آراء

لا تراجع ولا استسلام .. هل يصير كينو "حزلئوم" الرياضة المصرية ويرتدي زي أمير الانتقام؟

نشر في الإثنين 15 تشرين الأول 2018 00:13

قرارات تحدد المصير


مشاهدة الأفلام العربية قد تؤثر على خيالاتنا وحياتنا على أرض الحقيقة، ليس في واقعنا الاجتماعي وحسب، ولكن على كافة النطاقات، والتي منها انتماءاتنا وتشجيعنا للفرق التي نحبها منذ الصغر. 

وعادة ما تسرح خيالاتنا حول ما إذا نجح مسئولو أنديتنا التي نشجعها في التعاقد مع لاعب سوبر، ونراه مرتديا قميص الفريق، ويصول ويجول ويحقق البطولات بمهاراته الفردية المنقطعة النظير، وأكاد أجزم ان كثير منا حلم بارتداء كابتن ماجد – الشخصية الكرتونية الشهيرة – قميص فريقه.

ولكن هل فكر أحد من قبل كيف يصير أحد النجوم التي يراه مرتديا قميص أحد المنافسين، وسيلة انتقام في خطة تكررت كثيرا ولكن قد لا تخطر على بال أحدنا بسبب تكرارها مثلما كان الحال في مثل لا تراجع ولا استسلام للممثل أحمد مكي الذي جسد شخصية حزلئوم وحاز نجاحا جماهيريا؟

ففي الوقت الذي أعلن فيه مسئولو بيراميدز عزمهم بيع النادي، وبيع البرازيلي كينو لفريق اتحاد جدة السعودي، قد يراه بعضنا خبرا عاديا، بينما قد يراه أخرون تمويها لإبعاد الأنظار عن البرازيلي الخطير، الذي ربما يقلب الموازين رأسا على عقب.

ففي ظل العلاقة الوطيدة بين مسئولي الزمالك وبيراميدز – على عكس العلاقة مع نظرائهم في الأهلي – فقد يرتدي كينو زي أمير الانتقام خلال الدور الثاني من مسابقة الدوري العام.

يأتي ذلك حال إتمام الزمالك صفقة انتقال البرازيلي للفريق الأبيض بمباركة تركي ال الشيخ، الذي سيستطيع بسهولة التعاقد مع لاعب آخر لدعم فريق اتحاد جدة السعودي.

وحال انتقال كينو – الذي يعد كلمة السر هذا الموسم - للزمالك، فسنكون على موعد مع منافسة محتدمة خلال النسخة الجارية من الدوري العام، قد يحسمها الفريق الأبيض لصالحه، ويكون الانتقام داخل الملعب وليس خارجه.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
لا تراجع ولا استسلام .. هل يصير كينو "حزلئوم" الرياضة المصرية ويرتدي زي أمير الانتقام؟

إقرأ الآن

11 نجم بالليغا ينتظرون الانتقال لأندية كبيرة في يناير

  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج