الخشونة الأفريقية وعوامل أخرى تنذر بفشل تجربة عمرو جمال في بيدفيست الجنوب أفريقي

نشر في السبت 12 آب 2017 22:50

عوامل تنذر بفشل التجربة الجنوب أفريقية

جاء خبر إعلان إدارة الأهلي الموافقة على رحيل عمرو جمال مهاجم الفريق لخوض تجربة احتراف بفريق بيدفيست الجنوب أفريقي ليفتح الباب أمام العديد من التكهنات حول احتمالية فشل أو نجاح التجربة.

مهاجم الأهلي الشاب سيخوض موسمًا كاملًا بصفوف الفريق الجنوب أفريقي الذي أقصاه الأهلي من بطولة دوري أبطال أفريقيا وأقصاه سموحة من بطولة الكونفدرالية الأفريقية.

ويرصد يوروسبورت عربية أبرز العوامل التي تنذر باحتمالية فشل تجربة الغزال الجنوب أفريقية على النحو التالي:

- الخشونة الأفريقية

يتسم لعب معظم فرق القارة السمراء بالخشونة والقوة، وهو ما افتقده مهاجم الأهلي منذ إصابته بقطع في الرباط الصليبي والتي جعلته دائمًا ما يخشى ويتجنب الالتحامات العنيفة مع لاعبي الخصوم.

وربما يجد اللاعب نفسه غير قادر على مجاراة الأفارقة المشهورين بالقوة واللياقة البدنية العالية مما يحرمه من إظهار موهبته.

- الطقس

طقس جنوب أفريقيا الممطر معظم فصول السنة والذي يحمل من التقلبات اليومية ما لم يتعود عليه اللاعب طيلة مسيرته الكروية بمصر المعروفة بجوها المعتدل سيكون عاملًا سلبيًا آخر سيواجهه اللاعب أثناء مشواره بقميص فريقه الجديد؟

- مستوى خادع

مهاجم الفريق الأحمر الشاب ابتعد عن مستواه المعروف منذ إصابته القوية بقطع رباطه الصليبي، ولا يزال حتى الآن بعيد جدًا عن مستواه الذي عرفته به الجماهير.

وتعد المباراة الوحيدة التي قدمها اللاعب بمستوى جيد هي مباراة الأهلي ضد بيدفيست بجنوب أفريقيا والتي حمل فيها اللاعب لواء خط الهجوم وكان قريبًا من التهديف في أكثر من مناسبة، ولكنه كان مستوى خادع إذ لم يستطع اللاعب تكرار ظهوره بهذا المستوى مرة أخرى منذ هذه المباراة وحتى الآن رغم حصوله على العديد من الفرص.

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.

مقالات ذات صلة

الخشونة الأفريقية وعوامل أخرى تنذر بفشل تجربة عمرو جمال في بيدفيست الجنوب أفريقي

إقرأ الآن

تقارير.. ميسي يقرر الرحيل عن برشلونة

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج