كأس الخليج

قلة الخبرة تلقي بالعراق خارج البطولة ومدرب الكويت لا يعرف ما حدث

مساعد مدرب العراق يؤكد ان المنتخب كان دون المستوى امام الامارات وفييرا لا يجد كلمات لوصف "كارثة" خسارة الكويت.
20 نوفمبر 2014

الرياض - لم ينكر المدرب العراقي المساعد أي اتهام واجهه بعد الخروج من كأس الخليج لكرة القدم الخميس فأقر بضعف مستوى لاعبيه وبالفشل في إجراء تغييرات مؤثرة في الدفاع في الخسارة 2-صفر أمام الإمارات حاملة اللقب.

وقال عبد الكريم سلمان الذي تحدث للصحفيين في غياب معتاد للمدرب حكيم شاكر إن الفريق ظل متأثرا بحالة الإحباط التي عانى منها اللاعبون بعد الهزيمة أمام الكويت في الجولة الافتتاحية للمجموعة الثانية حين تلقت شباكه هدفا قاتلا في الثواني الأخيرة.

وقال سلمان في مؤتمر صحفي "الفريق كان في وضع سيء.. وبالحسابات لو صارت الأمور بصورة طبيعية في المباراة الأولى لكان وضعنا مرتاحا..

"الضغط النفسي في المباراة الأولى أثر علينا ولم نستطع أن نتجاوز الضغط النفسي الذي حدث بعد الخسارة وفقدان ثلاث نقاط أمام الكويت."

وتلقت شباك العراق الفائز باللقب ثلاث مرات هدفين في الشوط الثاني ليودع البطولة بهزيمتين في ثلاث مباريات وبتسجيل هدف وحيد.

وهذه نتيجة سيئة لفريق وصل النهائي في البطولة السابقة وكان يأمل في تحقيق نتيجة جيدة وهو على بعد شهرين من المنافسة في كأس آسيا باستراليا.

وقال سلمان "المباراة كانت مصيرية للفريقين.. والفوز كان هدف الفريقين. لم نظهر بصورة جيدة خاصة في الشوط الأول. تحسن مستوانا في الشوط الثاني وأجرينا عدة تغييرات في الدفاع لكن صارت أخطاء دفاعية من قبل بعض اللاعبين أسفرت عن الهدفين لكن الأفضلية في الحقيقة كانت للإمارات."

وفتح سلمان الباب أمام عودة القائد يونس محمود الذي أبعدته الإصابة عن البطولة الخليجية. ويونس هو هداف العراق رغم أنه الآن بلا ناد.

وقال المدرب المساعد "يونس لاعب كبير في كرة القدم العراقية والخليجية لكنه أصيب وابتعد، جربنا أكثر من لاعب لكن لم يكن هناك أي لاعب قادر على سد الفراغ.. لم نشكل أي إزعاج للمنافسين ويجب علينا أن نبحث عن البديل.

"كرة القدم العراقية ولادة ويجب أن نكون مستعدين للتالي لو أصبح يونس حاهزا فسيعود للمنتخب.. لا يزال لاعبا في الفريق العراقي ولا يزال قائدا للفريق العراقي."

يهرب الكثير من المدربين من مواجهة المراسلين عند التعرض لهزائم كبيرة لكن جورفان فييرا مدرب الكويت تحلى بالشجاعة وتحمل مسؤولية الخسارة الثقيلة 5-صفر أمام عمان في كأس الخليج لكرة القدم كما تقدم بالاعتذار للمشجعين.

وخرجت الكويت بطلة الخليج عشر مرات من المسابقة بعد الخسارة القاسية رغم أنها جمعت أربع نقاط من أول جولتين واحتلت الكويت المركز الثالث في المجموعة الثانية متأخرة بنقطة واحدة وراء عمان والإمارات حاملة اللقب.

وبدا الحزن واضحا على فييرا في المؤتمر الصحفي وقال "مثل هذه المباراة لا نجد كلمات للتعبير عما حدث فيها.. ما حدث كارثة كبيرة بكل تأكيد. ما أستطيع قوله هو الاعتذار لكل المشجعين الكويتيين والصحفيين الذين توقعوا أن نلعب مباراة جيدة."

وكان التعادل بدون أهداف يسيطر على المباراة حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لكن عمان سجلت هدفين متتاليين لتتقدم 2-صفر ثم أضافت هدفا في بداية الشوط الثاني وشقت طريقها نحو أكبر انتصار لها في المسابقة.

وقال فييرا مدرب العراق السابق "الفريق بعد الهدف الثاني فقد السيطرة تماما وشعر باليأس.. تلقينا هدفين متتاليين. وفي بداية الشوط الثاني تلقينا هدفا ثالثا أنهى آمالنا في العودة.. منتخب عمان يستحق التأهل."

وأضاف "الاستعداد للبطولة كان قصيرا لكنه لم يكن سيئا خسرنا 5-صفر لأننا لم نلعب بشكل جيد لكن الاستعداد ليس له علاقة بأي شيء حدث اليوم."

وتابع "واجهنا بعض المشاكل لكن هذه ليست أعذارا للخسارة. مثل هذه النتائج ليس لها أعذار. يجب أن نواجه مثل هذه الهزائم.. لن أحمل المسؤولية لأي لاعب فأنا المسؤول عن كل شيء. لعبنا بشكل سيء وخسرنا."

ورفض فييرا إلقاء اللوم على إيقاف طلال المحطب المنسق الإعلامي للمنتخب الكويتي قبل يوم واحد من المباراة وقال إن ذلك ليس من أسباب الخسارة على الإطلاق.

وأضاف فييرا "لا أعرف ما حدث بكل أمانة ولو كنت أعرف لقلت لكم. طلال مسؤول عما قاله وليس له علاقة باللاعبين وهو مسؤول إداري.. هذا كل شيء ولم يؤثر إيقافه ويجب أن نتحمل المسؤولية وهذه هي كرة القدم."

وستلعب عمان في الدور قبل النهائي ضد قطر يوم الأحد المقبل بينما تلتقي الإمارات مع السعودية.

فايلر يتراجع عن قراره.. وأيمن أشرف سعيد بالمنتخب
أخبار الأهلي: أشعة للسولية.. جلسة فايلر والخطيب.. غرامات الأوزان
تحليل اليورو.. فايلر ينقل الأهلي لمنطقة أخرى
شارك غرد شارك

في هذا المقال