آراء

فاشل ليفربول الذي تفوق على كوتينيو!

نشر في الثلاثاء 6 آذار 2018 12:57

هنري ونيفيل وفينغر في ورطة

"لقد تابعت تشامبرلين لفترات طويلة ولا أستطيع أن أعرف ما هي مميزاته، قد يكون لاعب سيئ في بعض المباريات لا أعلم ما هي الميزة التي سيقدمها عندما يكون في مستواه، لا أجد أي أمر جيد في تشامبرلين". 

تلك كانت تصريحات المُهاجم الفرنسي الدولي تييري هنري عقب رحيل تشامبرلين من صفوف آرسنال مقابل 35 مليون باوند في ظل رفض اللاعب الإنجليزي الدولي لفكرة تمديد التعاقد مع فريق أنفيلد.






إقرأ أيضًا..كلوب يكشف سبب عدم تبديل صلاح أمام نيوكاسل



الأمر لم يتوقف فقط عند هنري بل غاري نيفيل لاعب مانشستر يونايتد السابق أكد هو الآخر أنه لا يعرف ما هي المميزات التي دفعت يورغن كلوب مُدرب ليفربول لصرف المال من أجل ضم لاعب متواضع في الأداء مثل تشامبرلين.

كلمة السر كانت لدى يورغن كلوب بالفعل لكنها لم تظهر سوى عند رحيل فيليب كوتينيو حيث قرر المدرب الألماني أن يلعب اللاعب القادم من آرسنال دور صناعة اللعب بداية من مواجهة مانشستر سيتي التي شهدت أول تعثر للسماوي في الموسم الحالي وتسجيل تشامبرلين هدف رائع في شباك إيدرسون من تسديدة قوية.

كلوب عرف جيدا كيف يستفيد من سرعات تشامبرلين بتحويل مركزه من الجناح الأيمن المركز الحالي لمحمد صلاح إلى لاعب وسط ارتكاز ثالث عند الدفاع يمنح الفريق التوازن الهجومي بجانب إيمري تشان وفينالدوم أو هيندرسون وكذلك يتحول إلى صانع ألعاب مركز كوتينيو عند لعب الأدوار الهجومية.

تشامبرلين تحول إلى نسخة مزدوجة بين كوتينيو نجم الليفر السابق ونابي كايتا اللاعب المنتظر وصوله في الصيف القادم ليصبح الورقة الرابحة للثلاثي الهجومي ساديو ماني ومحمد صلاح وروبيرتو فيرمينيو هجوميا والمكمل للثنائي فينالديوم وتشان في الجوانب الدفاعية.

اللاعب الشاب ساهم في 7 من آخر 10 أهداف لليفربول في الفترة الماضية مما يعني أن خروج كوتينيو لم يمنح الليفر مكاسب مالية فقط بل أعطى كلوب فرصة من أجل اظهار الجودة الحقيقية للاعبه تشامبرلين والرد بقسوة على هنري ونيفيل وفينغر وكل من انتقد قدرات اللاعب ليمنح فرصة رائعة لمنتخب الأسود الثلاثة لتواجد منافس قوي لدايلي آلي في الوسط في روسيا 2018.

تطور كبير تحول في أداء تشامبرلين ظهر في تمريرته السحرية لصلاح في مواجهة نيوكاسل عندما ركض لفترات طويلة بالكرة وعرف كيف يحتفظ بالهدوء رغم ضغط المنافس واختار الوقت المناسب للتمرير للاعب المصري ليسفر ذلك عن الهدف رقم 24 للاعب المصري في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.



بالمقارنة بين فيليب كوتينيو منذ رحيله إلى برشلونة وكذلك تشامبرلين فالبرازيلي صاحب الـ25 عاما لعب 7 مباريات في الدوري الإسباني وسجل هدف وصنع آخر بينما الإنجليزي البالغ من العمر 25 عاما شارك في 7 مباريات وسجل 3 أهداف وصنع 5 أهداف مما يعني أن التفوق ينصب في صالح صاحب القميص رقم 21 في ليفربول.

وما يزيد من الحرج لفينغر أن تشامبرلين لم يتمكن من تسجيل الأهداف بقميص آرسنال في الموسم الماضي.

أخيرًا.. بسلاح كلوب عرف تشامبرلين كيف يُخرس الجميع ويثبت نفسه أمام العالم على طريقة أنخيل دي ماريا في عهد كارلو أنشيلوتي في ريال مدريد ليصبح ورقة ليفربول الرابحة في الوقت الحالي.


هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
فاشل ليفربول الذي تفوق على كوتينيو!

إقرأ الآن

جوائز الفيفا من جديد... الفضيحة الكبرى!

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج