آراء

تحت المجهر: مباراة "الأبواب" المفتوحة تمنح تشيلسي الفوز بالديربي

نشر في السبت 18 آب 2018 19:06

الغانرز يواصل حالة عدم الإتزان ويخسر ديربي فخر لندن.

انتهت مباراة تشيلسي مع آرسنال، بفوز أصحاب الأرض نتيجة (3-2)، وذلك ضمن مباريات الجولة الثانية من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي جرت بينهما على ملعب ستامفورد بريدج.

جاءت المباراة مفتوحة على مصراعيها، على عكس مباريات الديربي،مالت كفتها في أحيان كثيرة لصالح تشيلسي، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين، فقد اتبع أصحاب الأرض طريقة اللعب وهي (4-3-3)، بينما انتهج الضيوف طريقة اللعب (4-2-3-1).



اقرأ ايضًا.. الدوري الإنجليزي: ارسنال لتجنب الكارثة.. هيمنة توتنهام


استحق تشيلسي الفوز في ديربي لندن، حيث كان الأكثر تنظيمًا في أوقات عديدة من المباراة، بينما ما زال آرسنال يعاني من حالة التخبط وعدم الإتزان، وعدم الإنسجام بين عناصره.

المباراة كانت أشبه بقطارين منطلقين بسرعة كبيرة، وبلا تحكم فيهما، خاصة بالشوط الأول، الذي كان مسرحا عبثيًا مليئًا بالفوضوية التكتيكية، بينما كان الشوط الثاني، يبدو أن سائقا القطاران اكتشفا أين تتواجد المكابح!

البلوز يمتلك أفكارا وملامح هجومية مميزة للغاية، بإنطلاقات الجناحين والظهيرين، وقدراتهما المهارية الأبرز، لكنه يعاني بشدة من هلهلة دفاعية، خاصة ما بين قلبيّ الدفاع، وكذلك مع الظهيرين، بجانب استمرار تداخل أدوار جورجينهو وكانتي.

الغانرز من الظلم أن نصفه بالفاشل حتى بعد خسارتين، لأن مع فينغر كان سيخسرهما في الأغلب، المشكلة أن المباراتان جائتا بشكل متتالي، مما صدر فكرة أن الفريق يغرق، ولكن الحقيقة مع مدرب جديد، ومواجهة فريقان بقوة السيتي والبلوز، أحدهما حامل اللقب، والآخر البطل الأسبق.

لكن إيمري لديه مشكلة في عماه الفني عن رؤية الثقل "للسلحفيتان" وهما قلبا الدفاع سوكراتيس وموستافي، كلاهما من السهولة بمكان تخطيهما من أي لاعب لديه سرعات ويلعب خلفهما أو بينهما.

كذلك مشكلة منح غندوزي مفاتيح وسط الملعب وهو مازال مراهق كرويا، خاصة في مواجهتين بهذا الثقل، وفي دوري جديد عليه، هذان الأمران يجعلان من إيمري المتهم الرئيسي في ما آل إليه وضع المدفعجية.

لكن ساري بالرغم من التخبط واستقبال الأهداف، لكن لديه رؤية واضحة، وفي الدور الثان ومع تزايد رشف اللاعبين لخطته وهضمها فكريا، سيكون أحد أقوى فرق البريميرليغ.



الشوط الأول: الأرمني نقطة تحول.. شوط غزير الأهداف، تقاسمه الفريقان، سواء في الإستحواذ أو الأهداف، تشاركا وتشابها في الثقل والسوء الدفاعي لقلبيّ دفاعيهما، بدء البلوز بهيمنة تامة على مجريات اللعب وتوجه بهدفين، لكن بعدها انقلبت دفة اللعب لصالح الغانرز، وحقق التعادل، ولولا سوء الحظ لخرج فائزا بفارق هدف على الأقل.

الشوط الثاني: اللون الأزرق يطغى.. لم يستطع الغانرز الاستثمار والاستفادة من مستواه الذي أنهى به الشوط الأول متفوقا فنيا ونفسيا، فآثر الدفاع واللعب على المرتدات، وهو ما فشل به بسبب تماسك البلوز، وضعف لياقة المدفعجية، واقحام هازارد الذي صنع الفارق لفريقه ومنحه فوزا مستحقًا.



أفضل ما في المباراة : وجبة تهديفية دسمة للمشاهد غير معتادة في لقاءات الديربي.

اسوأ ما في المباراة : الفقر الفني الواضح للانجليز على الصعيد التكتيكي وامكانيات عناصره.



أفضل لاعب : مناصفة بين.. جورجينهو، كانتي، بيدرو، ميختريان، ألونسو.

اسوأ لاعب : مناصفة بين.. باركلي، رودريجير، لويز، موستافي، سوكراتيس، أوباميانغ.




هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
تحت المجهر: مباراة "الأبواب" المفتوحة تمنح تشيلسي الفوز بالديربي

إقرأ الآن

جمهور برشلونة غارق في حقده... ريال مدريد محمي من الحُكَّام!

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج