كرة السلة

العرب "ينهضون" في كرة القدم..فأين كرة السلة؟

نشر في الإثنين 9 تشرين الأول 2017 12:54

عرب افريقيا في وضع افضل..لكنّ عدد بطاقات آسيا ستساعد الدول العربية على التأهل

ضمن منتخبا مصر والسعودية تأهلهما الى مونديال روسيا 2018 (كأس العالم لكرة القدم) بعد غياب دام 28 عاماً للاول و12 عاماً للثاني، وتملك المغرب وتونس وسوريا حظوظا تتفاوت بين العالية والجيدة للحاق بهما الى المونديال. عودة كروية ميمونة للعرب الى الساحة العالمية، لكن ماذا عن كرة السلّة؟ تنطلق الشهر المقبل تصفيات كأس العالم التي اصبحت نسخة شبيهة عن كرة القدم، اي انّ كل المنتخبات ستخوض تصفيات على مدار عامين على ارضها وخارجها، لتحديد المتأهلين.






أقرأ أيضاً: كرة السلة اللبنانية و"العودة الصاروخية من الفضاء"



هذا وتملك المنتخبات العربية حظوظاً عالية في خطف اكثر من بطاقة في حال عملت كما يجب رغم انّ الوقت لم يعد كبيراً لإطلاق ورشة كاملة. إذ، وللمرة الاولى ستقام بطولة العالم لكرة السلة عام 2019 بمشاركة 32 منتخباً بعد ان كانت 24. كما وارتفع عدد البطاقات المخصّصة لآسيا من 3 الى 7 (بعد إنضمام أستراليا ونيوزيلندا) ومن 3 الى 5 لأفريقيا.



في آسيا، يواصل العرب تراجعهم الكبير، من لبنان الذي اخفق في تحقيق نتيجة نوعية على ارضه خلال كأس آسيا الاخيرة، فضلا عن التراجع المستمر للاردن والسبات السوري والسعودي والقطري إلخ... رغم ذلك، تملك بعض هذه المنتخبات أملا في التأهل، لانّ آسيا ستكون ممثلة بـ 8 بلدان في كأس العالم (كون المونديال السلّوي سيقام في الصين) ، وبالتالي اي اخفاق في التأهل يعد كارثة وفشل ذريع وغير مسبوق. لبنان لا يحتمل فشلا إضافيا، فهو سيسجّل تراجعا إضافيا في التصنيف العالمي الذي سيصدر خلال ساعات، ومن المتوقع ان يصبح في المرتبة 53 عالمياً بعد ان كان في المركز 23 قبل 7 اعوام. الاردن تُعاني من ضعف البطولة المحلية وإنحدار الإهتمام بكرة السلة الى ادنى مستوياته. اما المنتخبات العربية الآسيوية فلا تملك المقومات الفنية الكبرى كما كانت قبل بضعة اعوام، لكنّ السعي في ظل النظام الجديد ضروري.



عرب أفريقيا

يمكن القول بسهولة انّ وضع المنتخبات العربية الافريقية مغاير تماما، لا بل وردي. نجح المنتخب التونسي في الظفر بلقب بطولة أفريقيا قبل شهرين على ارضه وبين جمهوره رغم غياب نجمه في الـ NBA صالح الماجري وعدم تجنيسه لاي لاعب. يعني ذلك انّ التونسيين مهيأون اكثر من اي وقت مضى لضمان اول مقعد عربي في العرس العالمي. ثمّ تأتي المغرب المتطورة جدا والتي سجلت مفاجأة بارزة في بطولة افريقيا ببلوغ نصف النهائي، وحظوظها جيدة.






أقرأ أيضاً: فيديو .. تونس تحرز كأس افريقيا لكرة السلة للمرة الثانية في تاريخها




اما منتخب مصر فيعيش ظروفا ضبابية في الآونة الاخيرة لكنّ التصفيات قد تُساعده على لم الشمل والسعي للتأهل للمرة الثانية على التوالي.

12 مقعداً بين أفريقيا وآسيا .. فهل تنجح المنتخبات العربية في تسجيل اكبر مشاركة بتاريخها في مونديال الصين المقبل اسوة بما قد يتحقق في كأس العالم لكرة القدم؟


0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.

مقالات ذات صلة

العرب "ينهضون" في كرة القدم..فأين كرة السلة؟

إقرأ الآن

عاجل .. محمد صلاح يتوج بجائزة أفضل لاعب افريقي في استفتاء BBC

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج