رياضات أخرى

"Mankitail" تسعى لإظهار فكرها الخاص من خلال إنجازات عالمية

نشر في الثلاثاء 20 شباط 2018 19:40

ما هو فكر Mankitail؟ وكيف وصلت لهدفها بسباق T.S.P

تمثل "Mankitail" أول منظمة خاصة بالجري بأسلوب خاص بلبنان وهي تضم عدّائين من فئات مختلفة سواء من حيث نوعية السباقات التي يفضلونها أو الأعمار أو الأديان أو مستوى الاحتراف وهو ما يعبّر عن التنوع الكبير الموجود بين الناس ضمن المجتمع اللبناني.


وتلتزم المنظمة بنشاطاتها بسعيها لزيادة المرح وثقافة عمل الفريق بين العدائين بلبنان وتعتمد بجزء كبير على المرح ولا تهتم بطموح الفوز أو المنافسة وهذا ما زرعه المؤسس مارك جبران باليوم الذي افتتح فيه "Mankitail" في ديسمبر 2016، حيث تمثل المنظمة بوابة التواصل بين الناس إضافة للعمل على زيادة الفوائد الصحية وتطوير الشخصية وروح المرح والروح الرياضية. 


تعتبر Mankitail أن ما يميزها عن أندية الركض بلبنان هو الطاقة الكبيرة سواء من خلال التمارين أو التجمعات أو العلاقات أو الفعاليات التي قامت بتوجيهها لتشكيل حالة جماعية تسمح بألا تصبح مجرد نادٍ ركض تقليدي بحسب ما يعبر المسؤولون عن المنظمة.


وبأهداف Mankitail يرى المسؤولون عنها أن لبنان لا يحوي إلا عدد قليل من أندية الركض والأندية التي تعمد على المرح أو النشاطات أو تنظيم سباقات ليست كثيرة إضافة لاعتمادهم على الطابع الرسمي أو التنافسي وهذين العاملين لا ترغب Mankitail بالوقوع بهما، لهذا تم تغيير شكل الركض ببيروت، ويتحدث المسؤولون بالمنظمة عن هذا الأمر "نحن نعيش بأحد أكثر المدن ديناميكية وتحضراً بالعالم، رغم صغرها إلا أننا بكل مرة نذهب للجري سوياً نشعر بصخبها سواء من خلال الطرقات أو الفوضى أو المطاعم الممتلئة، نعتز بقدرتنا على الخروج من جنون بيروت لساعة يومياً، صحيح أن عدد العدائين بالطرق حين نركض ليس كبيراً لكن مازال بإمكاننا استثمار هذا الأمر لصالحنا هذا بالتأكيد لن يحبطنا، مازال بإمكاننا ملء الطرقات والتقاطعات بعرقنا لنعبر عن شعار Mankitail الموجود على صدورنا، بالنسبة لنا كرياضيين بيروت هي ميداننا وهي شريكتنا بالتدريب والتي تنقل إلينا الطاقة.

وأحيانا...نحب أن نقوم ببعض الأشياء المجنونة: مشروع السرعة 4.0 والمشاركة في سباق TSP"


سباق TSP يمتد لمسافة 340 ميل من سانتا مونيكا بيير في لوس أنجيلوس إلى لاس فيغاس، لا توجد قواعد لكيفية قطع المسافة كما يجب أن يتم قطعها بـ48 ساعة أو أقل، يومان من الركض المتواصل، عدائو Mankitail سيشاركون من خلال عدد يتراوح ما بين 5 آلاف و20 ألف قدم.

يتكون الفريق من 8 ذكور و2 إناث وهو خليط من الهواة والمحترفين مع 2 من أفراد الطاقم الذين سيقومان بدور المهرج وخلال فترة التوقف سيساعدان بالمهمات اللوجستية لإراحة الآخرين، الطريق سيكون بالغالب مفتوحاً وقد يحوي بعض المخاطر الطبيعية، كالركض بالصحراء حيث سيكون هناك حر أو برد شديد بالطرق الترابية والمسارات الصلبة، عدا عن قطع التلال بدون نوم أو مع راحة قليلة.


رغم عدم اعتباره سباقاً رسمياً تمثل Mankitail الفريق الأول والوحيد المشارك من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي تمكن من إنهاء السباق، ورغم قيام كل متسابق بالركض لوحده لكن مثل أي نشاط نقوم به ترغب المنظمة بأن يبدأ الفريق هذا السباق وإنهائه بشكل جماعي، معتبرة أن "نحن نفعل هذا لأننا نؤمن بأن الأشياء الرائعة قد تحدث حين يتساعد العداؤون لتخطي أمر صعب".


تعتبر المنظمة أن القدوم من دولة صغيرة بالشرق الأوسط هو أمر مهم جداً بالنسبة لها بظل رغبتها بإظهار تنوع وحضارة لبنان من خلال ما تحبه وهو الركض، وتتابع أنه "بهذه الطريقة سنتخطى المصاعب والشدائد لنُظهر ثقافة جديدة ومختلفة بالرياضة اللبنانية وبالعالم العربي والأهم هو أن نحصل على الكثير من المتعة".


اقرأ أيضاً...إيقاف عدّاءة صينية 8 سنوات


هدف المنظمة الرئيسي والأهم هو أن تأخذ علم لبنان إلى لاس فيغاس وهو ما تفتخر به ويمثل رمزاً بالنسبة لها كما تمثل هذه فرصة للالتقاء بفرق ركض مختلفة من كل أنحاء العالم والتي يضم بعضها رياضيين من النخبة أو من مستوى أقل وهو ما يُعتبر من أهم أهداف Mankitail.


إضافة لهذا من خلال التدريبات والسباقات ترغب Mankitail بالمشاركة بزيادة التوعية حول الوقاية من السرطان والتعلم بالشراكة مع منظمة "أملنا" اللبنانية الخاصة التابعة للجامعة الأمريكية ببيروت.

مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
"Mankitail" تسعى لإظهار فكرها الخاص من خلال إنجازات عالمية

إقرأ الآن

رئيس الأهلي يجهز مفاجأة غير سارة لشيفو في الشتوية

Website By
  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج