كأس أمم أسيا

الأبيض الإماراتي ينقل تدريباته للعين استعدادا للقاء تايلاند

الأبيض يستحضر روح الزعيم في مونديال الأندية
عماد النمر
12 يناير 2019

يؤدي المنتخب الإماراتي تدريبه الأول في العين، التي وصل إليها مساء أمس، عقب أداء حصة تدريبية خفيفة صباح أمس بمقر إقامته في أبوظبي، ثم توجهت البعثة للعين لمواصلة التدريبات استعداداً لختام مباريات المجموعة الأولى بمواجهة تايلاند بعد غدٍ، وعمد الجهاز الفني إلى اللجوء لتدريبات استشفائية، حيث نفذ عدد من اللاعبين تلك التدريبات بمسبح مقر إقامة الأبيض صباح أمس قبل الحصة التدريبية، فضلاً عن نزول بعض اللاعبين في مغطس «ثلج» لإراحة العضلات ومقاومة الشد أو التعرض للإجهاد والضغط.
وينفذ منتخبنا خطة خاصة لتسريع عملية التعافي عقب المباريات الرسمية، والتي تشهد ارتفاع الأداء العام من جميع اللاعبين وقوة الأداء البدني، بينما سيكون تدريب اليوم لمنتخبنا الوطني في العين، بشكل مختلف، حيث يستحضر «الأبيض» روح الزعيم البنفسجي، في مونديال الأندية ديسمبر الماضي، عندما تألق أمام أبطال القارات من الأندية، وبلغ نهائي المونديال كأول وأكبر إنجاز إماراتي في المحفل العالمي، ونجح في أن يكون حديث العالم، وسيستعيد لاعبي المنتخب لاسيما عناصر العين، تلك الأجواء والذكريات القريبة.


ويحتاج المنتخب للفوز أمام نظيره التايلاندي لحسم الصدارة والتأهل لدور الـ16 لمواجهة ثالث المجموعة الثالثة، وينتظر أن يشهد تدريب اليوم بدء الإيطالي زاكيروني تصحيح الأخطاء التي وقع فيها المنتخب الوطني أمام الهند، حيث يمتاز المنتخب التايلاندي «الأفيال» بالسرعة في التحرك والانطلاقات والقدرة على غلق المساحات الخلفية، وهو ما جعل زاكيروني يركز على التمهل في بناء الهجمات دون استعجال في نقل الكرة للأمام، مع الاعتماد على الانطلاقات الجانبية، والكرات العرضية لاستغلال قصر قامة لاعبي المنافس وقدرات علي مبخوت في ضربات الرأس، وهو ما يمثل مفاجأة للمنافس، ويفضل الثعلب الإيطالي، في الإبقاء على ثلاثي الارتكاز وسط الملعب، لمواجهة سرعة المنافس في الهجوم المرتد.


وقد فضل الجهاز الفني إراحة كل من إسماعيل أحمد وخلفان مبارك، حيث تعرض الأول لقطع في الجبهة، استلزم «خياطة» 7 غرز في الرأس، بينما تعرض الثاني لكدمة قوية في الأنف سببت له نزيفاً حاداً في الملعب، ولكن اللاعبين أكملا المباراة أمام الهند برجولة وأداء فدائي، وقد خضع اللاعبان للأشعة عقب المباراة للاطمئنان على الإصابة، وقد تأكد الجهاز الفني سلامة كل من خلفان وإسماعيل أحمد، رغم شعور الأول بدوار عقب المباراة، وشعور الثاني بضغط في الوجه، وهو ما دفع الجهاز الفني لإراحة اللاعبين أمس من التدريبات البدنية، والاكتفاء بتدريبات التعافي في حمام السباحة، بالإضافة لبندر ألإحبابي العائد من الإصابة بشد في العضلات، ولكنه تمكن من اللحاق بالمباراة وكأن أحد عناصر الخطورة في أداء المنتخب.


فيما يواصل الجهاز الطبي لمنتخبنا الوطني، الإشراف على تجهيز اللاعب سيف راشد للحاق بالمنتخب الوطني، حيث ارتفعت فرصة لحاقه بمباراة تايلاند، التي قد يتم الدفع به خلالها في فترة بسيطة، بهدف تجهيزه للحاق بتشكيلة المنتخب في الأدوار الإقصائية، حيث يعتبر سيف راشد من أمهر العناصر في تشكيلة المنتخب، التي تمتاز بالدفاع القوي والقدرة على شن هجمات سريعة مرتدة، فضلاً عن امتلاكه المهارة الفردية التي تمكنه من لعب دور المهاجم المتأخر، بالإضافة لدوره في خط الوسط لقطع الكرات والتمريرات العكسية على منتخبنا، وباستثناء سيف راشد تخلو قائمة الأبيض من الإصابات.

صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!
شارك غرد بريد

في هذا المقال