الدوري المصري

أزمة أزارو: ليست الأولي من القيعى.. والعلاج بيد "يوسف"

نشر في الأحد 18 تشرين الثاني 2018 16:27

عدلي القيعي انتقد أزارو بشدة بسبب تمزيقه لقميصه خلال مباراة الترجي بذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا بملعب برج العرب بالإسكندرية


أزمة كبيرة فرضت نفسها على الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، تتعلق بالمغربي وليد أزارو، مهاجم الفريق، والذي تعرض لهجوم كبير من جانب عدلي القيعي، مستشار التعاقدات بالقلعة الحمراء، بسبب واقعته في مباراة الترجي التونسي بذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا، على ملعب برج العرب بالإسكندرية. 

وشهدت مباراة ذهاب النهائي بدوري الأبطال قيام أزارو بتمزيق قميصه من أجل التحايل على حكم المباراة الجزائري مهدي عبيد شارف، لتأكيد حصوله على ركلة جزاء، بعد عرقلته من جانب شمس الدين الزوادي، مدافع الترجي، داخل منطقة الجزاء، وهى اللقطة التي لم تذاع في شريط المباراة الأصلي، لكن تم تسريبها بعد ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما دعا الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) بإتخاذ قرار بإيقاف المهاجم المغربي مباراتين، ووصف فعلته بالسلوك السيء.

المهاجم المغربي كان يتوقع مساندة كبيرة له من جانب إعلام الأهلي وخصوصا قناة النادي، بعد الهجوم الكبير الذي تعرض له على مواقع التواصل الاجتماعي من جانب جماهير المنافسين وأيضا بعض الأهلاوية، إلا أنه وجدا هجوما كبيرا من جانب عدلي القيعي الذي انتقد تصرفات أزارو في مباراة الترجي وطالب بعقابه من جانب إدارة النادي، حتى لا يتكرر هذا الأمر مستقبلا، وهو ما لم يعجب المغربي ودفعه لانتقاد الإعلام المصري من خلال حسابه الشخصي بموقع الصور «إنستجرام».




اقرأ أيضًا.. مفاجأة.. أزارو يلجأ لـ"فيفا" لفسخ عقده مع الأهلي

أزمة أزارو لم تتوقف عند حد غضب اللاعب من هجوم القيعي عليه، بل وصلت للمطالبة بالرحيل في الانتقالات الشتوية المقبلة وعدم رغبته في العودة مرة أخرى، خصوصا وأنه لم يجد دعم كافي من جانب الأهلي كما كان يتوقع، وهو ما توافق مع رغبته بالرحيل التي نادي بها في بداية الموسم وكانت قريبة من التحقق بالانتقال إلى الدوري الصيني، لكن الصفقة لم تتم وقتها بسبب اختلاف الأهلي ونادي فورتشن على المقابل المادي الذي كان يقترب من 10 ملايين دولار.

الأهلي من جانبه خرج بنفي قاطع حول طلب أزارو الرحيل، وأكد محمد يوسف، المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة، بالتأكيد على أن المغربي لم يخطر النادي بأي شيء ولم يصل إلى النادي أي عروض رسمية لشراء اللاعب، بجانب التأكيد على عودة أزارو للانتظام في استعدادات الفريق لمواجهة الوصل الإماراتي بإياب دور الـ16 من البطولة العربية للأندية الأبطال (كأس زايد) والمقرر لها الخميس المقبل.




اقرأ أيضًا.. الأهلي يستفيد من عقوبة إيقاف "أزارو".. تعرف عليها

الأزمة المتعلقة بالمهاجم المغربي، كشفت وبشكل واضح عن وجود فجوة كبيرة في العلاقة بين جميع الأطراف داخل القلعة الحمراء، ففي الوقت الذي دافع فيه الجهاز الفني عن اللاعب خرج أحد أفراد القناة بانتقاده، وهو الأمر الذي قد يكلف النادي رحيل أهم لاعبيه ومهاجمه الأساسي في الشتاء المقبل، خصوصا وأن مثل هذا الأمر ليس الأول من نوعه الذي يحدث في القلعة الحمراء، بعد أن تسبب القيعي بتصريحاته في إحداث بلبلة حول أحد قرارات مجلس الإدارة السابقة.

علاج أزمة أزارو الحالية هو علاج نفسي في المقام الأول، فاللاعب بحاجة لاحتواءه والتعامل معه نفسيا بشكل جيد، من أجل إزالة أثار الرواسب الموجودة بداخله جراء الانتقادات التي تعرض لها من مسئولين في النادي، خصوصا وأنه يرى بأن ما فعله من أجل مصلحة الأهلي وحتى يحقق الفريق نتيجة إيجابية قبل مباراة العودة بتونس، فلابد أن يقوم محمد يوسف، القائم بأعمال مدير الكرة، والفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني، بالجلوس مع اللاعب في الساعات المقبلة وشرح له الموقف كاملا، مع خروج عدلي القيعي بتصريحات عبر قناة النادي لتصحيح ما قاله في وقت سابق، لتهدئة ثورة اللاعب والحفاظ على بقائه حتى نهاية الموسم.


مقالات ذات صلة

0 تعليق

أضف تعليقك
جاري التحميل...
لقد تمّ إرسال تعليقك.
لقد حصل خطأ ما. الرجاء المحاولة لاحقًا.
أزمة أزارو: ليست الأولي من القيعى.. والعلاج بيد "يوسف"

إقرأ الآن

مباشر: ردود الأفعال حول إقالة مورينيو .. آخر التطورات حول المدرب البديل لحظة بلحظة

Website By
  • تفضيلات مقترحة
  • تفضيلاتي

حمّل الصورة المفضلة لديك

تابع أيضاً
تسجيل الخروج