أخبار متفرقة

النصر السعودي يتأهب للتأهل

الاوروغوياني جورج دا سيلفا مدرب الفريق السعودي يحذر لاعبيه من التهاون أمام الوصل الذي كان ندا قويا في مباراة الذهاب لأنه من الفرق التي تستطيع العودة في أي لحظة في لقاء الإياب
30 مارس 2010

يواجه الوصل الإماراتي مهمة صعبة في سعيه لبلوغ المباراة النهائية لبطولة الأندية الخليجية الخامسة والعشرين في كرة القدم عندما يستضيف النصر السعودي الثلاثاء في دبي في إياب نصف النهائي.

وكان الوصل خسر 1-3 ذهابا الخميس الماضي في الرياض، ويتعين عليه الفوز بهدفين نظيفين أو بفارق ثلاثة أهداف في حال أراد الوصول إلى النهائي.

يذكر أن قطر القطري كان حجز البطاقة الأولى إلى النهائي بفوزه على المحرق البحريني 1-صفر ذهابا و2-صفر إيابا.

تاريخ جديد

ويتطلع الوصل إلى بلوغ النهائي وإحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه، مع العلم بأنه سبق له أن حل رابعا في نسخة 1999 بفارق نقطة واحدة عن العربي الكويتي البطل ومن ثم احتل المركز نفسه عام 1998 قبل أن يحقق أفضل مشاركة له عام 2005 بحلوله وصيفا للقادسية الكويتي عندما كانت المسابقة تقام بنظام التجمع.

وأكد مدرب الوصل الكوستاريكي الجنسية البرازيلي الأصل الكسندر غيماريش أن "الطموحات ما زالت كبيرة وحظوظنا قائمة بخطف بطاقة التأهل إلى النهائي وتعويض فارق الهدفين في الرياض"، مضيفا: "الوصل سيكون قادرا على التعويض ويملك الحلول اللازمة لتحقيق ذلك على أرضه بمساندة جمهوره وبفضل الثقة الكبيرة بلاعبي الفريق".

ويفتقد الوصل خدمات مهاجمه وهدافه الأول البرازيلي الكسندر اوليفيرا بسبب الإصابة التي لحقت به في مباراة الذهاب، لذلك فان الاعتماد الأكبر سيكون على مواطنه التون جوزيه الذي يعرف النصر جيدا إذ سبق له اللعب في صفوفه.

فرصة لعلودي

وسيعطي غيماريش الفرصة للمغربي سفيان العلودي للعب أساسيا في ظل غياب اوليفيرا، وسيشكل مع الدوليين الحارس ماجد ناصر والمهاجم سعيد الكاس والعماني محمد الشيبة والتون الأوراق الرابحة في صفوف أصحاب الأرض.

بدوره، يملك النصر أفضلية كبيرة لبلوغ المباراة النهائية للعام الثاني على التوالي بعدما كان تأهل إليها في النسخة الأخيرة قبل أن يخسر أمام مواطنه الأهلي صفر-1 وصفر-2 ذهابا وإيابا.

وتأتي أفضلية النصر بعد فوزه على الوصل 3-1 ذهابا في مباراة برز فيها مهاجمه احمد عباس الذي سجل "هاتريك" ليعوض غياب نجم الفريق سعد الحارثي عن التألق في الفترة الأخيرة.

حذر دا سيلفا

ورغم الفوز بفارق هدفين، فان مدرب النصر الاوروغوياني جورج دا سيلفا حذر لاعبيه "من التهاون أمام الوصل الذي كان ندا قويا في مباراة الذهاب لأنه من الفرق التي تستطيع العودة في أي لحظة في لقاء الإياب".

ويتعين على دفاع النصر الذي يقوده احمد البحري واحمد الدوخي وعبده برناوي وعبدالله القرني الحد من خطورة التون صاحب المهارات الخاصة وسعيد الكاس الذي يجيد الضربات الرأسية، في حين ستكون قوة الفريق الضيف في الوسط والهجوم بوجود الحارثي وعباس ومحمد السهلاوي والأرجنتيني فيكتور البرتو فيغيروا والدولي الغيني باسكال فيندونو.

الموت يفجع الكرة العراقية!
بالفيديو: علي عدنان يتألق ويساهم بفوز فريقه في الدوري الأميركي
جائحة كورونا تصل الى نادي مانشستر سيتي
شارك غرد شارك

في هذا المقال