آراء

هل عودة يونايتد وتشيلسي وليفربول للأبطال ستعيد الهيبة للكرة الإنجليزية؟

نشر في الإثنين 11 أيلول 2017 20:53

هل يمنح الكبار الثلاث املا بفوز فريق انجليزي بلقب التشامبيونز؟

تبدأ اليوم أولى مباريات الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا، البطولة الأقوى والأغلى والأكثر متابعة من جماهير كرة القدم بعد بطولة كأس العالم، وستشهد هذه النسخة حدثا هاما لعشاق الكرة الإنجليزية، حيث سيعود ثلاثة من كبار الدوري الإنجليزي الممتاز الى المشاركة من جديد بالبطولة.


اقرأ ايضًا.. الميركاتو يمنح لاعبين لقب الأغلى تاريخيًا مع أنديتهم



وبالطبع سنكون على موعد هام لمشاهدة عودة كلا من.. مانشستر يونايتد، تشيلسي، ليفربول، الى التشامبيونز، وهو أمر افتقدته جماهيرهم لعدة نسخ متتالية، يختلف عددها من فريق لآخر.

وذلك بالطبع بجانب تواجد فريق مانشستر سيتي، وتوتنهام، ليصبح مجموع الفرق الإنجليزية التي ستخوض غمار منافسات التشامبيونز في هذه النسخة هو 5 فرق.

وهنا يتبادر الى الذهن سؤالا مُلحًا.. هل أيًا من تلك الفرق يستطيع الفوز بلقب البطولة الأوروبية؟


وقبل أن نتحدث عن حظوظ الفرق الإنجليزية للفوز بهذه النسخة من التشامبيونز، علينا أن نذكر معلومة هامة، وهي أن آخر فريق إنجليزي عانق الأميرة الأوروبية، ولثم يدها.. هو تشيلسي، عندما فاز بلقب نسخة عام 2013 !





ومنذ هذه النسخة وهناك غياب تام للفرق الإنجليزية للوصول حتى الى دور نصف النهائي، ما عدا مرة وحيد لفريق مانشستر سيتي في نسخة 2016، وطوال تلك الفترة، تحولت الفرق الإنجليزية الى مجرد مشاهد للهيمنة الإسبانية على البطولة.


مع أن إنجلترا تحتل المركز الثاني في قائمة البلد الأكثر نيلا لـ لقب البطولة تاريخيًا–مناصفة مع إيطاليا- برصيد 12 لقب.


ولكن..بالعودة الى الوقت الراهن، وبعقد حسابات فنية لاستنباط مدى قدرة الفرق الخمسة على المنافسة، نجد أن تشيلسي هو الأقرب، بسبب نوعية لاعبيه الجيدة، سواء بالتشكيلة الأساسية أو بالبدلاء، يليه مانشستر يونايتد، بسبب خبرات مدربه البرتغالي مورينيو بالبطولة-وإن كان فشل بالفوز بها لمواسم عديدة رفقة البلوز- بينما السيتي يعاني من تذبذب فكر مدربه، الفيلسوف الإسباني غوارديولا، ولكن في حال ثبات التشكيلة والخطة من الممكن أن يحقق المفاجأة، اما الريدز فحظوظه تبدو غير كبيرة، بسبب ضعف دكة البدلاء لديه، وغياب شخصية الفريق البطل عنه، واخيرا.. السبيرز من المرجح مغادرتهم البطولة من دور المجموعات، خاصة وأن الفريق اللندني فشل في البطولة الأضعف، اليوروبا ليغ بالنسخة الفائتة، ولقلة الخبرات لدى اللاعبين والمدرب في المحفل الأوروبي الكبير.



وربما يكون الحظ حليفًا لأحد الفرق الإنجليزية، ويتمكن من الفوز باللقب الأوروبي، خاصة وأن المرشحين للقب ليسوا في أوج مردوهم الفني-على الأقل حاليًا- ففريق برشلونة به هزة فنية واضحة، وأتليتكو مدريد بات اللقب عقدة متأصلة لديهم، وبايرن ميونيخ بالرغم من قوته فنيا، وبراعة مدربه المخضرم أنشيلوتي، الا أن الفريق من الواضح أن به خلل ولا يسير في طريقه الفني المعتاد، اما يوفنتوس فكل المؤشرات تؤكد على أن الفريق ليس في قوة الموسمين الماضيين، وهناك احتمالية لتعثر فني بسبب قرارات مدربه آليجري، يبقى فقط حامل اللقب لمرتين متتاليتين، ريال مدريد، والذي يجب أن يدعوا أنصار كل فريق ان لا يواجهوه في الأدوار الإقصائية، عسى ان يتغلبوا عليه في المباراة النهائية، في حال نجح أحدهم في تحقيق تلك المعجزة.


فهل سنشاهد مفاجأة إنجليزية في نسخة التشامبيونز، ويتوج فريق إنجليزي باللقب؟ ام يستمر تراجع الكرة الإنجليزية المخيب والمستمر منذ مواسم متواصلة؟



هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

1 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
رامي السهام

رامي السهام

12 أيلول 2017 الساعة 14:35

من الممكن ان تتقدم الفرق الانكليزية بدوري الابطال الى مراحل متقدمة لكن بالتاكيد لن تحصل على كأس دوري الابطال . هذه حكاية اخرى ومجهود اخر ليس بمقدور الاندية الانكليزية الان تحقيقه وامامهم عمل مبير على مدى سنوات لتحقيق ذلك .

مقالات ذات صلة

هل عودة يونايتد وتشيلسي وليفربول للأبطال ستعيد الهيبة للكرة الإنجليزية؟

إقرأ الآن

رسميا..عودة هاني العتال لانتخابات الزمالك

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج