهل لأمم 2012، وذلك لقربه الشديد من أبوريدة الذى كان أحد أكبر المدافعين عن بقائه، فى وجه اتحاد الكرة الذى كان نائبا لرئيسه سمير زاهر قبل أمم 2006 بمصر، وأكمل المشوار بعد دعمه له حتى حقق 3 بطولات متتالية 2006 و2008 و2010.. كما أنه الأكثر دراية بلاعبي الفراعنة بعد الخبرة الطويلة مع المنتخب، وتعامله النفسي المميز مع لاعبيه، في الفترة المقبلة التى ستكون كافية لإعادة تأهيلهم قبل استئناف مشوار تصفيات كأس العالم المقررة فى أغسطس المقبل بمواجهة أوغندا بالجولة الثالثة لتصفيات المجموعة الخامسة.


تابعونا على تويتر هــــــــــــــــــــــــــــنــــــــــا


تابعونا على فيس بوك  هــــــــــــــــــــــــــــنــــــــــا


فايلر يتراجع عن قراره.. وأيمن أشرف سعيد بالمنتخب
أخبار الأهلي: أشعة للسولية.. جلسة فايلر والخطيب.. غرامات الأوزان
تحليل اليورو.. فايلر ينقل الأهلي لمنطقة أخرى
شارك غرد شارك

في هذا المقال