دوري أبطال أفريقيا

#اليورو_الأفريقي: الخسارة رقم 80 للأهلي فى أفريقيا.. و59 بدوري الأبطال

الهزيمة الأولى للأهلى مع لاسارتى أفريقيا تشعل المجموعة الرابعة.. الأهلى يخسر للمرة رقم "22" فى مجموعات دورى الأبطال.. الأهلى يفشل للتهديف للمرة "97"
أنور العشري
12 فبراير 2019

فشل الأهلى فى هز شباك مضيفه سيمبا التنزانى، وسقط خط دفاعه فى خطأ قاتل سجل منه ميدى كاجيرى هدف المباراة الوحيد، معلنا الهزيمة الأولى للأهلى فى دور المجموعات لأول مرة بعد "7" مباريات متتالية، وبالتحديد منذ الهزيمة أمام كمبالا سيتى بهدفين دون رد فى "15 مايو الماضى" فى الجولة الثانية فى أوغندا.


توقف رصيد الأهلى عند "7" نقاط يتصدر بهم المجموعة الرابعة، فى حين رفع سيمبا رصيده إلى "6" نقاط يحتل بهم المركز الثانى، فى انتظار ما تسفر عنه مباراة شبيبه الساورة الجزائرى مع ضيفه فيتا كلوب بطل الكونغو الديمقراطية مساء اليوم.



أرقام المباراة:


1- الهزيمة رقم "80" للأهلى فى بطولات أفريقيا المختلفة، منها "71" خارج الديار.


2- الهزيمة رقم "59" فى دورى الأبطال، ورقم "51" خارج الديار فى البطولة.


3- هزيمة اليوم حملت رقم "37" بنتيجة هدف دون رد، ورقم "22" فى دور المجموعات دورى الأبطال، ورقم "24" فى دور المجموعات بشكل عام، والثانية فى النسخة الحالية.


4- الهزيمة الثانية للأهلى أمام سيمبا التنزانى، وكلاهما بدار السلام، حيث خسر المواجهة الأولى " أبطال الكئوس 1985" بهدفين مقابل هدف.


5- الهزيمة الثالثة للأهلى فى الملاعب التنزانية عبر "9" مواجهات للأحمر هناك، حيث خسر أمام يانج أفريكانز "دورى الأبطال 2014".


6- الهزيمة الأولى للأهلى أفريقيا تحت قيادة مارتن لاسارتى أفريقيا، والثانية فى جميع البطولات، والأولى للأحمر بعد "8" مباريات متتالية دون هزيمة.


اقرأ أيضًا..

الأهلي عن تعديل جدول الدوري: لن نعتد بقرارت نابعة من اجتماع باطل


خاص.. الإسماعيلي يقدم مذكرة لـ"كاف" بهدف تخفيف عقوبات مباراة الأفريقي




7- الفوز الثامن للأندية التنزانية على نظائرها المصرية أفريقيا فى "21" مباراة فى تنزانيا، وجميعها فى تنزانيا، والسابع لسيمبا، والرابعة لأندية تنزانيا فى دورى الأبطال.


8- المباراة العاشرة للحارس محمد الشناوى فى دور المجموعات، مستقبلا الهدف السابع.


9- الأهلى يفشل فى هز الشباك لأول مرة أمام سيمبا، وللمرة رقم "97" أفريقيا، ورقم "74" فى دورى الأبطال، ورقم "23" فى دورى مجموعاتها.


10- الظهور الأفريقى الأول للاعب حمدى فتحى بقميص الأهلى، ليصبح اللاعب رقم "235" الذى يشارك أفريقيا، ورقم "223" فى دورى الأبطال.


11- الهزيمة الثالثة للأهلى فى الجولة الرابعة لدور المجموعات، حيث خسر أمام الترجى التونسى بهدف دون رد فى المشاركة الثامنة "2007".


والثانية أمام الواد البيضاوى المغربى فى المشاركة الرابعة عشر "2017".


12- للمرة السادسة يفشل الأهلى فى التهديف فى الجولة الرابعة، حيث لم ينجح فى هز شباك كلا من مازيمبى الكونغولى "2002"، وأياكس كيب تاون الجنوب أفريقى "2005"، والترجى التونسى "2007"، ومولودية الجزائر "2011"، والوداد البيضاوى المغربى "2017".


13- الأهلى يخسر رقم قياسى جديد فى دور المجموعات لمصلحة الترجى التونسى الذى تفوق فى نفس التوقيت على حساب أورلاند بيراتس بطل جنوب أفريقيا، وأصبح رسميا أقوى هجوم فى دور المجموعات برصيد "134" هدفا بفارق هدف عن الأهلى، ومحققا فوزه رقم "49" مقابل "43" فقط للأحمر.



اقرأ أيضًا..

رسميًا.. الجبلاية تقرر إقامة مباراة الأهلي وبيراميدز بكأس مصر يوم 28 فبراير


الأهلي الوحيد للعرب وإفريقيا بقائمة أفضل 30 ناديا بالتاريخ


بطاقة المباراة:


الزمان : يوم الثلاثاء الموافق "12 فبراير 2019"

التوقيت: الثالثة عصرًا بتوقيت القاهرة، والرابعة بتوقيت دار السلام.

الحدث: مباراة سيمبا بطل تنزانيا مع الأهلى بطل مصر، فى الجولة الرابعة للمجموعة الرابعة لدورى أبطال أفريقيا.

النتيجة: فوز سيمبا بطل تنزانيا بهدف دون رد.

هدف المباراة الوحيد: سجله ميدى كاجيرى فى الدقيقة "65".


تشكيل الأهلى فى المباراة تحت قيادة الأورجوانى مارتن لاسارتى مكون من:

محمد الشناوى، محمد هانى، ياسر إبراهيم، أيمن أشرف، التونسى على معلول، كريم وليد نيدفيد، حمدى فتحى، عمرو السولية، حسين الشحات، جونيور أجاى، رمضان صبحى.


قائمة البدلاء:

شريف إكرامى، رامى هشام ربيعة، محمود وحيد، هشام محمد، محمد شريف، ناصر ماهر، صلاح محسن.


التبديلات: 

1- نزول ناصر ماهر بدلا من حمدى فتحى فى الدقيقة "70".

2- نزول صلاح محسن بدلا من كريم وليد نيدفيد فى الدقيقة "84".


طاقم التحكيم: مكون من الدولى السودانى محمود على إسماعيل، الذى لم يشهر سوى بطاقة صفراء وحيدة لمدافع الفريق التنزانى.

ليفربول وبايرن.. ربع ساعة لا تكفي للفوز في الأبطال!
من إيسكو إلى هازارد.. كيف سيصبح تشيلسي تحت قيادة زيدان؟
إلى "شبيحة" مورينيو.. نحن في مانشستر بخير
شارك غرد بريد

في هذا المقال