دوري أبطال أفريقيا

#تحليل_اليورو: الأهلى تخلى عن الوسط والضغط فخسر أمام سيمبا

الأهلي فشل في تحقيق الفوز على فريق سيمبا في عقر داره رغم الفوز عليه بخمسة أهداف دون رد في المباراة التي أقيمت بالجولة الماضية
مالك أحمد
12 فبراير 2019

سقوط إفريقي مخيب للآمال نتيجة وأداء تعرض له الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أمام فريق سيمبا التنزاني بعد الهزيمة أمامه في المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء، ضمن الجولة الرابعة بدور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا، حيث لم يقدم الأهلي ما يشفع له من أجل الفوز أو التعادل، خصوصا وأن أدائه كان متراجعا على غرار مباراتي إنبي وحرس الحدود الماضيتين بالدوري.


الأوروجوياني مارتين لاسارتي، المدير الفني للأهلي، واصل الإعتماد على طريقة 4/3/3 التي بدأ ينتهجها مؤخرا، لكنه أجرى عدة تغييرات على تشكيلة الفريق، حيث إعتمد على محمد الشناوي في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي الدفاعي علي معلول وأيمن أشرف وياسر إبراهيم ومحمد هاني، وفي الوسط عمرو السولية وكريم نيدفيد وحمدي فتحي، وفي الهجوم الثلاثي حسين الشحات ورمضان صبحي وجونيور أجايي.



اقرأ أيضًا..

رسميًا..الجبلاية تقرر إقامة مباراة الأهلي وبيراميدز بكأس مصر يوم 28 فبراير



الأهلي الوحيد للعرب وإفريقيا بقائمة أفضل 30 ناديا بالتاريخ  


أداء الأهلي أمام الفريق التنزاني شهد تراجعا كبيرا كحال الفريق الأحمر خلال المباراتين الأخيرتين بمسابقة الدوري الممتاز أمام إنبي وحرس الحدود، وأيضا كان على عكس ما ظهر عليه في مباراة سيمبا بالجولة الثالثة التي سجل فيها خمسة أهداف خلال شوطها الأول، وربما يكون السبب في هذا الأمر هو الإرهاق الكبير الذي يعانيه المارد الأحمر بسبب ضغط المباريات بجانب طول رحلة السفر وأيضا الأجواء الحارة في تنزانيا.


بداية الأحمر في المباراة كانت سريعة خلال الدقائق الأولى ووضح جليا أن الأهلي لديه رغبة قوية في تسجيل هدف مبكر، لكن سرعان ما تراجع الأداء الأحمر دون مبرر، حيث عاد الفريق للدفاع بشكل غريب، وهو ما سمح لفريق سيمبا بالسيطرة على وسط الملعب بشكل كامل، مع غياب الثلاثي عمرو السولية وحمدي فتحي وكريم نيدفيد، وإن كان الأخير هو الأنشط بعض الشيء.


الأهلي افتقد لنقطة هامة كانت تميزه في المباريات الأخيرة وهى الضغط القوي من ثلاثي الوسط على لاعبي المنافس، ما كان يمنح المارد الأحمر الأفضلية، إلا أنه أمام سيمبا كان أداءه في الوسط يمكن وصف بالوديع أو المستأنث، حيث لم يقم ثلاثي الوسط بالضغط على لاعبي سيمبا مطلقا، بجانب المساحات الخالية التي كانت خلف السولية وحمدي ونيدفيد وسمحت للاعبي الفريق التنزاني بغزو منطقة جزاء الأهلي في الكثير من الأوقات.


الفريق التنزاني إعتمد في غالبية هجومه على الجانب الأيمن مستغلا المساحات الخالية خلف محمد هاني، الظهير الأيمن للأهلي والذي لم يكن في حالته خلال المباراة، حيث لم يقدم مستوى دفاعي جيد وفي نفس الوقت لم يكن له أي تواجد هجومي يذكر، كما قام في الشوط الثاني بالتنويع والانتقال للجانب الأيسر أيضا.



اقرأ أيضًا.. 

في الذكرى الـ14 لوفاته.. مواقف نصبت ثابت البطل معشوقا للأهلاوية 


مقاطعة الجمعية العمومية.. أزمات الأهلي واتحاد الكرة عرض مستمر

الدفاع الأحمر أمام سيمبا لم يكن مثل المباريات الماضية من وسط الملعب أو حتى الدفاع المتقدم من خط الهجوم، لكن كان من أمام منطقة جزاء الشناوي، وهو ما سمح بوجود الفريق التنزاني في المناطق الخطرة للأهلي أكثر من مرة، كما أن الأخطاء الدفاعية الخاصة بالتمركز وسوء التغطية بجانب التهور في الخروج من المرمى من محمد الشناوي، سببا إزعاجا كبيرا للأهلي.


الحلقة الأضعف في هجوم الأهلي أمام سيمبا كان رمضان صبحي، والذي وضح بشكل كبير حالة البطء الشديدة في طريقة أدائه وأيضا احتفاظ بالككرة بشكل مبالغ فيه، وهو ما كان يستبب في تعطل الهجمات المرتدة التي كان يقوم بها الأهلي وتقطع الكرة منه.


الشوط الثاني لم يختلف كثيرا في أداء الأهلي عن الأول بل أن الطين زاد بلة، بكثرة الأخطاء الدفاعية التي لا يمكن وصفها إلا بالساذجة والتي تسببت في استقبال الفريق الأحمر هدف من سيمبا، بجانب الأداء البدني المتراجع للاعبي الأحمر، وهو ما سمح لفريق سيمبا بفرض سيطرته بشكل أكبر على وسط الملعب والوصول إلى مرمى الشناوي أكثر من مرة، فحتى مع التبديلات التي قام بها لاسارتي بالدفع بالثنائي ناصر ماهر وكريم وصلاح محسن على حساب حمدي فتحي وكريم نيدفيد، لم يكن له أي فاعلية هجومية على مرمى سيمبا، خصوصا وأنها جاءت متأخرة للغاية.


صباح الرياضة المصرية: تخفيض بتسعيرة أزارو.. قنبلة كهربا لرئيس الزمالك
بالفيديو.. الجزائر تتوج بطلة لإفريقيا بفوز تاريخي على السنغال
موجز الخامسة: غزال الأهلي يكشف الأسرار.. اللوائح تصدم الزمالك بأزمة كهربا
شارك غرد شارك

في هذا المقال