دوري أبطال أوروبا

5 أمور أثبتتها بطولة دوري الأمم الأوروبية

دوري الأمم الأوروبية أثبت العديد من الأمور في كرة القدم
عمرو البنان
11 يونيو 2019

انتهت النسخة الأولى من بطولة دوري الأمم الأوروبية حيث استحدثت هذه البطولة بدلاً من المباريات الودية ونجح منتخب البرتغال في تحقيق اللقب وفي هذا التقرير نستعرض أبرز 5 أمور أثبتتها بطولة دوري الأمم الأوروبية.


اقرأ أيضًا: خاص "يوروسبورت عربية": ريكوبا يستعيد ذكرياته مع إنتر ميلان ويتوقع الفائز بكوبا أمريكا


قوة منتخب البرتغال

تمكن منتخب البرتغال من فرض سيطرته على القارة الأوروبية وذلك بعد تتويجه بالنسخة الأولى من هذه البطولة ويحقق لقبه القاري الثاني وكان الفوز بهذه البطولة إثبات للعديد من الأمور منها أحقيته بالتتويج بلقب يورو 2016 إلى جانب امتلاكه لمدير فني رائع وهو فيرناندو سانتوس الذي نجح في تخطي العديد من المباريات الصعبة، ناهيك عن ظهور جديد من اللاعبين قادرين على حمل لواء المنتخب نحو منصات التتويج دون الاعتماد على كريستيانو رونالدو الذي شارك في آخر مباراتين فقط في البطولة.


عودة منتخب هولندا

عاد منتخب هولندا إلى الساحة العالمية بعد غياب طويل حيث أنه فشل في التأهل إلى يورو 2016 وكأس العالم 2018 وكان هذه المرة بأيدي رونالد كومان الذي صنع منتخبًا جديدًا من المواهب الشابة التي ظهرت في الدوري الهولندي خاصة مع أياكس مثل ماتيس دي ليخت وفرينكي دي يونغ إضافة إلى تطور الكثير من اللاعبين مثل فيرجيل فان دايك وممفيس ديباي فقد تخطى الكثير من الخصوم الصعبة مثل فرنسا، ألمانيا وانجلترا وكانت الهزيمة في المباراة النهائية كانت الثانية له فقط في البطولة.



فكرة جيدة

تعرضت فكرة إقامة هذه البطولة للكثير من الانتقادات نتيجة الضغط التي ستكون السبب فيه على اللاعبين ولكن يمكن الاعتبار أنها كانت اقتراحًا مفيدًا لجميع الأطراف فقد استفاد الإتحاد الأوروبي من مكاسب جيدة نتيجة بيع حقوق البث ولم يشعر المشاهدين بالملل أثناء متابعة فعاليتها التي كانت أقرب للمباريات الرسمية وحققت المنتخبات فوائد فنية جيدة في ظل الاحتكاك القوي مع منتخبات جيدة وقريبة من المستوى حيث يمكن تحديد من خلال هذه المباريات نقاط الضعف والقوة وحاجة المنتخب للتجديد.


معاناة فرنسا

لم ينجح منتخب فرنسا في تقديم الأداء القوي والمنتظر منه في هذه البطولة وذلك بعد كأس العالم 2018 الذي توج بلقبه فقد فشل في التأهل إلى نصف النهائي بعد خسارته أمام منتخب هولندا بثنائية نظيفة مع أداء ضعيف لم يكن كافيًا من أجل استكمال منتخب الديوك مشواره في البطولة القارية، وكان هذا الأداء الباهت دليلاً واضحًا لحاجة الفريق إلى بعض التغييرات فقد تعرض للهزيمة في آخر مبارياته أمام تركيا بهدفين نظيفين في التصفيات المؤهلة إلى يورو 2020.


تقارب المستويات في أوروبا

بالرغم من قوة الكثير من المنتخبات الأوروبية ولكن الفوارق ليست كبيرة بينهم فقد تمكن منتخب سويسرا من التغلب على خصمه البلجيكي والتأهل إلى دور نصف النهائي وأحرج خصمه الإنجليزي الذي فاز بشق الأنفس بعد الركلات الترجيحية، وكذلك كان منتخب هولندا خصمًا عنيدًا فقد تأهل على حساب العديد من المنتخبات القوية، وسقط المانشافت إلى الدرجة الثانية في البطولة بعد فشل ذريع فيها.


مانشستر يونايتد يحاول الحفاظ على خدمات حارسه الإسباني


فايلر يتراجع عن قراره.. وأيمن أشرف سعيد بالمنتخب
أخبار الأهلي: أشعة للسولية.. جلسة فايلر والخطيب.. غرامات الأوزان
تحليل اليورو.. فايلر ينقل الأهلي لمنطقة أخرى
شارك غرد شارك

في هذا المقال