آراء

كرة وباستا: عن جرفينيو "الظاهرة" ورونالدو "العالة"!

نشر في الإثنين 24 أيلول 2018 19:22

"كرة وباستا" فقرة أسبوعية للحديث عن الكرة الإيطالية.. كريستيانو رونالدو يسجل لكن مستوى زملائه يتراجع ببطء.. وجرفينيو ينسجم بسرعة مع بارما ويثبت أنه واحد من بين أمهر اللاعبين. "ضربة معلم" 

يمكن لأحد النبهاء أن يعلق قائلا إن كريستيانو رونالدو هو الفائز بالكرة الذهبية 5 مرات، وإنه الهداف التاريخي لريال مدريد ودوري أبطال أوروبا، ويبدأ في سرد سيرة ذاتية يسهل قراءتها على محرك البحث "جوجل". 

بَيدَ أن الحديث هنا أبعد ما يكون عن قيمة النجم البرتغالي والتذكير بمناقبه ومثالبه، بل هو عن حجم تأثيره على زملائه في يوفنتوس، وعن المطلوب من المدرب ماسيمليانو أليغري.. هل هو استخلاص أفضل ما عند رونالدو أم محاولة الوصول إلى النسخة الأكمل للمجموعة ككل؟


للتدليل على عدة نقاط أحب أشير إليها سأركز على مباراة البيانكونيري أمام فروسينيوني بالجولة الخامسة من الكالتشيو، وهي آخر مباراة لعبها الفريق، ويمكن اعتبارها "مباراة جيدة لرونالدو" فقد سجل هدف التقدم في الدقيقة 81 حين "سرق" كرة في منطقة الجزاء إثر ارتباك كان لا بد منه لمدافعي الفريق الذي لم يسجل أي هدف ولم يحقق سوى نقطة وحيدة في الجولات الأربع الأولى.

لكن ما قبل الهدف وبعده هو ما يهم يحتاج إلى مراجعة:

1- في الدقيقة الثانية نجح لاعب الوسط رودريغو بيتانكور في التوغل إلى ما حول منطقة الـ6 ياردات، وكان أمام خيارين؛ التسديد صوب المرمى، أو التمرير إلى كريستيانو.. دون تردد اختار الحل الثاني وقطعت الكرة بسهولة!

2- منذ بداية المباراة، بل منذ انطلاق الموسم لم يقدم باولو ديبالا أي مستوى ملفت، البقاء احتياطيا في الجولتين الأولين، ثم أداء مخيب بعد ذلك.. والمحصلة خلال 280 دقيقة لعب في الدوري الإيطالي حتى الآن: صفر أهداف، صفر تمريرات حاسمة، بينما لم يشارك في مباراة فالنسيا بدوري أبطال أوروبا.



3- كان ميراليم بيانيتش واحد من أفضل لاعبي العالم –برأيي هو واحد من بين أفضل 3 لاعبين حاليين- في تنفيذ الركلات الحرة، فتلميذ جونينهو البارع في التسديد من الكرات الثابتة خاصة مع ليون ثم روما كان يتقاسم تنفيذ المخالفات مع باولو ديبالا، لكن بقدوم كريستيانو رونالدو يفقد بيانيتش تلك الميزة، فمثلا في الدقيقة 26 من مباراة فروسينوني كانت أبرز وأول مخالفة من مسافة 30 مترا تقريبا ومناسبة تماما لصاحب قدم يمنى مركزة، سدد رونالدو في الحائط، وسيظل يسدد سواء نجح أم لا، بينما يمكن لميراليم أن ينسى تلك المَلكة مع الوقت!

4- لدى رونالدو ثقة لا تحتاج إلى إثبات، لكنه مع ذلك يصر –أحيانا- على الاستعراض، في الدقيقة 17 كان 7 زملائه في المنتصف الهجومي وبدل التمرير بسهولة حاول المراوغة وبالغ في تحريك قدميه ليقطعها فرانسيسكو زامبانو الظهير الأيمن لفروسينوني ويبدأ هجوما مرتدا لم يكلل بالنجاح، الأمر نفسه بشكل أكثر سوءا تكرر في الدقيقة 52 وقطعت الكرة بسهولة أيضًا.


اقرأ أيضًا: كرة وباستا: حين هزم توتي ريال مدريد فصفق له "سانتياغو برنابيو"!



في المحصلة، سدد يوفنتوس 30 مرة في مواجهة فروسينوني، منها 10 مرات كاملة لرونالدو، وهو –بالمناسبة- صاحب أعلى معدل تسديد بين لاعبي الدوريات الأوروبية (8.4 تسديدة في المباراة) بينما يأتي في المركز الثاني، نبيل فقير لاعب ليون بـ5.8 تسديدة في المباراة!

إذًا، صحيح أن رونالدو سيسجل كثيرًا، ولا نقاش حول جودته أمام المرمى، لكن المطلوب من أليغري ألّا يحول الفريق إلى مجموعة خدّامين لكريستيانو، بل العكس، الواحد من أجل الكل.

يمكن لكريستيانو رونالدو أن يسهم في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، لكنه لن يفوز به وحده، وخسارة 80 في المائة أو 50 في المائة من إمكانات جوهرة بقيمة ديبالا، وإبقاء دوغلاس كوستا على مقاعد البدلاء ما ساهم في التوتر الذي تسبب في فعلته المشينة ضد ساسولو (قبل أن يتعرض إلى إصابة ضد فالنسيا) لن يكون من مصلحة لا أليغري ولا رونالدو ولا يوفنتوس في نهاية الموسم.


سجل رونالدو 3 أهداف في الدوري الإيطالي، وهي المسابقة التي فاز بها البيانكونيري في السنوات السبع الماضية مع مهاجمين هم: "لورينتي، موراتا، تيفيز، أوزفالدو، ماتري، وهيغواين، وغيرهم"، والمطلوب من أفضل لاعب في العالم هو حل عقدة دوري الأبطال.. هناك حيث تلقى بطاقة حمراء بعد 29 دقيقة فقط من مباراة فالنسيا فنجح زملاؤه في انتزاع النقاط الثلاث بفضل التلاحم والصلابة الذهنية، وبهدفين من ركلتي جزاء نفذها بدقة بيانيتش (الذي لن يسدد أبدا ما دام رونالدو موجوداً).

مصباح قلبي يستمد الضياء

من طلعة الغيد ذوات البهاء

 لكنني مثل الفراش الذي

يسعى إلى النور وفيه الفناء



العيب ليس في رونالدو، هو واحد من بين أفضل المهاجمين في التاريخ وأحد أكثر لاعبي كرة القدم تكاملا وقوة وصلابة ذهنية، لكن توهجه يمكن يعمي عيون البقية، يفقدون ثقتهم، يفكرون مرتين قبل التسديد ما دام متاحا، ويتحول يوفي من فريق معروف بجماعيته وشراسته أمام المرمى إلى نسخ متعددة لكريم بنزيمة.. المسالم فاتح المساحات الهادئ بانتظار حسم البطل وصرخته المعتادة.

جرفينيو.. الظاهرة

"جرفينيو هو أمهر لاعب زاملته، لديه طريقة فريدة، إنه مثل أعلى".. إيدين هازارد لاعب تشيلسي الحالي وليل السابق.

قاد جرفينيو فريق ليل للفوز ببطولتي الدوري الفرنسي الممتاز وكأس فرنسا حين سجل 18 هدفا موسم 2010-2011 منها 15 هدفا في الدوري، ثم قضى فترة متذبذة المستوى مع آرسنال ليعود إلى أحضان المدرب رودي غارسيا لكن في روما هذه المرة ويلعب موسمين ونصف من المستوى العالي قبل أن يرحل إلى الدوري الصيني، وهناك اكتفى بتسجيل 4 أهداف في موسمين ويتعرض إلى إصابة خطيرة كادت تقضي على مستقبله.

مع ذلك، قررت إدارة بارما إعادته إلى الكالتشيو، وفي مواجهة يوفنتوس بالجولة الثالثة حين شارك أساسيا للمرة الأولى قدم نحو 60 دقيقة مثالية، سجل هدفا وصنع فرصة هدفين أحدهما محقق أضاعه ريجوني بغرابة، وفي المجمل كان أداؤه أشبه بعزف منفرد رغم أن فريقه تجرع هزيمة قاسية 2-1.

الأداء المذهل لجرفينيو تكرر أمام إنتر فساهم في فوز تاريخي على أرضية "جوزيبي مياتزا"، قبل أن يلفت أنظار الجميع في مباراة بارما وكالياري بتسجيله هدفا أسطوريا نادرا بمراوغة 5 لاعبين ببراعة وذكاء نادر ومع ركضه نحو 60 مع استغلال بديع لتحرك زميله روبيرتو إنجليسي يدل على تناغم يستحق التصفيق.



هذا التناغم هو ما يبحث عنه كل مدرب، استخلاص أفضل ما لدى الجميع وتهيئة الوضعيات الأنسب لقدراتهم، جرفينيو يجيد استغلال المساحات وإنجليسي متميز في التحرك بين المدافعين.. والنتيجة أن لاعبين أحدهما قضى موسمين في جبال التبت بالصين وآخر قضى حياته متنقلا بين كييفو وكاربي يشكلان ثنائيا حقيقيًا ويستخرجان أفضل ما لديهما.. على الأقل حتى اللحظة.

متى يقدم كريستيانو رونالدو أفضل ما عنده دون أن يكون ذلك على حساب ديبالا ودوغلاس كوستا وماندزوكيتش وبيانيتش؟

الإجابة سيجدها أليغري حين يفكر في المجموع النهائي للفريق وليس عن مساعدة لاعب على حساب آخرين، أيا كان حجمه، حتى لو كان رونالدو.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة

1 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
N.Alghwainm

N.Alghwainm

24 أيلول 2018 الساعة 20:55

العاله الوحيده في هالمقال المهترئ هو انت

كرة وباستا: عن جرفينيو "الظاهرة" ورونالدو "العالة"!

إقرأ الآن

يورو بيبرز: عودة نيمار الى برشلونة مرهونة بموافقة فالفيردي

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج