آراء

تيكي تاكا: مدفأة مقاعد بأكثر من 100 مليون يورو!

نشر في الإثنين 16 نيسـان 2018 12:51

الفريق بأكمله بحاجة الى إعادة الهوية الهجومية بدل التحفظ الدفاعي. ديمبيلي ليس مدفئة للمقاعد بل كلمة السر لمنصات التتويج

"ما زلنا في منتصف ابريل لماذا العجلة على تأقلمه؟".  هو تساؤل يطرحه المدافعون عن قرارات المدرب ايرنيستو فالفيردي بحق الوافد الجديد الشاب عثمان ديمبيلي، الصفقة الأغلى في تاريخ برشلونة.

منتصف ابريل؟ قبل نهاية الموسم بشهر واحد. 

السؤال الأهم اليوم: أين عثمان ديمبيلي؟ لماذا "يُسخّن" مقاعد البدلاء بدل أن "يُسخّن" قبل المباريات؟ عثمان ديمبيلي اليوم هو أحد أكبر علامات الاستفهام في موسم فالفيردي الأول مع برشلونة (إن استمر لأكثر من موسم بعد موقعة روما).

*إحصائية: ديمبيلي شارك بمجموع 752 دقيقة من 15 مباراة وشارك في مباراة كاملة (90 دقيقة) مرّة واحدة طوال الموسم- هنا علينا ألا ننسى الدقائق الـ5 الشهيرة أمام روما في مذبحة الأولمبيكو.



إقرأ ايضاً: بين لا ماسيا وكوتينيو.. سداسية "ببلاش" و300 مليون للبدلاء


"لن أغادر برشلونة بعد موسم واحد"- جملة توضح الكثير عن موسم عثمان الأول في الكامب نو، مجرّد وجود حاجة للخروج بتصريح عن عدم رحيله تُعطي إشارة صريحة إلى أن الأمور ليست على ما يُرام. هو النجم الأغلى - وهو اول صفقة ترضية من ادارة برشلونة بعد رحيل نيمار. عثمان لم يأتِ بطريقة عادية بل وصل بعد حملة تمرّد كبيرة قام بها ضد ناديه السابق بروسيا دورتموند الأمر الذي اعطاه بطاقة قبول اوتوماتيكية لدى الكتلان.



الإصابة ذهنية وليست عضلية

أبرز ما عرقل ديمبيلي في موسمه الأول هي اصاباته العضلية المتكررة التي أبعدته لأشهر كان يُفترض ان يتأقلم خلالها مع اسلوب الفريق، مما أجبر فالفيردي على سلوك درب الواقعية وايجاد بديل لخطة 4-3-3 والخروج من فكرة ثلاثي مقدمة ناري.

اصابة ديمبيلي التي تكررت لم تكن عضلية بقدر ما كانت ذهنية بحتة، اللاعب على صغر سنّه وقلة خبرته الممزوجة بإرادته المتسرعة للعب في صفوف برشلونة لم يُفصح عن وجع في العضلة فابتعد عن الملاعب متعرضاً لاصابة في روحه المعنوية وواضعاً نفسه تحت وابل انتقادات الصحف لناديه والمطالبات لاحقاً برحيله.

ضعف الشخصية وإصابته الذهنية كانت واضحة مؤخراً في مباراة فالنسيا عندما تسبب بركلة جزاء غايا، ظهر فاقداً اعصابه وخرج مسرعاً من الملعب، يريد الظهور بشكل جيد واستغلال الفرص القليلة التي تُتاح له.


*قدرته على تحمّل التنافسية في برشلونة

من أحد المخاطر التي يتعرّض لها ديمبيلي ذهنياً هو قدرته على تحمل التنافسية العالية في برشلونة والتوقعات المرتفعة المطلوبة في كل مباراة من اللاعبين، خصوصاً مع الحديث عن احتمال قدوم غريزمان الذي يمكن ان يُثبت ديمبيلي على الدكّة. (شاهد لماذا في الصورة أدناه)



تابع حسابنا الخاص بأخبار الكرة السعودية عبر انستغرام


منعطف مباراة تشيلسي

بعد الاضافة الكبير التي قدّمما في مباراة الاياب امام تشيلسي في دوري أبطال أوروبا، ظن كُثُر -وهو على رأسهم- أنه حجز لنفسه مكاناً أساسياً في تشكيلة برشلونة، لكن استمرّ تهميشه في مباريات الليغا المحسومة بدل ان يدخل للتأقلم، أما في مباراة روما في دوري الأبطال،  دخل في الدقائق الـ5 الأخيرة وكان له التأثير الأكبر ضمن تشكيلة ميتة أصلاً.


الفارق بين كوتينيو وديمبيلي
فيليبي كوتينيو وعثمان ديمبيلي وصلا الى برشلونة وفق الظروف نفسها وبالطريقة نفسها.. "التمرّد"، لكن الأول حجز لنفسه مكاناً اساسياً والثاني رُكن على دكة البدلاء. كوتينيو الموهبة البرازيلية التي انتفضت في الدوري الانكليزي تملك خبرة أكبر وحكمة أكبر، ورغم وصوله متأخراً عن ديمبيلي بفارق 3 أشهر الا انه كان أسرع بالتأقلم رغم انه تعرّض ايضاً لإصابة فةو التةقيع معه.

الفرنسي سجّل هدفًا وحيدًا وساهم بـ6 تمريرات حاسمة بينما البرازيلي سجل هدفين وصنع 10 أهداف حتى الساعة. الاحصائية لا تدل على فارق كبير بل على إلزامية اشراك ديمبيلي أكثر لأن مردوده دائم الحضور.



هل هو لاعب متكامل مظلوم من فالفيردي؟

نقاط ضعب ديمبيلي كثيرة لكن لا تُبرر ما يقوم به فالفيردي، إلا أن نقطة الضعف الاساسية تكمن في مردوده الدفاعي الضعيف الذي لا يتناسب مع طريقة لعب برشلونة. النادي الكتلوني عندما يُدافع يُشكل خطين من 4 لاعبين يصبون تركيزهم على قطع الكرة من المنتصف، فيُرد الخصوم بالضرب عبر الأطراف وهنا اهمية التزام الأجنحة بالأدوار الدفاعية، لذلك على ديمبيلي تحسين هذه الخاصية اذا اراد ان يكون اساسياً مع فالفيردي الدفاعي ومنظومته المرتكزة على 4-4-2.


ديمبيلي بحاجة لمدرب قوي الشخصية قادر على إعلاء ثقة اللاعب بنفسه، وبرشلونة بأكمله بحاجة الى إعادة الهوية الهجومية بدل التحفظ الدفاعي. ديمبيلي ليس مدفأة للمقاعد بل كلمة السر لمنصات التتويج.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

2 تعليقان

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
barca superfan

barca superfan

16 نيسـان 2018 الساعة 20:00

لا يمكن ان نحكي بهذه النبرة عن فالفيردي مع خطائه الكبير في اولمبيكو لئن الرجل قدم موسم استثنايي نظرا لمشاكل الفريق في بداياته لا ننسي استقلال كاتالونيا و رحيل نيمار اثرت كثيرا علي استقرار النادي باكمله فقط ارجعوا الي مباريات السوبر و شاهدوا كيف الريال هان البارسا في وقت الذي منذ 20 سنة و في احلك الاوقات لم اشاهده يلعب امام البارسا بهذا الشكل يعني مع ميسي و تحدث مثل هذه المباريات ابد شي من نسج الخيالحتي انصار الريال كانوا يحكون عن ثلاثيه قادمه لكن بعد 3شهور كانوا يفكرون بموسم صفر اخر هاي اولا و ثانيا ديمبيلي عنده مشكلة اساسيه برايي و حتي كوتينيو لكن بما ان كوتينيو في اوج عطائه الكروي و عنده خبرة لهذا قادر علي تحمل الضغط لكن في الاساس مشكلتهم وحده و هي عدم وجود ماريزما قزيه عندهم و كانهم لاعبين خجولين من اظهار ما لديهم مثال واضح عكلامي ايبرا او دروغبا او كاستا و ايتو اينما ذهبوا و رحلوا حتي ولو لم يكونوا منسجمين مع المجموعه لكن في مباريات الاولي يضربون بقوة يعني كاريزما موجودة انك تلعب في افضل فريق في العالم و مع اكبر لاعب في تاريخ الكورة اخرج كل ما لديك حتي ولو في التمرينات لكي المجموعة تعتمد عليك و تساندتك اكثر

برشوي مطرق

برشوي مطرق

16 نيسـان 2018 الساعة 15:28

لماذا هذا الحرقان ؟ ابعث برسالة الى المعتوه فلفردي فهو الي خربها وقعد عليها

تيكي تاكا: مدفأة مقاعد بأكثر من 100 مليون يورو!

إقرأ الآن

تسريب محادثة سرية بين لاعبي مانشستر يونايتد عقب إقالة مورينيو: فيلايني يفجرها وبوغبا يسخر!

Website By
  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج