كأس العالم

البرتغال تعتمد كُليًّا على رونالدو... فهل ينجح بالسير بها وحيدًا؟

نشر في الأربعاء 20 حزيران 2018 10:49

رونالدو يحمل البرتغال منفردًا فهل يستطيع استكمال المسيرة؟

قدَّم اللاعب كريستيانو رونالدو مهاجم ونجم منتخب البرتغال مستوًى خرافيًا مع برازيل أوروبا في مباراتهم الأولى في بطولة كأس العالم المُقامة حاليًا في روسيا في مواجهة منتخب أسبانيا.



اقرأ أيضًا: ظواهر وأرقام قياسية من الجولة الأولى بكأس العالم



ونجح مهاجم نادي ريال مدريد الإسباني في تسجيل ثلاثة أهداف "هاتريك" في شباك منتخب "لا روخا" ليقود منتخب بلاده لتعادل مثير بالدقائق الأخيرة من المباراة أمام أسبانيا بثلاثة أهداف لمثلهم بالجولة الأولى.


ركلة رونالدو الحرة المباشرة التي سجلها أمام أسبانيا


ما ظهر في تلك المواجهة هو اعتماد البرتغال كُليًّا وجزئيًّا على القائد رونالدو والذي يُعد المفتاح الوحيد أمام الفريق لتسجيل الأهداف مثلما حدث في بطولة يورو 2016 في فرنسا منذ دور المجموعات وحتى المباراة النهائية التي خرج بها مصابًا.



اقرأ أيضًا: هاري كين: هاتريك رونالدو وضعني تحت الضغط



ورغم تصريحات المدرب فرناندو سانتوس بالمؤتمر الصحفي أم بأن رونالدو لا يقود البرتغال للفوز بوحده، إلَّا أن الحقيقة الواضحة امام الجميع عكس ما يقوله المدرب، حيث أن رونالدو هو من يفوز وحده بالفعل.


احتفال لاعبي البرتغال بهدف رونالدو في شباك مصر وديًا


فبينما تتواجد الكثير من الأسماء اللامعة في تشكيلة المنتخب البرتغالي، ولكن هؤلاء اللاعبين لا يُظهرون المستويات التي يظهرون بها مع أنديتهم الأوروبية التي يلعبون لها، وفقط رونالدو هو ما يقوم بما يقوم به في أي مكان وهو تسجيل الأهداف.



اقرأ أيضًا: رونالدو فوق ميسي.. السر الذي يكشفه كأس العالم



ويستعد منتخب البرتغال من أجل مواجهته أمام منتخب المغرب اليوم الثلاثاء بالجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية على أمل تحقيق انتصار يمنحه صدارة المجموعة قبل مواجهة منتخبيّ اسبانيا وإيران مساء اليوم أيضًا.



لكن هل سيكون رونالدو في يومه من أجل قيادة منتخب بلاده إلى تحقيق الفوز على منتخب أسود الأطلسي؟ أم أنه سيظهر فاقدًا لمستواه الذي قدمه في المباراة الماضية أمام لا روخا؟

على كل حال المغرب منتخب منظم وسيجد رونالدو /33 عامًا/ صعوبة كبيرة في مواجهة المهدي بنعطية وزملائه في تشكيلة المدرب المتميز هيرفي رينار الذي يمتلك أسماء مميزة في فريقه.


رونالدو رفقة كارفاليو وغويديس في تدريبات البرتغال


سننتظر لنرى إذا ما كان رونالدو قادرًا على حمل البرتغال منفردًا من أجل تحقيق الانتصارات في المباريات القادمة، أم أن رجال المدرب فرناندو سانتوس سينتفضون من أجل مساعدة أفضل لاعب في العالم لتحقيق المجد لمنتخب بلادهم.

تابعوا صفحة الكرة السعودية على انستغرام

توقّع يومياً نتيجة كل مباراة واربح جوائز قيّمة في نهاية كأس العالم

مقالات ذات صلة

1 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
Khalid Jaradat

Khalid Jaradat

20 حزيران 2018 الساعة 11:42

ههههه كثير بكير على هاذ الحكي البرتغال مثل ما صرح المدرب منتخب بعتمد على رونالدو بدرجة كبيرة لكن ما في لاعب لحاله ممكن يفوز

البرتغال تعتمد كُليًّا على رونالدو... فهل ينجح بالسير بها وحيدًا؟

إقرأ الآن

ردود أفعال غاضبة بعد فضيحة مانشستر يونايتد بكأس الرابطة!

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج