الدوري الإسباني

ميزان المدربين: هل استقال انريكي هربًا من المسؤولية..أم من الاقالة؟

نشر في الأربعاء 14 حزيران 2017 02:48

تحليل موسم انريكي الأخير مع برشلونة.

في نهاية الموسم.. وبعدما عرف حصاد كل فريق من الفرق الكبرى بالدوريات الأوروبية، من حيث ترتيبه بجدول الدوري، أو حصوله على ألقاب، أو مشاركته من عدمه في النسخة المقبلة من بطولة دوري أبطال أوروبا، حان وقت الحصاد الفني، وبالطبع ليس للفرق، ولكن للمديرين الفنيين، ومعرفة مدى صحة أو خطأ ادارتهم الفنية لفرقهم.


اقرأ ايضًا.. إنريكي : لست مثل غوارديولا.. سأعود يوما ما



وسنكون اليوم مع الحلقة الثالثة، في سلسلة من عدة تقارير متتالية سنسعى فيها من خلال موقع يورو سبورت عربية، الى تقييم موسم اهم مدربي الفرق الكبرى أوروبيا، واليوم موعدنا.. مع حقق نجاحات عديدة مع فريق من عمالقة الفرق الأوروبية، حلقة اليوم لتحليل وتقييم موسم اللوتشو.. لويس انريكي، مدرب فريق برشلونة السابق.


وقبل أن نبدأ بالتحليل الفني لموسم انريكي الاخير مع البرسا، علينا أن نتذكر مسيرة ابن الفريق خلال 3 مواسم قضاها على رأس القيادة الفنية للفريق الكتالوني، وتمكن خلالها من تحقيق نتائج والقاب عديدة، حيث فاز بكل البطولات مع فريقه، ولكن موسمه الاخير للأسف، اهال التراب على كل انجازاته التدريبية خلال موسمين سابقين، فخسر لقب الدوري الإسباني الذي كان في جعبته لموسمين متعاقبين، وخرج من دور ربع نهائي دوري الابطال للموسم الثاني على التوالي، وان كان افلح في نيل لقب كأس الملك، في تشابه متطابق لموسم زميله السابق غوارديولا كمدرب للبرسا.




والآن.. سنتحول للحديث والتحليل لموسم المدرب الاسباني.. لويس انريكي.


                                                    النقاط الفنية الإيجابية في موسم انريكي..



- نسق هجومي عالي: ارقام فريق برشلونة التهديفية هذا الموسم، خاصة في اللا ليغا، تؤكد انه افضل فريق هجومي إسباني بل اوروبي، فالفريق الكتالوني نجح في تسجيل 116 هدفا خلال الموسم، وهو دليل على نجاعة تهديفية واضحة، وبالطبع الفضل يعود للثالوث الهجومي المرعب، ولكن هذا امر لا يتم سوى باقتناع من المدرب بضرورة الهجوم، وان كان هذا تم على حساب الدفاع بشكل واضح.




- ريمونتادا تاريخية: سيذكر التاريخ دوما، ان البرسا بقيادة اللوتشو، تمكن من تحقيق ريمونتادا هي الاروع والاكثر ابهارا واثارة في تاريخ الساحرة المستديرة على الاطلاق، وسيظل اسم انريكي مقترنا بهذه الريمونتادا التي تمت في دور ثمن نهائي التشامبيونز، امام فريق باريس سان جيرمان.



                                                    النقاط الفنية السلبية في موسم انريكي..



- صفقات اضعفت الفريق وارهقت النادي : لعل أول مسمار دقه انريكي في نعشه هذا الموسم، هو صفقاته الغريبة والبعيدة عن الحصافة والرؤية الفنية السليمة، فضلا عن تكبيد خزائن البرسا مبالغ باهظة مقابل لاشيء تقريبا في المقابل على الصعيد الفني، ولعل الحديث ينصب تحديدا على ثنائي الخفافيش، اندريه غوميز، باكو الكاسير، الثنائي الذي كبد خزائن البرسا ما يقارب لنحو 100 مليون يورو، بلا طائل فني يذكر منهما، وكان من الممكن ان يشتري بهذا المبلغ فيراتي لاعب البي اس جي، ومعه خيسوس مهاجم السيتي، في نفس مركز الثنائي، لكن فكر انريكي الغير سوي، جلب عليه وعلى الفريق مأساة في ضعف دكة بدلاءه، وهو ما أثر بالطبع على حظوظ الفريق بالمنافسة على البطولات.




- رتابة خططية لحد الترهل: منذ بدأ تولي انريكي العارضة الفنية للبلاوغرنا، وهو يتبع نفس اسلوب اللعب وهو 4-3-3، بدون اي تغيير او تعديل، وهو ما جعله كتابا مفتوحا امام منافسيه، والاخطر انه بات معروف التبديلات ايضًا! وهو امر اشبه بالافلاس الفني، و ربما قد يكون مجبرا على تواجد الثلاثي الهجومي، ميسي ونيمار وسواريز، لكن كان من الممكن ان يعدل خطته الى 4-2-3-1، بتواجد ميسي ونيمار ودينيس سواريز، خلف لويسيتو، وهو امر كان سيمنح ميسي خاصة حرية اكبر في التقدم وغزو دفاعات المنافسين، دون رقابة كبيرة، خاصة ان لياقته تؤهله لذلك.



- قيادة فنية مهتزة خاصة امام الصغار: من اسوأ الامور التي شاهدناها في موسم البرسا الفائت، هو السقوط الغريب خارج ملعبه، خاصة امام الفرق الصغيرة، فالفري تجده يتحول الى كيان مبعثر، بشكل مغاير لما يفعله في كامب نو، فمن يقول ان البرسا في الاشواط الاخيرة من اللا ليغا، يسقط امام ديبورتيفو لاكورونيا وكذلك ملقا؟ وهو امر يتحمل مسؤوليته المدرب بشكل واضح، فعندما تكون المنافسة مع غريمك محتدمة، ولديه افضلية نقاط عنك، فهذا معناه انه لا وجود لفكرة السقوط، خاصة امام الفرق الصغرى، وهي عقيدة على المدرب ان يعيها وينقلها بالتبعية الى لاعبيه.



- ضعف في مواجهة مشاكل الفريق: للاسف شخصية انريكي الضعيفة، انعكس بمردود سلبي فني على الفريق، ففي الكثير من الحالات كان يقف موقف المتفرج، بلا اي تدخل منه، ولعل موقف تيرتشيغين واعلانه الرحيل اذا لم يصبح الحارس الاول خير مثال، وكذلك التغاضي عن تأخر نيمار بالعودة من الاولمبياد، ثم اجازته الغريبة في وسط الموسم، واهم مشكلة كانت عدم اراحته النجوم، وبسببه حدث ارهاق للفريق بنهاية الموسم، وهو امر تسبب فيه كما اسلفنا، بسبب ضعف دكة البدلاء الناجمة عن الميركاتو السيء.



- الايمان بلاعبين اصحاب قدرات قليلة: ربما جماهير البرسا قد تغفر لـ انريكي الكثير من خطاياه، الا خطيئته بتعاقده بل وايمانه بقدرات المدافع الفرنسي ماثيو، فاللوتشو الذي ضم اردا توران بمبلغ ضخم ليجلسه على دكة البدلاء، قد تغفر له جماهير البرسا هذا الامر بسبب جودة توران الفنية، لكن هذا الامر مختلف مع ماثيو المتواضع لدرجة لا ترقى حتى لان يشارك اساسيا مع فريق رديف البرسا، كان موضع ثقة عند اللوتشو، وكثيرا ما دفع به اساسيا، وهو ما دفع ثمنه المدرب الإسباني بأخطاء لاعبه الكارثية، ولكن من دفع الثمن الاكبر كان الفريق وعشاقه.


5 تعليقات

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
ABUAHMEDFCB

ABUAHMEDFCB

15 حزيران 2017 الساعة 00:42

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / البطولات التي حصل عليها هذا المترهل تدريبيا لا يمكن لأي عاقل ويفهم أجديات كرة القدم أن ينسبها إليه ، وذات الأمر يقاس ويقال على الريمونتادا ، كل تلك الانجازات التي تم احتسابها له مع الأسف كانت بجهود أبرز اللاعبين وعلى رأسهم اسطورة الأساطير ميسي بصحبة نيمار وإنيستا وسواريز ، ودليلنا على ذلك موجود ضمن التحليل أعلاه والتي تتضمن سلبيات ما أنزل الله بها من سلطان ، فكيف لمتدرب ( على قول أخي أبو محمد ) له تلك السلبيات أن يمتلك ولو نذر يسير من فن التدريب وعلمه؟ الحقيقة الساطعة هو أنه هرب ونفذ بجلده لأنه عرف حجمه الحقيقي مقارنة باسم كبير كبرشلونة ، ذهب وترك بصمة سيئة جدا في سجل تاريخ النادي ، والموسم هو أسوأ موسم للبرشا خلال السنوات العشر الأخيرة لا بل قد يكون الأسوأ في تاريخ النادي ... أحدهم هنا يسخر برده على أهداف برشلونة الكثيرة ويذكر أنها سجلت على فرق الدرجة الثانية!!!!!!!!! وحقيقة أستغرب أن هناك مشجع لا يعرف تقييم مستوى الدوري الإسباني ( اللا ليغا ) ويعتبر فرقها درجة ثانية ، وبما أنه يقول أنه سجلت على فرق من الدرجة الثانية فهذا يعني أن ريال مدريد هو درجة ثانية لأن شباكه تلقت أربعة أهداف بمجموع المبارتين ، اليس كذلك؟

Hamza Khwa

Hamza Khwa

14 حزيران 2017 الساعة 17:02

افضل فريق هجومي ضد فرق الدرجة الثانيه للاسف واهدافه الكثيره هي ضد تلك الفرق اما مع القويه فلا اهداف البته ...او شبه اهداف وحظوظ

HoooBi73

HoooBi73

14 حزيران 2017 الساعة 16:35

الاثنين

libyano

libyano

14 حزيران 2017 الساعة 13:29

الأصح أنه هرب من الاقالة التي كانت مؤكدة في ضل تذبذب نتائج الفريق وأعتقد أن مشكلة انريكي كانت في التعاقدات مع بعض اللاعبين الذين لم يعطوا الاضافة للفريق الامر الذي اثر سلباً على اداء الفريق ككل .

هلا مدريد

هلا مدريد

14 حزيران 2017 الساعة 10:35

١٢ ابطال و٣٣ لا ليجا والقادم مزلزل

مقالات ذات صلة

ميزان المدربين: هل استقال انريكي هربًا من المسؤولية..أم من الاقالة؟

إقرأ الآن

رسميا..عودة هاني العتال لانتخابات الزمالك

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج