آراء

كرة وباستا: أنا أيضًا أكره يوفنتوس.. ولديَّ أسبابي!

نشر في الإثنين 13 شباط 2017 10:22

"كرة وباستا" فقرة أسبوعية.. تنشر كل يوم إثنين للحديث عما يهم مشجعي الكرة الإيطالية.. لا شيء يشغل بال كاتب هذا المقال سوى كرة القدم في بلاد البيتزا.. لا يحب سوى الكالتشيو.. وهو يتمنى أن يعود ليسيطر على أوروبا

لا أخفيكم أنني أكره يوفنتوس.. نعم لا أطيق أن أشاهدهم يفوزون علي في كل مرة.. أبغض يوفنتوس ولدي أسبابي.

أكرههم لأنهم أصحاب الرقم القياسي في الفوز بالاسكوديتو.

وأكرههم لأنه رغم إنزاله إلى السيريا بي عادوا بعد موسم واحد فنجحوا في الفوز بالاسكوديتو منذ ذلك الوقت 5 مرات ولا زلت في المركز الثاني.



وأكره وجودهم لأنه يشعرني بعجزي.

لأ أحب يوفنتوس، يكفي أن تعرف أن فريقي الحالي لم يفز قط على "يوفي استوديوم" لتدرك كم أكرههم.

لا أتمنى فوز يوفي على أي فريق، لكن للأسف غالبا ما يحققون ما لا أتمناه.

أكره يوفنتوس لأنه نجح في إقناع صديقي المقرب بالانتقال إليهم مفضلا التخلي عن 5 ملايين يورو من شرطه الجزائي ليرحل عن فريقي.



أكره يوفنتوس، لأنه حين هبط إلى السيريا بي، لم يغادره ديل بيرو ونيدفيد وبوفون وتريزيغيه.

لأنه عاد قويا.

لأن لديه ملعبه الخاص الذي أشعر أنه تحفة فنية حقيقية.

لأنه مع المدرب انطونيو كونتي وصل إلى حاجز المائة نقطة!

لأن كونتي رحل، وبعده فيدال وبيرلو وتيفيز وبوغبا، وظلوا في الصدارة.

لأنه كان متأخرا الموسم الماضي بـ10 نقاط وأكثر عن المتصدر ثم عاد ليفوز باللقب ومعه الكأس.

أشعر بالقهر من يوفنتوس، لأنه هيمن بكل الطرق على البطولات.

لا أفضل يوفي أبدا، منذ صغري وأنا هكذا، في كل مرة يلعبون بشكل سيئ يقاتلون وغالبا ما يحققون الفوز في النهاية!

وأخيرا، لأنه في طريق الفوز بالاسكوديتو السادس على التوالي.



اقرأ أيضا: كرة وباستا: نابولي خط النار.. والهجرة إلى مدريد لاختبار زيدان

وأيضا:  ماريو بالوتيلي.. أفضل لاعب في العالم فـ"زعيم عصابة"!





بعض الكلام هو ما لم تقله

هذه الاعترافات هي التي لم يبُح بها لاعب وسط اي إس روما الرائع راجا نانيغولان حين تحدث مع بعض المشجعين، فالمحارب البلجيكي الذي أرجع كرهه ليوفنتوس إلى مساعدة الحكام وضربات الجزاء التي تمنح لهم، نسي أن الأرقام تقول إن روما حصل على 10 ركلات جزاء في الموسم الحالي بالدوري الإيطالي، مقابل ركلتي جزاء فقط لليوفي.

نسي أو تناسى أن الأرقام تقول إنه في السنوات الست الأخيرة، حصل كل من ميلان وروما على 52 ركلة جزاء، مقابل 26 فقط ليوفنتوس.



برأيي، الأخطاء التحكيمية موجودة للكل، لا أحد ينكر أن يوفنتوس استفاد منها أحيانا، لكن جعلها شماعة لهيمنة يوفنتوس على البطولات في إيطاليا يليق بمشجع مقهور أكثر من لاعب محترف.




يمكنك قراءة ما قاله ناينغولان نصا.. اضغط هنا




تصريحات نانيغولان- ولو أنها في غير السياق الرسمي وقالها مع سيجارة في يده- لكنها تضر بالكرة الإيطالية أكثر مما تفيد، الحقيقة أن يوفنتوس ليس مسؤولا عن فقدان نقاط سهلة من الخصوم، ليس مشكلته أن شخصيته القوية أعادته الموسم الماضي من المركز الثالث عشر إلى منصة التتويج.



أعتقد أن نانيغولان أفضل لاعب وسط في الكالتشيو وواحد من الأبرع في العالم، روما منافس شرس، فريق متجانس، لطالما كان أسلوبه ممتعا، لكن لتحقق البطولات يجب أن تتحدث أقل وتعمل أكثر، وقبل ذلك أن تفكر بطريقة مختلفة.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

3 تعليقات

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
YAC

YAC

14 شباط 2017 الساعة 00:24

هذه هي بالضبط الأسباب الحقيقية

Khalil Albalushii

Khalil Albalushii

13 شباط 2017 الساعة 15:39

يوفينتوس مسيطر بسبب قوته وليس فقط ضعف الآخرين والدليل وصوله في نهائي دوري الأبطال قبل موسمين وخروجه بالحظ الموسم الماضي امام البايرن والكل شاهد الحظ الكبير للبايرن أمامهم .

alaa

alaa

13 شباط 2017 الساعة 15:01

يوفنتوس مسيطر وذلك بسبب ضعف الفرق الاخرى فقط

كرة وباستا: أنا أيضًا أكره يوفنتوس.. ولديَّ أسبابي!

إقرأ الآن

دواين ويد يهدد نجم تمبروولفز بسبب زوجته

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج