تحت المجهر: اقصاءات وأخطاء ليفربول منحت ريال مدريد اللقب

نشر في السبت 26 أيار 2018 21:29

الريدز تلقى ضربة صلاح وانهار من ضربة كاريوس.

انتهت مباراة فريق ريال مدريد مع فريق ليفربول، بفوز الفريق الإسباني بنتيجة (3-1)، وذلك في نهائي بطولة كأس دوري أبطال أوروبا، والتي جرت بينهما في العاصمة الأوكرانية كييف،على ملعب المجمع الأوليمبي.

جاءت المباراة مثيرة وقوية كحالة مباريات النهائيات، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين فقد استخدم الفريق الإسباني طريقة لعب (4-3-3)، بينما كانت طريقة لعب الفريق الإنجليزي مماثلة هي (4-3-3)،ولكن تحولت الى (4-3-1-2)، (4-4-2).




اقرأ ايضًا..أسباب تمهد لريال مدريد طريق الفوز بلقب دوري الأبطال




مباراة منحت لقب معتاد بصفة دورية للفريق الأعظم أوروبيًا، ريال مدريد حقق لقب الأبطال للمرة الثالثة على التوالي في انجاز قياسي وتاريخي استثنائي، ربما لن يتكرر في المستقبل.

وبالرغم من أن الفريقان تبادلا السيطرة على شوطيّ المباراة، الا أن سيطرة الميرنغي كانت الأفضل، في قدرتهم على استغلال تفوقهم، في انهاء المباراة، وان كانت بمعاونة من كاريوس حارس الريدز، الا أن شخصية البطل كانت جلية عند العملاق المدريدي.

فنيًا.. الريدز لجأوا في بداية المباراة الى الاستحواذ لشل قدرات الميرنغي ومنع لاعبيه من استلام الكرة وتبادلها فيما بينهم، عبر استخدام سلاح الضغط العال المتقدم، مع استغلال لسرعات الثلاثي الهجومي في الضغط على خط الدفاع المدريدي لعدم التقدم لمساندة الفريق هجوميا.



ولكن قلة خبرات الليفر أهدرت تفوقه في الشوط الأول، وظهرت بجلاء في كيفية التعامل مع الفرص التهديفية والتفريط بهابسهولة، وعدم اغتنامها والشعور بأنها ثمينة في مباراة استثنائية.

فلم يستطع الليفر خلق سوى فرصة تهديفية حقيقية وحيدة، بالرغم من استحواذه على معظم مجريات الشوط الأول، وهو ما يوضح فارق الخبرات والشخصية بين الفريقين، فالعملاق الإنجليزي وقت تواجد صلاح سدد 9 مرات على مرمى منافسه، لكن بعد هذا الاقصاء المفاجيء، لم نشاهد أي تسديدة للريدز.

حيث ارتبك لدرجة الاهتزاز الفني، بعد خروج صلاح، وذلك بسبب عدم وجود خطة بديلة في حال عدم تواجد نجمه ومفتاح خطورته، بجانب ضعف الثقة النفسية والفنية للاعبين بعد هذا الاقصاء الاضطراري للنجم المصري، وما صاحبه من شجون ودموع..



كما أن البديل لالانا بطبيعة الحال ليس على نفس مستوى صلاح، وهي نقيصة في فريق وصل للنهائي وليس لديه دكة بدلاء قوية، وهو ما وضح على أرضية الملعب، كما كان له دور عكسي في زيادة ثقة لاعبو الميرنغي بعد خروج أهم أسلحة ومفاتيح لعب المنافس.

ولكن اقحام لالانا كان فائدة بالرغم من هذا ! حيث منح خط الوسط رئة اضافية، خاصة في الشق الدفاعي، بعدما كان متوقعا أن الفريق ستقل حيويته بعد مجهود الشوط الأول الخارق بدنيا.



بينما في المقابل.. وبعيدا عن استغلال الميرينغي لأخطاء حارس مرمى منافسه، الا أن التماسك وعدم التهور وقت التعرض للضغط، والهدوء في التعامل مع مباراة نهائية، هو سمة الفريق الملكي، بسبب خبرات لاعبيه، والانسجام الكبير بينهما على مدار ثلاث مواسم.

ريال مدريد كتب التاريخ على يد لاعبيه، واستحق هذا الجيل ان ينضم للعظماء على مر التاريخ، من خمسينات القرن الفائت، رفقة خنتو ودي ستيفانو، وبوشكاش، عاد رونالدو، وبيل، وبنزيمة، الى كتابة اسمائهم بحروف ذهبية لن تمحى من صفحات عالم كرة القدم.



الشوط الأول: دموع وضربات قاتلة.. بداية الشوط كان الانتشار والضغط في مصلحة الفريق الإنجليزي، وتمكن من تشتيت وبعثرة الانسجام المدريدي المعتاد لخطوطه، وذلك عبر استخدام سلاح الضغط، وسرعات ماني وصلاح، ولكن بخروج الأخير، اهتز الفريق قليلا، خاصة مع اضطراره لتعديل خطة لعبه، وهو ما منح اللوس بلانكوس فرصة شن هجمات خطرة، واهدر فرص تهديفية محققة.

الشوط الثاني: استفادة ذهبية لاخطاء طفولية.. تجلى الفارق بين طرفيّ النهائي في هذا الشوط، فظهر ان تفوق الميرينغي صب في مصلحته ومنحه الفوز واللقب، عكس عدم قدرة الريدز على التفوق بالشوط الأول.



أفضل ما في المباراة : احتفالية تاريخية مدريدية..برقم قياسي من الاستحالة معادلته.

اسوأ ما في المباراة : الاقصاءات الاضطرارية ودموع صلاح وكاربخال.



أفضل لاعب : مناصفة بين.. ماني، فان ديك، ارنولد، مارسيلو، بنزيمة.

اسوأ لاعب : مناصفة بين.. كاريوس، رونالدو، كاسيميرو، ناتشو.



                                                            التقييم الفني لقرارات المدربان بالمباراة..


- زيدان : بالرغم من أن ادارته الفنية للمباراة، هي الأقل له مقارنة بقيادته لمباراة حديقة الامراء، ويوفنتوس ارينا، الا أن ما يحسب له الاقحام الموفق للنفاثة الويلزية، فالتبديل الذهبي، يحسب للمدرب الفرنسي بلا شك.



- كلوب : مشكلته الاولى كانت خروج صلاح، ويسئل فنيا على عدم قدرته على ايجاد بديل لنجمه، وان كان نجح في تغيير طريقته مضطرا الى الطريقة الدفاعية، واللعب على الهجمات المرتدة، اما المشكلة الثانية، فكانت ضعف قدرة خط وسطه على الصعود بالكرة والتدرج بها وصناعة فرص تهديفية لمهاجميه.


هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

8 تعليقات

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
مبروووك أوربا

مبروووك أوربا

27 أيار 2018 الساعة 13:58

ليفربول ليس من طينة الكبار.

younes77

younes77

27 أيار 2018 الساعة 09:24

ثالثه على التوالي بعين الحاقدين . حمدلله على الفوز

Manar Salaimeh

Manar Salaimeh

27 أيار 2018 الساعة 05:10

قبل مباراة البي اس جي ، البرشلونين البي اس جي اقوى فريق سوف سغلبكم وتخرجوا بعد المباراة وبعد ما اخرجهم الريال ، البرشلونيين ، البي اس جي فريق ضعيف ولا يستحق التأهل . نفس الشيء مع اليوفي .. ونفس الكلام والفلسفة عن البايرن ... وسمعتها بأم اذني قبل هذه المباراة ((الليفر اقوى من الريال ورح يغلبكو يفسخكو يطلعكو))) والكثيير من الفلسفة وبعد المباراة الليفر فريق ضعييف جدا الليفر لا يستحق التواجد بالنهائي الليفر فريق ضعيف ولولا خروج صلاح ولولا ولولا ولولا .. البرشلونيين ارجوكم يكفي كلام فارغ وانحنو للمرينجي خلاص يكفييييي !!!!

كلام معقول

كلام معقول

27 أيار 2018 الساعة 04:20

مبروك لانصار الملكي ولا عزاء للفشلة!! القافلة تسير ؛)

Rasheed bakhshwein

Rasheed bakhshwein

27 أيار 2018 الساعة 02:39

حتى بعد ما جاء جمال الشريف وحلل الحالة امام الجميع لا زلت اسمع صراخ الكتلونيين فعلا العقل زينة وهذي مشكلة اذا الريال كل ما يجيب الأبطال نسمع هذا الصراخ صدق المثل الصراخ على قدر الالم

Blaugrana

Blaugrana

27 أيار 2018 الساعة 01:06

الشيئ الذي جعلني متعجب هو ان راموس مارس رياضة الجودو على محمد صلاح و الحكم يتفرج فقط لو قام بيكيه بما فعله راموس لنقلبت الدنيا رأس على عقب لكن ماذا نفعل لأن اليويفا لايقبل استخدام تقنية الفيديو

Ali Fuad

Ali Fuad

27 أيار 2018 الساعة 01:25

لا جودو ولا كراتيه الخبراء التحكيم علقو على خطئ و احتكاك و صلاح هوو بنفسه اول ساحب راموس

Blaugrana

Blaugrana

27 أيار 2018 الساعة 01:02

يا أخي ليفربول فريق ضعيف هو في الاساس كان يجب ان يخرج امام السيتي و روما لكن حكام دوري الابطال و ما أدراك ما هؤلاء الحكام المهم هو ان صلاح و كوتينيو هم من صنعا ليفربول لكن بعد خروج كوتينيو اصبح صلاح يتحمل المسؤلية لوحده

تحت المجهر: اقصاءات وأخطاء ليفربول منحت ريال مدريد اللقب

إقرأ الآن

سولاري سيحصل على خط دفاع جديد بعد التوقف الدولي!

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج