دوري أبطال أفريقيا

الأهلي يتصدر مجموعته الأفريقية منفردًا بهدية من "فيتا كلوب"

فيتا كلوب يسحق سيمبا التنزاني بخماسية نظيفة.. الأهلي يتصدر المجموعة بعد الجولة الثانية.. مكاسب عديدة للأحمر رغم التعادل مع شبيبة الساورة
محمد الورداني
19 يناير 2019

حقق فريق فيتا كلوب الكونغولي، فوزا كبيرا على نظيره سيمبا التنزاني بخماسية نظيفة، خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت، على ملعب الشهداء بالكونغو، ضمن مباريات الجولة الثانية من المجموعة الرابعة، ببطولة دوري أبطال أفريقيا، التي تضم إلى جانبهم النادي الأهلي وشبيبة الساورة الجزائري.


نتيجة مباراة اليوم منحت الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، الصدارة مبكرا بعدما تصدر المجموعة برصيد 4 نقاط جمعهم من الفوز على فيتا كلوب بثنائية نظيفة في الجولة الأولى، قبل التعادل مساء أمس مع شبيبة الساورة الجزائري بهدف لكل فريق ضمن الجولة الثانية، فيما يحتل المركز الثاني كل من فيتا كلوب وسيمبا برصيد 3 نقاط، ويتذيل المجموعة شبيبة الساورة بنقطة يتيمة.


الأهلي رغم التعادل مع شبيبة الساورة بهدف لكل فريق، والانتقادات التي وجهت للفريق بسبب الأداء، خاصة أن الجماهير كانت تمني النفس بتحقيق الفوز وتقديم أداء قوي بعد الصفقات الجديدة، إلا أن المباراة كانت مليئة بالمكاسب، لعل أبرزها الانفراد بصدارة المجموعة بعد فوز فيتا كلوب اليوم.


اقرأ أيضًا..

«يوروسبورت عربية» يكشف كواليس فحص طبيب الأهلي السابق لفتحي


3 رسائل من رئيس الزمالك للمجمدين قبل مذبحة يناير

شهدت المباراة عودة النيجيري جونيور أجايي لأول مرة بعد غياب طويل، منذ إصابته في شهر يوليو الماضي خلال مباريات دور المجموعات من النسخة الماضية لدوري أبطال أفريقيا، حيث شارك كبديل وقدم أداء طيب يثبت أنه سيكون تدعيم قوي لخط هجوم الأهلي خلال الفترة المقبلة، حيث شارك في صناعة الهدف الوحيد من خلال تمريرة لمحمد هاني الظهير الأيمن الذي أرسل كرة عرضية أحرز منها كريم نيدفيد هدف التعادل.


أحد مكاسب الأهلي في مباراة الفريق الجزائري، كانت استعادة الروح من خلال تعديل النتيجة بعد التأخر بهدف نظيف، خاصة أن الموسم الحالي شهد نتائج سلبية للفريق بعدما كان متقدما أبرزها أمام الوصل الإماراتي في البطولة العربية للأندية، لتعود روح الفانلة الحمراء، بتسجيل هدف التعادل في الوقت القاتل عن طريق كريم نيدفيد.


تألق كريم نيدفيد لاعب الأهلي، في خط وسط فريقه أمام شبيبة الساورة، ونجح في علاج العجز الناتج عن إصابة الثنائي حسام عاشور وهشام محمد، كما قدم نيدفيد أداءا هجوميا جدا لسد الثغرة التي كان يعاني منها الفريق في المباريات الماضية بغياب الدعم الهجومي من لاعبي الوسط.


قدم الأهلي في مباراة شبيبة الساورة أداءا مقبولا على الجانب الدفاعين ولم يتهدد مرمى محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي إلا في كرة الهدف الوحيد لشبيبة الساورة، حيث قدم الثنائي أيمن وياسر إبراهيم أداءا جيدا.



اقرأ أيضًا.. 

بعد حسني عبد ربه.. 4 نجوم يواجهون شبح الاعتزال في 2019


رغم صفقات الـ200 مليون.. جماهير الأهلي لا تزال تحلم بهؤلاء


أبرز مكاسب الفريق الأهلاوي كانت نجاح الأوروجوياني مارتن لاسارتي المدير الفني للفريق، في تثبيت أقدامه بعدما قاد الفريق للفوز على سموحة ثم تغلب على فيتا كلوب، ليأتي التعادل الهام أمام شبيبة الساورة بمثابة طوق النجاة للمدير الفني خاصة أن الجماهير كانت ستوجه له الانتقادات في حالة الخسارة، بعد التدعيمات القوية، وخسارته مباراته الأولى مع الأحمر في مواجهة بيراميدز بهدفين مقابل هدف.


أثبتت مباراة الأهلي أمام شبيبة الساورة، علاج واحدة من أبرز أزمات الفريق في الفترة الماضية، وهي انخفاض المردود البدني في نهاية المباراة وتراجع المستوى في الشوط الثاني، حيث نجح الفريق في العودة بتسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة وكان الأفضل في الشوط الثاني، وظهرت نتيجة عمل خورخى مخطط الأحمال الجديد.


أبرز السلبيات التي طالت الأهلي في مباراة شبيبة الساورة، كانت استمرار غول الإصابات في التهام لاعبي الفريق، بإصابة وليد سليمان في الركبة، حيث أظهر التشخيص المبدئي إصابته بجزع في الرباط الداخلي للركبة، بالإضافة لظهور حسين الشحات القادم حديثا من العين الإماراتي بمستوى باهت في المباراة لاثانية له مع الفريق.

صباح الكرة: ليفربول يعود إلى الصدارة... إصابة صلاح ومستجداتها... اقتراب بايرن ميونيخ من الدوري!
برشلونة وليفربول.. أن تخسر الاستحواذ وتكسب المباراة!
بداية الانهيار.. هل تدرس قطر التوقف عن مساندة باريس سان جيرمان؟
شارك غرد شارك

في هذا المقال