دوري أبطال أفريقيا

#تقييم_اليورو: لاعبو الأهلي يتنافسون على لقب الأسوأ أمام سيمبا

الأهلي قدم مستوى مخيبًا للآمال أمام سيمبا وخسر بهدف دون رد في مباراتهما بالجولة الرابعة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا
مالك أحمد
12 فبراير 2019

أداء متواضع للغاية، قدمه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي أمام فريق سيمبا التنزاني خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء بالجولة الرابعة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا، والتي خسرها الفريق الأحمر بهدف دون رد، ليصعب من موقفه في المجموعة رغم تصدرها حتى الآن بسبع نقاط.


الأهلي لم يقدم المستوى المأمول منه وبالغ بشكل كبير في الدفاع وتأمين الوسط بثلاثة لاعبين، رغم أن الفريق كان قد حقق الفوز على سيمبا بخمسة أهداف دون رد في مباراتهما بالجولة الثالثة والتي أقيمت الأسبوع الماضي، كما أن غالبية لاعبي الفريق لم يؤدوا بالشكل المطلوب أو الذي يمكنه أن يمنح الفريق التعادل على الأقل.


لقب الأسوأ ربما يتنافس عليه لاعبو الأهلي الذين شاركوا في المباراة، حيث لم ينجح التشكيل الأساسي أو حتى البدلاء الذين شاركوا في الشوط الثاني، على تقديم أداء مماثل لمباراة الجولة الثالثة بين الفريقين، وفي السطور التالية نرصد تقييم شامل لكل لاعب بالفريق شارك في المباراة:-



محمد الشناوي:

رغم نجاحه في إنقاذ هدف مؤكد خلال الشوط الثاني، إلا أنه واصل سلسلة الأخطاء الغريبة التي يقع فيها خلال الفترة الأخيرة والتي كادت أن تتسببت في استقبال شباكه لأكثر من هدف، بحاجة كبيرة للوقوف مع نفسه وتصحيح أخطائه.


علي معلول:

ظهر بشكل متواضع للغاية على غير عادته في الفترة الأخيرة، لم يكن له أي بصمة هجومية خلال المباراة، بل أنه كانت خلفه بعض المساحات التي استغلها لاعبي فريق سيمبا لتشكيل خطورة على مرمى الشناوي.


أيمن أشرف:

لم يظهر بشكل جيد وواصل الوقوع في الأخطاء الخاصة بالرقابة والتغطية، وربما ساعده على الظهور بهذا الشكل، الأداء المتواضع لغالبية لاعبي الفريق والضغط القوي من فريق سيمبا.


اقرأ أيضًا..

رسالة جروس إلى إبراهيم حسن بعد استبداله بـ"حفني" أمام النجوم 


مدير "أمم أفريقيا 2019": ننتظر تقرير "تفتيش كاف".. وتعيين 6 مساعدين


ياسر إبراهيم:

أسوأ لاعبي الأهلي في المباراة، الهدف الذي سكن شباك الشناوي جاء من خطأ واضح له في التمركز والتغطية، كما أن أخطائه كانت واضحة بشكل كبير خلال المباراة وكان نقطة ضعف واضحة في الدفاع.


عمرو السولية:

تخلى عن أبرز ما ميزه في المباريات الأخيرة وهو الضغط على المنافسين في الوسط وتقديم المساندة الهجومية للاعبي الخط الأمامي، وهو ما لم يقم به في مباراة سيمبا، لذلك كان يعتبر مثل الشبح في المواجهة الرابعة بدور المجموعات.


كريم نيدفيد:

كان له محاولات أكثر من السولية في تقديم المساندة الهجومية للاعبي الخط الأمامي، لكنه أدائه في الوسط كان على غير المباريات الماضيةن خصوصا وأنه أدائه الدفاعي تراجع بشكل كبير، وفشل مع السولية في إيقاف سيطرة لاعبي سيمبا على الوسط.


حمدي فتحي:

ربما هو الحاضر الغائب عن المباراة، لم يعرف دوره أو تكون له أي بصمة تذكر خلال اللقاء، وضعه في التشكيل الأساسي كان غريبا من البداية.


حسين الشحات:

تسببت روعنته في التعامل مع الفرص التي لاحت له أمام المرمى في ضياع فرصة تسجيل هدف التقدم في الشوطين الأول والثاني، بجانب أن أدائه الهجومي لم يكن على المستوى المطلوب.


رمضان صبحي:

أقل لاعبي الأهلي في مباراة سيمبا، ربما كان هو الصخرة التي تتحطم عليها الهجمات الحمراء بسبب البطء الشديد الذي يسيطر عليه، بجانب احتفاظه الدائم بالكرة ما كان يستبب في أن يقطعها لاعبي سيمبا من بين أقدامه.



اقرأ أيضًا..

خاص.. الإسماعيلي يقدم مذكرة لـ"كاف" بهدف تخفيف عقوبات مباراة الأفريقي


رسميًا.. الجبلاية تقرر إقامة مباراة الأهلي وبيراميدز بكأس مصر يوم 28 فبراير



جونيور أجايي:

لم يكن له أي وجود يذكر خلال المباراة، ظهر بشكل متواضع للغاية مواصلا أدائه الضعيف مؤخرا، رغم التألق الذي ظهر عليه بعد عودته من الإصابة.


ناصر ماهر:

شارك كبديل ولم ينجح في تقديم أي جديد.


صلاح محسن:

نفس الأمر مع ناصر ماهر شارك في الشوط الثاني ولم تكن له أي بصمة.


وإليكم التقييم بالأرقام:

محمد الشناوي: 4

علي معلول: 5

أيمن أشرف: 4

ياسر إبراهيم: 4

محمد هاني: 5

عمرو السولية: 5

كريم نيدفيد: 6

حمدي فتحي: 4

حسين الشحات: 5

رمضان صبحي: 3

جونيور أجايي: 5

ناصر ماهر: 3

صلاح محسن: 3


ليفربول وبايرن.. ربع ساعة لا تكفي للفوز في الأبطال!
من إيسكو إلى هازارد.. كيف سيصبح تشيلسي تحت قيادة زيدان؟
إلى "شبيحة" مورينيو.. نحن في مانشستر بخير
شارك غرد بريد

في هذا المقال