آراء

صراع الأجيال بالبرازيل والأرجنتين.. نجوم يحملون الراية بعد ميسي ونيمار

نشر في السبت 15 أيلول 2018 12:39

نهر الأمازون لا ينضب..


تواجه الكرتان، البرازيلية والأرجنتينية منعرجًا هامًا هذه الفترة بعد الإخفاقات المتتالية على مستوى كئوس العالم، في ظل الهيمنة الأوروبية الواضحة بدء من مونديال ألمانيا 2006 حتّى الآن.. جرس الإنذار دوّى مرتفعًا بعد إقصاء العملاقين بمونديال روسيا وبفشل ذريع.

تغيير الأجيال يبدو أنه الأمر المُسلم به من قبل مسئولي الكرة في البلدين، حيث أنتجت الدوريات المحلية في البرازيل والأرجنتين بعض اللاعبين الشباب الذين قد يحملوا نواة المنتخبين في المستقبل القريب، وقد تم استدعاؤهم بالفعل خلال الوديّات الدولية الأخيرة، نستعرض أبرزهم في هذا التقرير..

خيبتا أمل كبيرتين..


الأرجنتين..



ماتياس فارغاس

أحد المواهب المنتظرة بشدة في كرة القدم الأرجنتينية، يبلغ من العمر 21 عامًا، وينشط بنادي فيليس سارسفيلد المحلي بمركز الجناح الأيسر، له مباراة دولية واحدة مع المنتخب الأول ويتميز بالسرعة والمهارة الفائقتين.

جيوفاني لوسيلسو

كان لاعب باريس سان جيرمان الوجه الأبرز خلال فترة التوقف الدولي، حيث قدم مردودًا رائعًا خلال المواجهتين اللتان خاضهما المنتخب الأرجنتيني، اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا لم يأخذ أي فرصة في مونديال روسيا، لكن الأكيد أنه لاعب المستقبل في خط وسط الألبي سيلستي.


لوسيلسو

جيوفاني سيميوني

نجل مدرب أتليتكو مدريد، دييغو سيميوني، ومهاجم فريق فيورنتينا الإيطالي الذي سجل 3 أهداف بالكالتشيو هذا الموسم، خاض أول مباراة رسمية بقميص الأرجنتين الأسبوع الماضي خلال مواجهة غواتيمالا مُسجلًا هدفًا واحدًا، ومن المتوقع أن يتسلم إبن الثالثة والعشرين منصبًا رئيسيًا في المنتخب مع تقدم العمر بهيغواين وأغويرو.


كريستيان بافون

يُسمى في الأرجنتين بصديق ميسي نظرًا للمديح الشديد الذي لاقاه من جانب نجم برشلونة، تحصل بافون البالغ من العمر 22 عامًا على فرصة للظهور بكأس العالم، كما فاز بجائزة افضل لاعب بالدوري الأرجنتيني رفقة بوكا جونيورز.





البرازيل..



ريتشارلسون

مهاجم إيفرتون الإنكليزي وأغلى صفقة بتاريخ النادي، أحرز 3 أهداف هذا الموسم وتألق بشكل لافت استحق على إثره دعوة للمنتخب البرازيلي، الذي لم يخيب معه الآمال مُحرزًا هدفين في مواجهة السلفادور.

ريتشارلسون


إيدير ميليتو

مدافع فريق ساوباولو الذي أخذ فرصة خلال مباراتي التوقف الدولي، كان من المقدر أن يكون ضمن قائمة البرازيل لمونديال روسيا لكن تيتي اختار فاغنر ليكون بديلًا لداني ألفيس، ميليتو 20 عامًا فقط ومن المنتظر أن يكون الظهير الأيمن للبرازيل خلال بضعة سنوات قليلة.

آرثر ميلو

الوافد الجديد لبرشلونة الإسباني (22 عامًا) كان أحد ركائز فريق غريميو الذي حقق لقب كوباليبرتادورس وتحصل على جائزة أفضل لاعب بالبطولة الموسم الماضي، خاض كلتا المواجهتين الوديتين ضد الولايات المتحدة والسلفادور، ويتنبأ له الجميع بمستقبل مشرق خاصة مع تطور مستواه التصاعدي.

آرثر ميلو

لوكاس باكيتا

لاعب الوسط اليساري والناشط بفلامينغو، لعب كلتا المواجهتين وخرج بالشوط الثاني، إبن الحادية والعشرين عامًا أحرز 6 أهداف وصنع 4 الموسم الماضي مع النادي البرازيلي، وهو ما جذب كشافة برشلونة الذين زاروه في عديد المناسبات.



إقرأ أيضًا..
كيف ستبدو تشكيلة الموسم بعيدًا عن مجاملات واعتباط الـ "فيفا"؟
إلى محرز وصلاح: الاقتداء برونالدو هو الحل




هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
صراع الأجيال بالبرازيل والأرجنتين.. نجوم يحملون الراية بعد ميسي ونيمار

إقرأ الآن

ليفربول ومانشستر يونايتد.. لأن مورينيو يستحق الخسارة

Website By
  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج