دوري أبطال أوروبا

تحت المجهر: هيغواين "يسرق" التأهل من توتنهام "الأفضل"

نشر في الأربعاء 7 آذار 2018 20:40

البيانكونيري يسقط مضيفه السبيرز بفضل قدرات هيغواين.

انتهت مباراة فريق توتنهام مع فريق يوفنتوس، بفوز الفريق الإيطالي بنتيجة (2-1)، وذلك ضمن مباريات اياب دور ثمن نهائي بطولة دوري ابطال أوروبا، والتي جرت بينهما على ملعب ويمبلي.

جاءت المباراة ، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين فقد استخدم الفريقان في بداية المباراة نفس طريقة اللعب هي (4-3-3)، لكن كلاهما عدل عليها، حيث تحول اصحاب الأرض الى (4-2-3-1)، بينما تغيرت خطة الضيوف الى (4-4-2) بتواجد ديبالا بجوار هيغواين بالخط الأمامي.




اقرأ ايضًا..الإصابة تحرم يوفنتوس من نجمه أمام توتنهام


دخل يوفنتوس المباراة وهو يرزح تحت ضغوطات نتيجة مباراة الذهاب، والتي لم تجعل أمامه سوى سبيل واحد، ألا وهو الفوز ولا شيء غيره.

وهو أمر كان يفرض عليه الهجوم منذ بداية المباراة، لكن للغرابة ارتكن آليغري الى الدفاع طوال الشوط الأول، وحتى في بدايات الشوط الثاني..



فماذا حدث؟ وكيف تأهل البيانكونيري؟


علينا اولًا أن لا نبخس حق السبيرز، فبالرغم من فوز اليوفي وتأهله، الا انه تأهل ليس عن أحقية، فالأفضل في معظم أوقات المباراة كان هو الفريق اللندني، الذي تسيد طوال 90% من وقت المباراة.

ولكن.. 10% أفضلية فقط، منحت العملاق الإيطالي تذكرة العبور لدور ربع النهائي، بفضل خبرات الفريق، وقدرات مهاجمه هيغواين، حيث نجح البيبيتا في قلب المباراة رأسًا على عقب، بتسجيله هدف، وصناعته آخر.

ربما هي من المرات القليلة التي يخسر فيها الفريق الأفضل، ولا نستطيع أن نوجه له أي كلمات قدح فني.. فالسبيرز قدموا مباراة جماعية رائعة، ولولا هفوتين، لحققوا انجاز الصعود للدور التالي.

ولكن بالرغم من الفوز.. السيدة العجوز لديها "عورات" فنية فاضحة، سواء على الجانب الدفاعي، أو الصعود من الخلف، أو الظهير الأيمن، وايضًا يفتقد الى اللعب الجماعي، فالتأهل كان وليد مهارات وحلول فردية خالصة.



الشوط الأول: السيادة لأصحاب الأرض.. الفريق الضيف لجأ الى الدفاع تحت وطأة ضغط أصحاب الأرض، ونزعتهم الهجومية، هذا التقهقر الدفاعي منحي الفريق اللندني فرصة بسط سيطرته على المباراة، فتحكم تماما في مجريات الشوط، وكنتيجة طبيعية لهذا التفوق، خرج الضيوف من الشوط مستقبلين هدفا سيؤرق عليهم شوطهم الثاني، بعدما تعقدت مهمتهم.

الشوط الثاني: البيبيتا يتعملق.. بداية الشوط كانت توحي باستمرار المردود من الفريقين على نفس نسق الشوط الأول بدون تغيير، لكن فجأة يتعملق هيغواين، ويلدغ السبيرز مثل العقرب، ويلجأ بعدها اليوفي للطريقة الإيطالية الدفاعية الشهيرة، وينجح في غايته ويتأهل.



أفضل ما في المباراة : اثارة المجنونة المستديرة، حيث شاهدنا تحول دراماتيكي بالمباراة في غضون دقائق قليلة.

اسوأ ما في المباراة : عدم فوز الفريق الأفضل..



أفضل لاعب : مناصفة بين.. سون هيونغ، هيغواين، ديبالا.

اسوأ لاعب : مناصفة بين.. بارزالي، كيليني، آللي، لوريس.


                                                    التقييم الفني لقرارات المدربان بالمباراة..



- بوتشينيو : عادة يوجه اللوم الى مدرب الفريق الخاسر، لكن ربما هذه المباراة من النوادر والاستثناءات، حيث قدم المدرب الارجنتيني مباراة عالية التكتيك، ونجح في تسيدها، واحراج السيدة العجوز، كما فعل بمباراة الذهاب، لكن.. هفوة قلبيّ دفاعه وحارسه، اقصته وابعدته عن حلمه بالتأهل.

- اليغري : حقيقة كان يستحق الاقصاء، فما فعله كان استمرار لفكر "الانبطاح" الفني، مثلما فعل بالذهاب في تورينو، مدرب لا يمتلك الثقة ولا الجرأة للهجوم أمام فريق قليل الخبرات والاسلحة الهجومية، اتوقع له خروج مخزي بالدور التالي.


مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
تحت المجهر: هيغواين "يسرق" التأهل من توتنهام "الأفضل"

إقرأ الآن

قرعة دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا: اصطدام ليفربول وبايرن ميونيخ.. مواجهة معقدة ليوفنتوس وسهلة لبرشلونة وريال مدريد

Website By
  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج