دوري المحترفين

صراع ذكريات بين الغريمين النصر والهلال

قطبا الرياض يستعيدان ذكريات التتويج
فريق عمل يوروسبورت سعودية
04 مايو 2020

كان الرابع من مايو او الحادي عشر من رمضان فرصة لكل من الهلال والنصر للتغني بلقب دوري المحترفين والذي حققه كل منهما في هذا التاريخ، وهو الأمر الذي فتح صراعاً بين الجماهير على مواقع التواصل الإجتماعي.

ففي الحادي عشر من رمضان من العام الماضي نجح المغربي عبدالرزاق حمدالله في صناعة المجد حينما قاد النصر لحسم دوري محمد بن سلمان للمحترفين بفوز صعب على ضيفه الباطن على ملعب الملك فهد في الرياض بهدفين لواحد وهو الانتصار الذي كان يبحث عنه العالمي للتتويج وحرمان غريمه التقليدي الهلال الذي كان يواجه الشباب في نفس الوقت  ويسعى للفوز باللقب أيضاً مقابل تعثر العالمي.

 تصدر النصر أولاً في 5 جولات متتالية، قبل أن يعتلي الهلال القمة حتى المرحلة الـ24، حينما فض الأصفر الشراكة مع الأزرق في ليلة «الديربي»، إلا أن الهلال عاد للصدارة بعد خسارة نصراوية أمام الاتحاد، ثم هزم التعاون الهلال في منعطف النهاية، ليستثمر غريمه الفرصة، ويحتفظ بالمركز الأول حتى النهاية، مسجلاً أعلى عدد من النقاط لبطل بـ70 نقطة، بعد 



وفي الرابع من مايو عام 2017  اكتظت مدرجات ملعب الملك فهد الدولي بجماهير الأزرق، لمتابعة الديربي أمام النصر وسط أجواء الفرح، زادت درجة الاحتفاء عندما تمكن الهلال من تحقيق الفوز على الأصفر بنتيجة عريضة، قوامها خمسة أهداف لهدف، ليضفي نكهة مختلفة لليلة تتويجه قبل 3 أعوام.
واحتفالاً بالذكر الثالثة لتلك المناسبة، شارك حساب الهلال على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وكتب:« مثل هذا اليوم قبل ثلاثة أعوام، توّجنا بالدوري وفزنا بخمسة، تتذكرونها؟ ليلة لا تُنسى بكل تفاصيلها، وسط حضور 60 ألف هلالي، شاركونا ذكرياتكم وتصويركم وأفراحكم بالتتويج».
وشهدت التغريدة تفاعلا كبيراً من جماهير الفريق، ومشاركات غزيرة، معيدين ذكريات المباراة التي تألق خلالها السوري عمر خربين بتسجيله ثلاثية «هاتريك»، في حين سجل البرازيلي إدورادو، ونواف العابد الهدفين الآخرين، بينما سجل للنصر الكرواتي مارين توماسوف.


عودة الدوري الاسباني..قريباً؟
الغاء الدوري الفرنسي... فمن يحمل لقب البطولة؟
الانتقالات في زمن الكورونا.. جولة على أبرز حركة السوق المقبلة
شارك غرد شارك

في هذا المقال