كأس آسيا: صدارة المجموعتين الثالثة والرابعة "اوقيانية" ولبنان ثاني مجموعته

نشر في الأحد 13 آب 2017 01:18

لبنان يحتل المركز الثاني مع نهاية مشواره في الدور الاول ليضرب موعدا مع الصين تايبه في الدور الثاني. 

عاد منتخب لبنان في كرة السلة  إلى سكة الإنتصارات بعد فوزه على كازاخستان 96-74 في ختام الدور الأول ضمن منافسات المجموعة الثالثة من بطولة الأمم الآسيوية الـ29 لكرة السلة التي يستضيفها لبنان للمرة الأولى في تاريخه ما بين 8 آب الجاري و20 منه، على ملعب مجمع نهاد نوفل في الذوق، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وامام جمهور غفير قدر بستة آلاف متفرج.


وكان المنتخب اللبناني فاز افتتاحا على المنتخب الكوري الجنوبي قبل أن يخسر أمام نيوزيلندا فرفع رصيده الى خمس نقاط في وصافة المجموعة خلف نيوزيلندا التي صار رصيدها خمس نقاط  نقاط مقابل خمس نقاط للكوريين وثلاث لكازاخستان،


وفي باقي مباريات السبت، فازت اليابان وكوريا الجنوبية واستراليا.



لبنان - كازاخستان


نفض لبنان غبار الخسارة غير المستحقة امام نيوزيلندا وضرب بقوة أمام كازاخستان في ختام مباريات المجموعة الثالثة بفوزه 96-74 الأرباع (33-23) (23-10) (23-21) (17-20).


لبنان ضرب موعداً مع تايوان  عند الساعة التاسعة من مساء الإثنين في مباراة التأهل إلى دور الثمانية، وفي حال فوز رجال الأرز سيكون لبنان على موعد مع إيران في ربع النهائي الأربعاء

تألق جميع لاعبي لبنان في هذه المباراة ولاسيما وائل عرقجي الذي استعاد مستواه بتسجيل 20 نقطة مع خمس تمريات حاسمة، وأضاف فادي الخطيب 18 في 21 دقيقة، وسجل أمير سعود 13 نقطة و4 تمريرات، فيما سيطر علي حيدر على المتابعات مع التقاطه 9 وسرق علي مزهر 6 كرات.


ومن الجانب الكازاخي سجل روستام يرغالييف 23 نقطة وأضاف ميخاييل 19 نقطة.


مثل لبنان فادي الخطيب(قائد الخطيب) ووائل عرقجي وعلي حيدر ونورفيل بيل باسل بوجي وامير سعود وعلي مزهر وشارل تابت وجوزيف شرتوني ونيدم سعيد.


ومثل كازاخستان دنيس ديغتياريف، عظيم ياغودكين، رومان مارشوك، روستام مورزاغالييف، نيكولاي بازكين، بافيل إيلين، فاسيلي سافشينكو، أنتون بانوماريف، روستام يارغالييف، ميخايل ييفستينغناييف، أليكسندر زيغولين وماكسيم مارشوك.



كوريا-نيوزيلندا

وضمن المجموعة الثالثة عاش الجمهور اللبناني لحظات حماسية بالغة وهو يتابع مباراة كوريا الجنوبية ونيوزيلندا لما لنتيجتها من تأثير كبير على الصدارة خصوصا أن محاربي التايغوك خسروا أمام منتخب الأرز بفارق 6 نقاط والاخير خسر أمام راقصي الهاكا بفارق 6 نقاط.


وكانت الحسابات واضحة على اعتبار ان فوز نيوزيلندا يعني أنها ستحصد النقاط الكاملة وصدارة المجموعة على حساب لبنان الوصيفة وكوريا الثالثة.


أما فوز كوريا فتختلف معه الحسابات، فإذا تراوح بين نقطة ونقطتين تبقى الصدارة لنيوزيلندا وإذا كان الفارق بين 3 و7 نقاط فيتصدر لبنان، أما إذا كان الفارق أكثر من 8 نقاط فتتصدر كوريا ويصبح لبنان ثانياً بشرط الفوز على كازاخستان.


الكوري الجنوبي لي جونغ يون كان الأفضل تسجيلاً في المباراة مع 16 نقطة وأضاف أوه سيكيون 13 نقطة و7 متابعات.


وفي الجانب النيوزيلندي أحرز الثنائي فين ديلاني وديرون روكاوا 14 نقطة لكل منهما مع 8 متابعات للأول و3 تمريرات حاسمة للثاني.

اليابان  ـــ هونغ كونغ


حقق المنتخب الياباني فوزه ساحقا ثانيا تواليا ضمن منافسات المجموعة الرابعة، وجاء على حساب منتخب هونغ كونغ بفارق كبير بلغ 33 نقطة 92 ـــ 59 (23 ـــ 15 و46 ـــ 24 و68 ـــ 42)، وكان "الكومبيوتر" الياباني تعرض لهزة افتتاحية مام منتخب استراليا بفارق 16 نقطة (68 ـــ 84)، ثم فاز على تايوان بفارق عريض وصل الى 38 نقطة (87 ـــ 49)، فرفع رصيده الى خمس نقاط وصيفا للمجموعة خلف استراليا، بينما تعرض منتخب هونغ كونغ لخسارته الثالثة تواليا بعد الخسارتين الاولتين امام كل من تايوان بفارق 15 نقطة (62 ـــ 77)، واستراليا بفارق 41 نقطة (58 ـــ 99)، ليصبح رصيد منتخب هونغ كونغ ثلاث نقاط وليتحول الى صفوف المتفرجين بحلوله رابعا للمجموعة الرابعة>



استراليا  ـــ تايوان


تابع المنتخب الاسترالي سلسلة انتصاراته وتفوق على المنتخب التايواني بفارق 40 نقطة 90 ـــ 50 (22 ـــ 14 و45 ـــ 23 و65 ـــ 36)، محققا فوزه الثالث تواليا، بعد الاول على اليابان بفارق 16 نقطة (84 ـــ 68)، والثاني على هونغ كونغ بفارق 41 نقطة (99 ـــ 58)، ليتصدر ترتيب المجموعة الرابعة برصيد 6 نقاط، ويتأهل  للدور ربع النهائي مباشرة دون اللعب والمرور في الدور الثاني، بينما تعرض المنتخب التايواني لخسارته الثانية تواليا بعد الاولى في مباراته الثانية امام اليابان بفارق 38 نقطة (49 ـــ 87)، مقابل فوز افتتاحي على هونغ كونغ بفارق 15 نقطة (77 ـــ 62)، ليتأهل للدور ربع النهائي ثالثا للمجموعة الرابعة برصيد اربع نقاط.

مباريات الأحد

وتقام الأحد اربع  مباريات ضمن المجموعتين الأولى والثانية في ختام الدور الأول كالآتي:


في المجموعة الثانية، يلتقي عند الأولى والنصف بتوقيت بيروت منتخبا العراق والصين اللذان تلقى كلّ منهما فوزاً وهزيمة  في المباراتَين الأوليَتين، إذ تغلب العراق على قطر قبل أن يخسر أمام الفيليبين، فيما سقطت الصين بشكل مفاجئ أمام الفيليبين إفتتاحاً قبل أن تستعيد توازنها وتتخطى العراق، وبالتالي فإنّ الصراع سيدور بينهما على مركز الوصافة في المجموعة، علماً أنّ كل منهما سيخوض مباراة فاصلة بغية التأهل الى الدور الثاني من البطولة.


وستكون المباراة الثانية (الساعة 16.00) "هامشية"  كونها لن تقدّم أو تؤخر في ترتيب المجموعة، إذ إنتزع المنتخب الفيليبيني الصدارة بفوزَين مستحقين وتأهل الى الدور الثاني مباشرة، فيما ودّع "العنّابي" المنافسات بخسارتين متتاليتين أمام العراق والصين.


وفي المجموعة الأولى، يتواجه المنتخبان الإيراني والأردني (الساعة 18.30) وهما متساويان في الصدارة برصيد 6 نقاط من فوزَين مماثلين على سوريا والهند، مع أرجحية للإيرانيين الذين يقدّمون مستوى رفيعاً وأداءً قوياً في البطولة، وسيثبّت الفائز قدمَيه في المركز الأول فيما سيتراجع الخاسر الى المركز الثاني لخوض مباراة فاصلة.


وفي اللقاء الثاني في المجموعة الأولى عند الساعة التاسعة مساء، سيقاتل كلّ من المنتخبَين السوري والهندي من أجل تحقيق الفوز وانتزاع المركز الثالث لإبقاء آمالهما قائمة في التواجد في الدور الثاني، فيما سيخرج الخاسر تلقائياً من الدور الأول. وتبدو كفة المنتخب السوري أرجح كون عروضه وأرقامه في المباراتين الأوليين كانت أفضل من تلك التي حققها نظيره الهندي المتواضع.

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.

مقالات ذات صلة

كأس آسيا: صدارة المجموعتين الثالثة والرابعة "اوقيانية" ولبنان ثاني مجموعته

إقرأ الآن

تقارير.. ميسي يقرر الرحيل عن برشلونة

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج