كرة القدم

شفاينشتايغر..نهاية رحلة السهم الأشقر والوجه المدمى واليد البيضاء

نشر في الجمعـة 29 تـمـوز 2016 15:21

مسيرة شفاينشتايغر الدولية بين البداية النارية والوجه الدموي ويد النهاية

رسم شفاينشتايغر ملامح نهاية مسيرته بقميص المانشافت اليوم مع إعلانه رسمياً عن اعتزاله اللعب الدولي منهياً مسيرة 12 عام من التألق بصفوف المانشافت ومعلناً عن استسلامه أمام خيبة الخروج من نصف نهائي أمم أوروبا أمام فرنسا بعد ارتكابه لخطيئته الأولى بقميص المانشافت وإهدائه الديوك لركلة جزاء إثر تصرف متهور ولمسة يد لينهي مسيرة شهدت على خوض 120 مباراة دولية منها 39 مباراة مابين أمم أوروبا وكأس العالم وهو رقم قياسي سيبقى خالداً باسم شفايني.

مسيرة "شفايني" مع المنتخب بدأت في يونيو 2004 قبل أيام فقط من انطلاق أمم أوروبا التي شهدت على خروج المانشافت منذ الدور الأول علماً أن نجم بايرن الشاب بذلك الوقت \19 عام\ تمكن من صناعة هدف لبالاك بلقاء تشيكيا الحاسم قبل أن تهتز مرمى أوليفر كان بهدفين ودع معهما الألمان البطولة.

بعد ذلك خاض شفايني 7 بطولات رسمية مع المانشافت ووصل بجميعها إلى نصف النهائي على أقل تقدير وخاض نهائي يورو 2008 ونهائي كأس العالم 2014 الذي شهد على تتويج المانشافت باللقب.

بداية شفايني بالمنتخب كانت كلاعب جناح تماماًُ كما بدأ ببايرن ميونيخ وبهذا المركز قدم اللاعب نجاعة مميزة مع المنتخب فسجل 9 أهداف خلال 18 مباراة مع ألمانيا خلال عام 2006 من بينها هدفين بمرمى البرتغال بكأس العالم وهو ذات المنتخب الذي عانى من نيران شفايني بعد سنتين بربع نهائي أمم أوروبا حين سجل التايغر هدفاً وصنع هدفين قبل أن يسجل اللاعب هدفاً آخراً بنصف النهائي أمام تركيا.

عام 2009 مثل منعطفاً هاماً بحياة شفايني حين حوله فان غال من جناح مميز للاعب ارتكاز خارق فبات واحداً من أفضل لاعبي العالم بمركزه فانتقل هذا التغيير بشكل منطقي لصفوف المانشافت ليخلف شفايني بالاك المصاب بقيادة وسط منتخب بلاده في جنوب إفريقيا 2010.


بعد هذا التغيير قل معدل "باستي" التهديفي فبعد أن سجل 21 هدفاً خلال 6 سنوات مع المنتخب اكتفى بتسجيل 3 أهداف بالسنوات الست التالية لكن هذا لا يخفي أهمية الدور الذي لعبه شفاينشتايغر بقيادة ألمانيا لتقديم أسلوب هجومي رائع.

كأس العالم 2014 هو المرحلة الأهم بمسيرته الكروية على حد تعبيره واللقطة الأهم كانت بنهائي البطولة الذي شهد على تقديم لاعب مانشستر يونايتد حالياً لأداء خرافي أجبر من خلاله الأرجنتينيين على استعمال كل خشونتهم وبالوقت الإضافي الثاني رسم شفايني ملامح صورة ستعلق بأذهان كل الألمان حين كانت الدماء تسيل من وجهه إثر تدخل خشن وكان بذات الوقت يستمر بالتوعد للخصم كي يعود بعد ثوانٍ قليلة فقط لأرض الملعب.


بعد كأس العالم حمل شفايني شارة القيادة لكنهلم يلعب بآخر عامين ما هو أكثر من 12 مباراة ليحمل نوير لواء قيادة المانشافت خلال بداية أمم أوروبا بانتظار عودة شفايني الذي شارك أساسياً للمرة الأولى بلقاء نصف النهائي أمام فرنسا والذي أصبح اللقاء الدولي الأخير لشفاينشتايغر.
اقرأ أيضاً...مورينيو يستعد لإبلاغ 8 لاعبين بالرحيل عن اليونايتد
اسم شفاينشتايغر سيبقى عالقاً برأس الألمان لسنين طويلة بل أنه ربما دخل دفاتر المجد واضعاً اسمه إلى جانب نجوم من عظمة غيرد مولر وفرانز بكنباور ويوب هاينكس ولوتار ماتيوس فإلى جانب إنجازاته بالمنتخب تأتي قيادته لبايرن ميونيخ إلى ثلاثية 2013 التاريخية وتحقيقه لسبعة ألقاب بالدوري لتضيف المزيد من الألق لاسم "شفايني" الذي طلب ذات يوم قبل حوالي 8 سنوات أن يناديه الجميع بـ"باستي" لأنه أصبح ناضجاً واسم "شفايني" لم يعُد يليق به لكن للأسف لم تطُل رحلة باستي مع المنتخب لأكثر من 12 عام ولم تصل لحد السنوات الـ14 التي كان ينتظر الألمان بنهايتها أن تتكلل بلقب عالمي جديد.

مقالات ذات صلة

1 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
BayernTop

BayernTop

29 تـمـوز 2016 الساعة 22:05

بالتوفيق يا ابطل العالم.. من افضل لاعبي الوسط في التاريخ... لوثر ماتيوس هو الافضل على مر الترايخ في الوسط وانت من افضلهم يا نمر اوروبا

شفاينشتايغر..نهاية رحلة السهم الأشقر والوجه المدمى واليد البيضاء

إقرأ الآن

باريس يقرع طبول الحرب مع برشلونة مُجددًا

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج