دوري أبطال أوروبا

هل يفرّ اللاعبون من أنديتهم في لحظة الحسم بسبب "كورونا"؟

الأوضاع متوترة داخل الأندية بسبب ارتباك المشهد بشأن الموسم الجديد
فريق عمل يوروسبورت
19 مارس 2020

أربك فيروس "كورونا" المشهد داخل الأندية الأوروبية بسبب عقود الكثير من اللاعبين التي تنتهي في يونيو 2020 بالوقت الذي جرى فيه تأجيل مسابقة اليورو وكوبا أميركا من أجل استئناف المسابقات المحلية في القارة العجوز.

وربما تلجأ الاتحادات المحلية في أوروبا إلى وضع جدول جديد تتجاوز فيه المواعيد 30 يونيو وهو موعد انتهاء عقود اللاعبين والراحة ثم بدء سوق الانتقالات الصيفية الجديد لموسم 2020/2021 خاصة ان الاتفاقات تبدأ من الأول من يوليو.

اقرأ أيضا : برشلونة بحاجة لأكثر من "كورونا"!


أندية متضررة 

هناك الكثير من الأندية التي ستتضرر من انتهاء عقود لاعبيها في يونيو 2020 في الوقت الذي إذا قررت الاتحادات استئناف الدوريات الكبرى في أوروبا فستتجاوز هذا التاريخ.

ومن بين اللاعبين الذين تنتهي عقودهم في يونيو 2020 زلاتان إبراهيموفيتش "ميلان"، وثلاثي باريس سان جيرمان الفرنسي توماس مونييه، إديسون كافاني، ولايفن كورزاوا.

وفي تشيلسي ينتهي عقود بيدرو رودريغيز والبرازيلي ويليان بالإضافة إلى أوليفيه جيرو.

ويحاول نابولي تجديد عقد النجم البلجيكي درايس ميرتنز خاصة أن عقده ينتهي في يونيو 2020.

وفي الدوري الإنجليزي هناك يان فيرتونخين"توتنهام" وآدم لالانا "ليفربول" ونيمانيا ماتيتش "مانشستر يونايتد" تنتهي عقودهم في يونيو 2020.

أما الدوري الألماني فيبرز اسم ماريو غوتزة نجم بوروسيا دورتموند والذي بات مرشحا للرحيل في نهاية الموسم عقب نهاية عقده.

ويظهر في الدوري الإسباني الحارس أنطونيو أدان "أتلتيكو مدريد، ونوليتو "إشبيلية" وسانتي كازورلا "فياريال"


أزمة كبيرة 

تدرك الأندية أن من حق اللاعبين الذين تنتهي عقودهم في 30 يونيو التوقيع مع أي فريق آخر بداية من الأول من يوليو لذا تخشى خسارة اللاعبين أثناء إقامة مسابقات الدوري لاسيما أنه من الصعب الاستمرار في خوض المباريات كل ثلاثة أيام.

وتسعى الأندية لبدء مسابقات الدوري الأوروبية مع نهاية إبريل على اقصى تقدير وإن كان الوضع في إيطاليا وإسبانيا لا يشير بذلك بسبب تفشي فيروس "كورونا" بصورة كبيرة.

ويمكن للاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالاتفاق مع الاتحاد الدولي استثناء هذا الموسم ومد العقود تلقائيا لحين نهاية المباريات هذا إن بدأت من الأساس ولم يجر إلغاء الدوريات.

وكان الاتحاد الاوروبي لكرة القدم قد اتخذ قرارا بتأجيل بطولة اليورو لمدة عام ونفس الأمر بالنسبة لاتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية بالنسبة لبطولة كوبا أميركا.


تجربة فريدة

في الدوري المصري عقب ثورة يناير لجأ الاتحاد المصري لكرة القدم إلى تفسير نهاية العقد بأنه ينتهي بنهاية الموسم أي إقامة مباريات الدوري والكأس وبالتالي لن يستطيع أي لاعب الرحيل إلى فريق آخر قبل انتهاء اللقاءات الرسمية.

ويمكن للاتحاد الأوروبي اللجوء إلى هذا التفسير أو مد التعاقد مع تقديم اللاعبين لمبادرة لدعم الأندية التي كانت تمثلها من أجل الاستمرار لفترة حتى نهاية الدوريات الأوروبية.

أخبار برشلونة : ميسي رهن الاعتقال الصحي.. إغلاق لامسيا.. إيقاف الحياة في كتالونيا
أخبار ريال مدريد: وقت بوتشيتينو..نداء بوغبا ومصير كروس
بعد إيقاف الكالتشيو بسبب كورونا.. 3 سيناريوهات لتحديد الفائز باللقب
شارك غرد شارك

في هذا المقال