آراء

نهائي دوري الأبطال الأفريقي وقتل تقنية الفيديو

نشر في الأحد 5 تشرين الثاني 2017 12:48

لا شياكة مع الظلم

ينتظر الكثير من عشاق الساحرة المُستديرة تطبيق تقنية الفيديو من أجل البحث عن العدالة في كرة القدم والتأكد من غياب الظلم التحكيمي عن أنديتهم التي طالما عانت من أخطاء تحكيمية على سبيل المثال ما تعرض له أندية مثل ريال مدريد وبرشلونة في الدوري الإسباني في الموسم الجاري والماضي وهو ما دفع الاتحادات الأوروبية والعالمية لتفكر في إيجاد الحل من خلال تطبيق تقنية الفيديو.

ولاشك أن تقنية الفيديو سوف تتسبب في انخفاض معدل أخطاء الحكام وذلك في العديد من اللقطات مثل عبور الكرة خط المرمى أو لا وكذلك مثل لمس الكرة باليد داخل منطقة الجزاء أو بعض اللقطات الأخرى لكنها في نفس الوقت لن تقضي على الظلم التحكيمي وأكبر دليل على ذلك ما حدث في نهائي دوري الأبطال الأفريقي في المواجهة بين الوداد البيضاوي والأهلي المصري في مركب محمد الخامس والتي انتهت بتقدم صاحب الديار بهدف نظيف ليحقق اللقب الثاني في تاريخه.


بكاري جاساما حكم نهائي دوري أبطال إفريقيا اكتفى باحتساب 3 دقائق فقط وقت بدل ضائع في المواجهة التي شهدت إيقاف اللعب في بداية الشوط الثاني منها لقرابة الـ3 دقائق بسبب ألعاب الشماريخ في مدرجات جماهير الوداد بجانب إضاعة حارس مرمى الوداد نصف دقيقة في كل مرة يسدد من خلالها ضربة المرمى بجانب سقوطه للعلاج على أرضية الميدان في أكثر من مناسبة بينما لم يتوقف لاعبي أصحاب الأرض عن السقوط على أرضية الميدان طيلة المباراة دون أي رد فعل يذكر من قبل الحكم.

المثير للسخرية أن الوقت بدل الضائع (3 دقائق) لم يلعب كاملا بسبب إضاعته من قبل أصحاب الديار دون أي رد فعل من قبل جاساما الذي عاند الأهلي مجددا بحرمان مؤمن زكريا من هجمة خطيرة باحتسابها تسلل بقرار من حكم الراية على الرغم من عدم صحة القرار.

لا يمكن لتقنية الفيديو أن تحتسب الوقت بدل الضائع أو تمنح للحكم الشخصية القوية التي تتيح له القدرة على التعامل مع المواقف الصعبة حتى لا يخشى صاحب الأرض وجماهيره وأرضية الميدان.

لا تستطيع تقنية الفيديو أن تمنع حكم ما من ترهيب بعض اللاعبين من خلال إشهار الإنذارات مقابل تغاضيه عن حالات الخشونة المتعمدة من لاعبي الفريق الآخر وعند اعتراض المظلوم يواجه ببطاقة صفراء نتيجة الاعتراض.

الظلم التحكيمي ليس فقط ألا يحتسب لفريقك ركلة جزاء صحيحة أو هدف غير صحيح أو بطاقة حمراء بل هناك العديد من اللقطات الصغيرة تؤثر على مجريات أي لقاء بشكل أكبر من أي لقطات كبرى آخرى ويكفي مدى استفزاز تلك القرارات للاعبين من الناحية النفسية والفنية وهو ما يؤثر على مردودهم الفني بل والبدني.





إقرأ أيضًا..مرتضى منصور : الحكم "قابض" والأهلي خسر بشرف

البدري: الحكم منح البطولة للوداد



رئيس الأهلي "محمود طاهر" أشار لحديثه مع أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بعد المباراة، مشيرا إلى "قابلت أحمد أحمد وأخبرته ما هو رأيك في هذا التحكيم".

وأوضح "أحمد أحمد أخبرني أنه على علم تام بأنه لديه مشكلة في الاتحاد الإفريقي في مسألة التحكيم" ما أكد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لم يعلن عنه الكثيرون الذي طالبوا الأهلي وجماهيره بالصمت والشياكة عند الهزيمة.


بالتأكيد لا يمكن أن نؤكد زعم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أن بكاري جاساما حكم نهائي دوري أبطال إفريقيا، حصل على أموال في مقابل ما فعله في النهائي بين الوداد والأهلي لكن في نفس التوقيت ما يمكن تأكيده أن تقنية الفيديو لن تنهي الجدل التحكيمي في الملاعب.

ما يمكن تأكيده كذلك أن الأهلي لم يخسر فقط الأميرة الأفريقية بسبب الحكم جاساما بل هناك العديد من نقاط الضعف الفنية أضاعت على الفريق الأحمر فرصة التتويج بالثلاثية لأول مرة منذ 2006 أبرزها حراسة المرمى وغياب المهاجم القناص القادر على تحويل أنصاف الفرص إلى أهداف محققة.


هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
نهائي دوري الأبطال الأفريقي وقتل تقنية الفيديو

إقرأ الآن

أحمد موسى يوجه ضربة قاسية للنصر

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج