الدوري الإنكليزي الممتاز

الأفضل والأسوأ (5): آثار الميركاتو كبيرة.. كلوب أخطأ.. الثقة مفتاح تألق النجوم

نشر في الثلاثاء 19 أيلول 2017 13:59

فقرة خاصة لاختيار أفضل وأسوأ اللاعبين بكل جولة من البريميرليغ؟

شهدت الجولة الخامسة من البريميرليغ على المزيد من الاختبارات الصعبة للكبار فبالوقت الذي كان فيه تشيلسي يختبر قدرته على قيادة المباريات الكبيرة بمواجهة آرسنال واجه مانشستر يونايتد إيفرتون الذي يُظهر أسبوعاً بعد آخر مروره بحالة كارثية من حيث الانسجام والحلول أما مانشستر سيتي فواصل عروضه الممتازة وحقق انتصاراً كبيراً جديداً بصورة تعكس تمكّن بيب من إيجاد توليفة ناجحة تسمح لنجومه بتقديم أفضل ما لديهم وكعادة كل أسبوع ارتفعت أسهم بعض النجوم وانخفضت أسهم آخرين مع تقديمهم لأداء خيّب آمال جماهيرهم به فما هي أبرز مفاتيح الجولة الـ5 من حيث العناصر؟


الأفضل هذا الأسبوع:

6- آندرو سورمان (بورنموث):



قدم لاعب وسط منتخب جنوب إفريقيا \31 عاماً\ مباراة ممتازة بمواجهة برايتون وبغض النظر عن تسجيله هدفاً وإبعاده فرصة أكيدة للتسجيل أظهر اللاعب قدرات ممتازة بالكرات الثنائية وبناء اللعب ليكون بالتالي أحد أبرز الظواهر الجديدة هذا الأسبوع.


5- محمد صلاح (ليفربول):

رغم إخفاق ليفربول بالفوز إلا أن صلاح قدم أوراق اعتماده بنجاح مرة أخرى فسجل هدف الريدز الوحيد وحاول التسجيل 6 مرات من بينها 4 على المرمى وساهم بصناعة 3 فرص.


4- ديفيد سيلفا (مانشستر سيتي):

لم يكُن سيلفا فعالاً هجومياً فقط فصناعته لهدفين ترافقت أيضاً مع أداء رائع بمساهمته بقطع الكرات وبناء تنظيم فريقه بالوسط، سيلفا بات يلعب دوراً قيادياً مميزاً بإعطاء دي بروين وسترلينغ الحرية للتقدم وإظهار إمكانياتهما الهجومية الممتازة.


3- لوكاس فابيانسكي (سوانزي):



رغم نسبة تمريراته السيئة لا يمكننا ألا نُشيد بما قدمه حارس آرسنال السابق بمواجهة توتنهام مع قيامه بثماني تصديات كانت كفيلة بالحفاظ على نظافة شباكه والعودة بنقطة مهمة من معقل اللندني.


2- نيمانيا ماتيتش (مانشستر يونايتد):



ماتيتش هو ملك الوسط بجدارة هذا الموسم والصفقة الأفضل بالبريميرليغ فما يقدمه يدفع فعلاً للتساؤل عن كيفية تخلي تشيلسي عن نجم كهذا لكن من الواضح أن مورينيو هو أكثر من يعرف أهمية ماتيتش، 99 لمسة معظمها بمنطقة الوسط مع دقة تمركز استثنائية قضت على لاعبي وسط إيفرتون وجعلتهم يفكرون بالهروب من العقل المفكر الصربي.


1- سيرجيو أغويرو (مانشستر سيتي):



بدون أدنى شك يعيش الأرجنتيني الفترة الأفضل له منذ انضمام غوارديولا للسيتيزنز فالثقة التي حصل عليها بالاطمئنان على مكانه الأساسي دفعته لتقديم كل ما لديه، "كون كون" نجح هذا الأسبوع بتسجيل 3 أهداف وصناعة هدف واحد وبالمجمل حاول الأرجنتيني التسجيل 8 مرات وصنع 3 فرص...أرقام هائلة من لاعب كان على وشك الرحيل الصيف الماضي!


البديل الأفضل هذا الأسبوع:

جوردان إيبي (بورنموث):



بالوقت الذي يعاني فيه كلوب من إهدار الفرص الكثيرة نجح الشاب إيبي بصناعة هدفين بعد مشاركته لـ26 دقيقة فقط بمواجهة برايتون كما أظهر الإنجليزي الشاب \21 عاماً\ قدرة ممتازة على الانطلاق والمراوغة ليكون بالتالي الموهبة الأفضل هذا الأسبوع.


الأسوأ هذا الأسبوع:

5- بيدرو (تشيلسي):


لا يختلف اثنين على الإمكانيات الهجومية المميزة للإسباني لكن من حيث انسجامع مع أسلوب مدربه بالمباريات الكبيرة فإن الموضوع يبدو محيراً، لم يتمتع الإسباني بالقدرة على قيادة أسلوب الفريق هجومياً واستغلال المساحات خلف المهاجم ولم يتمكن من النزول للخلف لبناء اللعب أكثر بل كان ينتظر الفرص للتسديد بالتالي كان من أكثر اللاعبين تخييباً للآمال هذا الأسبوع واستحق الخروج بين الشوطين بعد 19 لمسة للكرة فقط.


4- ألكسندر لاكازيت (آرسنال):

مرة أخرى لا ينجح الفرنسي بترك بصمة حين يكون فريقه مستحوذ ويبحث عن لاعب قادر على الحسم، 23 لمسة فقط مع محاولتين خجولتين هي حصيلة سيئة بالنسبة لمهاجم آرسنال الذي لم تتجاوز دقة تمريراته حد 53,3% حتى بالكرات الثنائية لم يُظهر اللاعب قدرات كبيرة.


3- دانييل ستوريدج (ليفربول):



المهمة الأولى المطلوبة من رأس الحربة هي التسجيل وحين يغيب التسجيل تضيع كل الجهود الأخرى، هذه القاعدة تدفعنا للوم ستوريدج بالدرجة الأولى على تعادل ليفربول، 7 محاولات دون التسجيل هو رقم كارثي بالنسبة لرأس حربة وسقوط الريدز بفخ بيرنلي كان من الممكن أن يتحول لانتصار بنتيجة مريحة لو تم استثمار ربع هذه الفرص تقريباً.


2- آشلي ويليامز (إيفرتون):

مازالت المشاكل تنهال على رأس المدرب الهولندي كومان مع تقديم فريقه لأداء مخيب جداً، قلب الدفاع الويلزي تسبب بهدف لليونايتد هذا الأسبوع وقدم مباراة كثيرة بمواجهة لوكاكو وزملائه وهو ما سهّل من انهيار إيفرتون.


اقرأ أيضاً...كوتينيو يخرج عن صمته ويتحدَّث عن فشل إنتقاله إلى برشلونة


1- أليكسيس سانشيز (آرسنال):


هي المرة الأولى التي نضع فيها بديلاً بقائمة اللاعبين السيئين لكن ما يقوم به التشيلي هو شيء مزعج فعلاً، لا يمكنك أن تكرر ذات التصرف وتضحك على إهدار فريقك للفرص ولا تخرج حتى لتبرر ما تقوم به، سانشيز لعب لـ25 دقيقة وبدا من الواضح أن آخر ما يفكر به هو الفوز وبغض النظر عن علاقته بالمدرب أو الإدارة إلا أن احترام الجمهور واحترام سمعته كنجم كان لابد أن يدفعه للاهتمام أكثر بفريقه.

مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
الأفضل والأسوأ (5): آثار الميركاتو كبيرة.. كلوب أخطأ.. الثقة مفتاح تألق النجوم

إقرأ الآن

ريال مدريد يقرر التخلي عن بيل!

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج