آراء

نظرة ألمانية: تحديان داخليان يهددان مشروع هاينكس بقوة فهل ينجح بتفاديهما؟!

نشر في الخميس 25 كانون الثاني 2018 17:05

فقرة أسبوعية خاصة لتناول قضايا تهم الشارع الرياضي الألماني وبإمكانكم متابعة موضوع جديد كل خميس

يستعد يوب هاينكس لمواجهة سلسلة من التحديات المنتظرة سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي فعودة دوري الأبطال اقتربت ومع عودة البطولة الكبرى سيكون على الثعلب أن يضمن جاهزية كتيبته وإيصالها لأفضل مستوى فتخطي مساوئ مرحلة أنشيلوتي تم بشكل كبير والمطلوب التركيز على المشاكل المنتظرة أكثر من الماضية لكن يبدو أن مدرب بايرن ميونيخ سيضطر قريباً لمواجهة تحديات جديدة فما الذي تخبئه الأيام ليوب؟

بداية الحكاية:

تحسّن كبير بالفريق:


قبل أن نبدأ بالحديث عمّا هو قادم لا يمكننا أن نتحدث عن بايرن اليوم دون التطرّق للتحسن الهجومي الكبير الذي ظهر مؤخراً خاصة بلقاء بريمن الذي شهد على تألق استثنائي لتوماس مولر حيث تمكن الأخير من تسجيل هدفين وصناعة هدف إلى جانب تفوق ليفاندوفسكي الذي وقع على ثنائية أما خاميس وبواتينغ فقدما تمريرتين حاسمتين ممتازتين ليخرج هاينكس سعيداً للغاية بتطور حلول لاعبيه حتى لو لم يظهر الأداء الدفاعي بالشكل المطلوب مع إراحة هوميلس وألابا.


قد يكون تحسين الدفاع موضوعاً على قائمة هاينكس فالتوازن لم يكُن جيداً بأول جولتين بالإياب لكن هذه المشكلة لن تحتاج لأكثر من جهد إضافي من يوب مع إعادة هيكلة الفريق بشكل متوازن.


نقطة تحول:

هاينكس يواجه مشكلة خاصة:


قريباً سيواجه هاينكس مشكلة لم يواجهها قبله لا أنشيلوتي ولا غوارديولا ولا حتى هو حين كان بالفترة السابقة مع بايرن حيث لم يسبق لأي من هؤلاء بأن نعم بمشاهدة اكتمال نجوم الفريق وابتعاد الإصابات وبالوقت الذي يبدو فيه هذا الأمر جيد جداً تملك القصة جانباً مخيفاً يحتاج لتعامل خاص من المدرب.


مع اكتمال نجوم بايرن سيفوق عدد الأسماء المميزة حد الـ20 لاعب ومع السماح بتسجيل 7 لاعبين فقط على الدكة سنشاهد أسماءً كبيرة خارج قائمة الفريق بالعديد من المباريات سواء الصغيرة أو الكبيرة وهنا سيكون على هاينكس أن يعرف كيفية التعامل مع النجوم الذين سيضطر لوضعهم خارج قائمته نظراً لخطورة هذا الأمر على اللاعبين خاصة وأن أوضاع العديد من اللاعبين مازالت معلّقة بالنادي حيث يحتاج روبن وريبيري مثلاً للمشاركة من أجل إقناع النادي بتجديد عقديهما وبذات الوقت يرغب كومان وخاميس للعب كونهما يرغبان بالحصول على الثقة والتأكيد أنهما يمثلان مستقبل بايرن عدا عن وضعية فيدال وازدحام خيارات الوسط وكل هذا يجعل هاينكس بموقف حرج للغاية مع لاعبيه يدفعه ربما لأن يتمنى إصابة بعض البدلاء!

علامة نجاح:

الدوري المحسوم:


بالوقت الذي تبدو فيه هذه النقطة إيجابية بالنسبة لبايرن مع ابتعاده بفارق كبير عن جميع ملاحقيه قد يحمل الأمر جانباً سلبياً ففي موسمين من مواسم بيب الثلاثة في بافاريا عانى المدرب من هبوط إيقاع فريقه مع ابتعاده عن المنافسة محلياً ومع ابتعاد بايرن حالياً بالصدارة قد يفتقد لاعبو الفريق مرة أخرى للحافز وهو ما قد يتسبب بتراجع مستواهم بالفترة الحالية.


بربط النقطة الأولى بالثانية سيكون بإمكان هاينكس أن يخلق الحافز للاعبيه فاستبعاد بعضهم من مباريات الدوري وإشراك الآخر قد يرفع من مستوى المنافسة بالفريق لكن بذات الوقت مازال المدرب مطالب بتحسين وضعية الفريق والحفاظ على إيقاعه وتوازنه وهو ما يحرمه من فرصة القيام بمداورة كبيرة لذا قد يتحول الحسم المبكر للدوري من نقمة إلى نعمة.


تطور القضية:

ما الحلول المتاحة بالنسبة لهاينكس؟


يعرف هاينكس جيداً ما ينتظره من مشاكل وقبل الدخول للمعسكر الشتوي كان من الواضح أن أمر حسم الدوري أصبح مسألة وقت فقط ومع قرب انضمام تياغو للفريق وعودة روبن وريبيري وانضمام فاغنر يعرف المدرب أيضاً ما ينتظره من حيث ازدحام التشكيلة ولو أن التعامل مع القضية الثانية بالتحديد ليس سهلاً ففي عهده لم يتعاقد بايرن إلا مع لاعب واحد هو فاغنر كما أنه من غير المنطقي أن يتخلى عن لاعبين حالياً بالتالي ليس هاينكس المسؤول عن ازدحام القائمة حالياً.


اقرأ أيضاً...ماذا ينقص بايرن ميونيخ للمنافسة على لقب دوري الابطال؟


ما بين رغبة اللاعبين بالمشاركة وسعيهم لإثبات ذاتهم لن يكون من السهل على أحد أن يجد ذاته خارج القائمة إلا بحالة وحيدة فقط ترتبط بشعوره بثقة المدرب به وبإمكانياته ووجود علاقة بينه وبين هاينكس وهذا سيكون كافٍ لتجنيب الأزمات إضافة لإمكانية استغلال يوب لهذا كي يضع اللاعبين الكبار بالسن خارج الفريق بحجّة إراحتهم لكن المشكلة ستكمن بالمباريات الكبرى فحينها سيكون إقناع أي لاعب بالصعود للأعلى صعباً إلا بحال عادت الإصابات لتتحكم بوضعية الفريق.


مجرد رأي:

هاينكس قادر على إعادة المجد:

في بايرن حالياً بات هناك لاعبَين جاهزَين بكل مركز تقريباً وبظل قدرات هاينكس العالية على تطوير الجانب النفسي للاعبيه بات بإمكان بايرن إشراك فريقَين مختلفين وهو ما سيساعد البافاري على الوصول لأفضل حالة بدنية لنهاية الموسم بعد أن عانى الفريق كثيراً بهذه النقطة مع أنشيلوتي لكن تبقَ المشكلة الأكبر مرتبطة بمدى قدرة هاينكس بهذا الوقت على تطبيق خططه وتحسين نقاط ضعف الفريق خاصة دفاعياً والزج بأساسييه جميعاً لتحسين تفاهمهم حيث باتت المباريات التي يلعبها بواتينغ إلى جانب هوميلس مثلاً قليلة للغاية لكن الفريق سيحتاج لانسجامهما العالي بكل تأكيد حين يدخل بالأدوار الحاسمة نهاية الموسم وهنا سيكون دور هاينكس بمعرفة كيفية ربط كل هذه العوامل سوياً!

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

1 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
Eyad

Eyad

27 كانون الثاني 2018 الساعة 21:42

لا يوجد مشكلة مع الثعلب يوب فقد أنهى كل مساوئ حقبتي أبو صلعة المتفلسف وأبو علكة المتهالك وبفضل الله أعاد نكهة البافاري وصنع فريقين. ميا سان ميا #يوب

نظرة ألمانية: تحديان داخليان يهددان مشروع هاينكس بقوة فهل ينجح بتفاديهما؟!

إقرأ الآن

برشلونة ممنوع من التعاقد مع محمد صلاح.. وريال مدريد المستفيد

Website By
  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج